صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

رئيس بعثة منتخبنا الوطني الى جوبا يضع النقاط فوق الحروف…محمد سيد أحمد: الشكر لسعادة الرئيس سلفا كير والمستشار توت

81

 

سخرت علاقتي بحكومة الجنوب لاستضافة بعثة منتخبنا

المباراة بين منتخبين شقيقين واتمنى فوز صقور الجديان

الانتصار على موريتانيا وضعنا في المحك

رئيس مجلس السيادة حملني رسالة للاعبين وجهازهم الفني

التقاه في جوبا: معاوية عيسى
تصوير: هيثم هاشم

وجدت بعثة منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم (صقور الجديان) استقبالاً رسمياً وشعبياً في مدينة جوبا يوم أمس، وهي المرة الأولى في تأريخ المنتخب السوداني أن يزور عاصمة جنوب السودان للتباري مع شقيقه في الجنوب. ولعب رئيس البعثة الاستاذ محمد سيد أحمد (الجكومي) دوراً كبيراً ومقدرا في تسخير علاقاته مع حكومة جنوب السودان لاستضافة بعثة منتخبنا. وعقب وصولنا الى جوبا، التقيناه ووضع النقاط فوق الحروف.

الشكر لاتحاد الكرة

في بداية حديثه، قدم الاستاذ محمد سيد أحمد، الشكر والتقدير لمجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم باختياره مستشاراً لمجلس إدارة الاتحاد في اجتماع المجلس رقم (11) بمدينة جدة، وعبّر عن امتنانه باختياره رئيساً للبعثة الى جوبا بحكم علاقته الوطيدة والمتينة مع الإخوة في جنوب السودان.

سخرنا علاقاتنا بالأشقاء

أوضح الجكومي انه سخر هذه العلاقة من أجل المنتخب الوطني وقام بالاتصال بسعادة المستشار الفريق توت قلواك مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشؤون الامنية ورئيس وساطة سلام جوبا من أجل استضافة بعثة منتخبنا الوطني التي تحل لأول مرة في مدينة جوبا لمواجهة منتخبها في الجولة الرابعة لتصفيات كأس العالم 2026م.

هذا ما قاله لي سعادة المستشار

مضى الجكومي في افاداته وقال بأن سعادة المستشار توت فلواك اكد له بأن جنوب السودان هو السودان والسودان هو ابونا الكبير ونحن سودانيون وما زلنا متمسكين بسودانيتنا وانتم أبناء هذا البلد وستحضرون الى بلدكم. وقال التقيت بالمستشار توت في مدينة بورتسودان قبل ايام عندما جاء في زيارة تتعلق بملف البترول، واكد لي بانه اكمل كل التجهيزات والترتيبات لاستضافة بعثة منتخبنا الوطني، وعند وصولي الى جوبا كان في استقبالي سعادة السفير جمال مالك سفير السودان في جوبا والأخ ايمن ساتي وعلى الفور توجهنا الى مكتب سعادة المستشار توت وعقدنا معه اجتماعا واطمأنيت تماماً بأن بعثة منتخبنا في ايدٍ أمينة وبعدها اتصلت برئيس الاتحاد دكتور معتصم جعغر وأبلغته بأن البعثة ستحل في افخم فندق في جوبا وهو فندق برميدز.

دعوة فخيمة للبعثة

قال الأستاذ محمد سيد أحمد بأن اجتماعه مع المستشار أمس، قدم المستشار الدعوة للاحتفال بالبعثة عقب نهاية المباراة وكل الترتيبات اكتملت لهذا الحدث.

الاستقبال كان استفتاءً شعبياً

وعن استقبال المنتخب يوم أمس، أشاد رئيس البعثة بحرارة الاستقبال وقال بأنه كان عبارة عن استفتاء على العلاقة الوطيدة بيننا، حيث كان في مقدمة المستقبلين سعادة السفير جمال مالك والسفير آدم سعيد مسؤول ملف السودان في وزارة الخارجية في جنوب السودان والجنرال اوغستينو رئيس الاتحاد العام لكرة القدم في جنوب السودان إلى جانب رئيس لجنة المنتخبات الوطنية في جنوب السودان وقيادات الاتحاد والمنسق الأمني للمباراة من طرف الفيفا، والجماهير التي تدافعت من كل مكان خاصة الإخوة في الجنوب والجالية السودانية في جوبا، ولعلكم شاهدتم الجماهير التي اصطفت على طول امتداد الشارع من المطار وحتى مقر البعثة لتحية اللاعبين.

التحية للقائد الرئيس سلفا كير

وجه الاستاذ محمد سيد احمد التحية لرئيس جنوب السودان الفريق سلفا كير ميارديت، وأكد بأنه التقى بفخامة الرئيس قبل شهرين والذي تحدث إليهم بأسى عن ما يحدث في السودان، وقال لن نقبل ما يحدث في بلدنا السودان، وكيف أن الحرائر يغتصبن ويتم بيعهن في الدول الأفريقية، وأنا أؤكد بأن العلاقة بيننا علاقة فطرية وازلية اوجدها الله سبحانه وتعالى لتبقى، وقال صحيح ان الانفصال الذي تم هو سياسي وليس اجتماعيا ونحن شعب واحد في دولتين وسترى هذا المشهد عند ما تتجول في الأسواق وكأنك في الخرطوم والمنتخب السوداني لن يحس بالغربة في جوبا.

مباراة الأشقاء

وعن مباراة المنتخبين يوم الثلاثاء قال الجكومي بأن كافة الترتيبات الإدارية اكتملت ومطمئنون بأن المباراة ستكون بين شقيقين ونقدم مثالا يحتذى به في التشجيع والأداء والروح الرياضية، واتمنى أن يحقق المنتخب الوطني الفوز وحتى في قفشاتنا مع الإخوة في الجنوب نقول لهم سنفوز عليكم بإذن الله وسنشجعكم في كرة السلة التي وصلتم إلى نهائيات كأس العالم فيها.

الاتحاد تخطى الصعاب الكبيرة

أشاد الأستاذ محمد سيد احمد في ختام حديثه بالانتصار الكبير والباهر الذي حققه منتخبنا على موريتانيا، وقال بأن الاتحاد ورغم الحرب ظل يحمل راية الوطن لترفرف أعلامه في القارة الأفريقية شرقه ووسطه وغربه، وكما غنى الجيل الأول من الرواد أعلامنا ترفرف يا اسماعيل في الجو خفاقة يا اسماعيل هذا دلالة على أن السودان يمرض ولا يموت وهذا النصر الذي تحقق بعرق الرجال على موريتانيا يؤكد قدرة الاتحاد السوداني على تخطي الصعاب الكبيرة التي مرت به.

لن ننسى جميل السعودية.. وهذه هي رسالة البرهان لأبنائه اللاعبين
وقدم رئيس البعثة، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان ووزارة الشباب والرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم، وقال إن السعودية دللت على أصالة معدنها وسمو اخلاقها وهي تقف مع المنتخب السوداني الذي شردته الحرب وجعلته يبحث عن السند الخارجي، وكانت هي الملاذ الآمن لنا، ولن ينسى الشعب السوداني وقفة المملكة العربية السعودية وهذا الجميل. كما لا بد أن أشكر فخامة الرئيس ورئيس مجلس السيادة الفريق البرهان راعي المنتخبات الوطنية الذي رغم أنه يخوض معركة الكرامة إلا أنه ظل في تواصل مستمر معنا ويسأل عن أحوال المنتخبات، وقد حملني رسالة إلى أبنائه اللاعبين سأحدثهم بها في اللقاء الذي سيجمعنا.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد