رئيس اللجنة المساعدة للقوس والسهم : الوزارة أخلت بالتزامها والسكرتير العام يتهرب منا ولا يرد على مكالماتنا

0
1273

رئيس اللجنة المساعدة للقوس والسهم بالقضارف مصطفى التيجاني

رئيس اللجنة المساعدة للقوس والسهم بالقضارف يوضح الحقائق

مصطفى التيجاني: الوزارة أخلت بالتزامها والسكرتير العام يتهرب منا ولا يرد على مكالماتنا
اذا لم يضع المسئولون حداً لديون بطولة الجمهورية لن نشارك في الجمعية العمومية
دعم الاتحاد القضارف بمبلغ عشرة ألف جنيه ليس صحيحاً.. والمشاركات الخارجية تتم في غياب الولايات

رفيدة محمد احمد
أكد مصطفى التيجاني رئيس اللجنة المساعدة للقوس والسهم بالقضارف أن بطولة الجمهورية التي أُقيمت مؤخراً بالقضارف كانت ناجحة وتحدث مصطفى للاعلام الرياضي وقال إن وزارة الشباب والرياضة بالقضارف أخلت بالتزاماتها تجاه البطولة وأفاد أن السكرتير العام يتهرب منهم ولا يرد على مكالماتهم وقطع بعدم المشاركة في الجمعية العمومية اذا لم تُحل مشاكل الديون وقال إن هناك حديث عن دعم الاتحاد العام لبطولة الجمهورية بمبلغ عشرة ألف جنيه ووصفه بأنه غير صحيح وكشف أنهم تسلموا خمسة آلاف فقط وذكر أن الولايات مغيبة ويتم تجاهلها في المشاركات الخارجية.
بطولة الجمهورية
قال مصطفى التيجاني رئيس اللجنة المساعدة للقوس والسهم بالقضارف: الولاية استضافت بطولة الجمهورية الثانية برعاية شركة سوداني وبمشاركة الخرطوم والشمالية والجزيرة وسنار وكسلا بالاضافة إلى القضارف المضيفة وتابع: تنظيم البطولة في القضارف جاء بمبادرة من اللجنة المساعدة بعد نجاح أول ورشة للقوس والسهم نُظمت بالقضارف عام 2012 وبعدها تم الاتفاق على تنظيم بطولة الجمهورية الثانية وتم عقد أول اجتماع بحضور السكرتير أنور محمد وانعقد الاجتماع بمكتب وزير الشباب والرياضة كامل هارون وتم تقديم تنوير بخصوص البطولة وتم توضيح التزامات اتحاد القوس والسهم المركزي والذي التزم بالترحيل وبعض الأشياء الأخرى على أن تلتزم القضارف بالاعاشة والاقامة فقط ووافق الوزير على استضافة البطولة لتكون ضمن احتفالات الولاية بالاستقلال ووجّه بان يكون بيت الشباب مقراً للبعثات المشاركة وانعقد مؤتمر صحفي أعلن من خلاله السكرتير توفير مبلغ خمسة ألف جنيه للاعاشة والتزم الاتحاد السوداني بتسليم الولايات عدد اثنين من الأقواس لكل ولاية تشارك في البطولة إلى جانب الكورسات التأهيلية في مجال التدريب والتحكيم وتم تنفيذ كورس تأهيلي بالقضارف قبل انطلاق البطولة المعنية كان ذلك في الفترة من 30 ديسمبر 2013 وحتى الرابع من يناير 2014 ومضى مصطفى: المديونية الخاصة بالبطولة أصبحت فيها مطالبات وهي تابعة لأشخاص وللأسف الولاية اخلّت بالتزامها وعلمنا بعد ذلك أن الاتحاد السوداني استلم مبلغ 35 ألف جنيه دعم من شركة سوداني عبر الأولمبية السودانية ومن خلال اجتماعاتهم أخبرنا احدهم بان القضارف تسلمت مبلغ عشرة ألف جنيه وهذا لم يحدث.. حصلنا على خمسة ألف فقط كما إن الاتحاد لم يفي بوعده ولم يمنح كل ولاية قوسين كما وعد وسمعنا ان هناك أقواس ستُسلم للولايات مقابل قيمة مالية على أن تكون عُهدة ويتم استردادها لاحقاً وأضاف رئيس اللجنة المساعدة للقوس والسهم بالقضارف: طالبنا الاتحاد العام بالمساهمة في المديونية والتي تصل سبعة ألف جنيه وطلب فواتير خاصة بالبطولة وأرسلناها وفوجئنا بالرد الذي أكد أنهم لن يقدموا شيئاً للقضارف وأوضح مصطفى أن القضارف استقبلت 71 شخصاً عدد البعثات المشاركة في البطولة إلى جانب المشاركين في الكورس مشيراً إلى مشاركة والي الولاية في ختام البطولة إلى جانب وزير الشباب والرياضة وقال إن الاتحاد السوداني كان ينبغي عليه أن يتكفل بحفل الافتتاح والختام وهذا لم يحدث وأفاد أنا العجز البالغ سبعة ألف جنيه يعود للترحيل والوجبات لافتاً إلى أن الوزير وعد بدفع هذا المبلغ وقال: حتى اليوم لم نتسلم شيئاً وأضاف: نحاول الاتصال بالسكرتير لكنه لا يرد على مكالماتنا ويتهرب منا.
الجمعية العمومية
قال مصطفى التيجاني: نحن في القضارف اتخذنا موقفاً ولن نشارك في الجمعية العمومية مالم تُحل مشكلة الديون وأضاف: لا نستطيع تقديم شئ في ظل المطالبة بالمديونية وتابع: بعض قادة الاتحاد السوداني ذكروا أن أموال الرعاية تم دفع جزء منها لدفع المبالغ الخاصة بالجمارك فيما يتعلق بالأقواس ولم نرى شيئاً منها واسترسل: رغم نجاح بطولة الجمهورية والاشادة بها من الجميع يرى البعض أنه يجب ايقاف النشاط بالولاية إلى حين حل مشكلة المديونية وأشار إلى أن أحد قادة الاتحاد السوداني للقوس والسهم اتصل بأحد أعضاء لجنة التدريب بالقضارف من أجل المشاركة في الجمعية العمومية المقبلة في أبريل لاختيار رئيس جديد خلفاً لمجدي عبد العزيز الذي تقدم باستقالته مؤخراً وأضاف: اتصل هذا الشخص بأحد أعضاء لجنة التدريب ونرى أن اتصاله تجاوز واضح للضباط الأربعة في اللجنة المساعدة واستمر: اللجنة المساعدة تمثل اتحاد القضارف وسُميت لجنة مساعدة بناءً على لوائح الاتحاد السوداني للقوس والسهم وزاد: اذا لم تُحل مشكلة الديون لن نشارك في الجمعية واذا شارك أي شخص فيها فإنه سيشارك من دون موافقتنا ومن خلفنا ومن دون علم الضباط وبالتالي مشاركته لن تكون شرعية وذكر مصطفى أن الاتحاد السوداني للقوس والسهم شارك في أكثر من بطولة خارجية وقال: هذه المشاركات تتم من دون علم الولايات وبمعنى أصح يتم تجاهل الولايات وتغييبها وتابع: سبق أن أشاد وزير الشباب والرياضة بالقضارف بلجنة القوس والسهم لكننا نعيب عليه عدم تدخله لحل مشكلة الديون على الرغم من أنه كان راعي البطولة والبطولة بالفعل وجدت تغطية اعلامية متميزة ومقابل هذا النجاح أُغفلت الأبواب أمامنا في الوزارة والاتحاد العام وأكد مصطفى أن النشاط متوقف في الولاية وأنهم لن يشاركوا في الجمعية العمومية ونوّه إلى أن اللجنة المساعدة للقوس والسهم بالقضارف تعود إلى عام 2011 وأبان أن الولاية حالياً تضم 56 لاعباً ولاعبة وقال: في السابق كان هؤلاء يمارسون النشاط بالأقواس التقليدية التي يصل عددها إلى خمسة بالاضافة إلى قوس واحد من الدرجة الثانية وحالياً هذه الأقواس تكسرت وقال إن هناك أربعة أندية تمارس النشاط الهلال والمريخ والأهلي وود الكمير إلى جانب مشاركة فردية من شرطة القضارف.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك