رئيس هلال التبلدي يرد بقوة على إدارة الكوماندوز: الحديث عن وقوف الاتحاد معنا من أجل التمثيل الخارجي أمر غريب وسذاجة إدارية

0
942

استنكر الجنرال بشير دفع الله خوجال التصريحات الغير مسؤولة التي اطلقها اداري باسم نادي الخرطوم الوطني ونشرتها احدى الصحف الرياضية يتهم خلالها ناديه بالمحاباة مع الاتحاد والتمهيد له للتمثيل الخارجي علي حساب ناديه وبل في سذاجه اداريه ان البرمجة سهلت لهلال التبلدي الطريق و كانت ضاغت للخرطوم الوطني و هو العكس تماما حيث ظل هلال التبلدي يلعب كل ٧٢ساعة مباراة تنافسية ولم تؤجل له اي مباراة لاي من الاسباب و لعبنا حتى الآن ٣٢مباراة تنافسية و رغم ذلك تحملنا البرمجة و الفرق المتبقية لديها الآن اربع مواجهات متبقية و رغم كل هذه المعاناة توجه الينا الاتهامات زورا وبهتانا وهو مالا نقبله ونحتفظ بحق الرد عليه بالطرق القانونية و نقول للاتحاد عليه باعادة البرمجة لبقية مباريات المنافسة و برمجة كل المواجهات المؤجلة قبل الاسابيع الختامية للمنافسة لتاخذ العدالة مجراها في ظل التنافس الشريف الذي نخوض به المنافسة وبعزيمة وارادة نمضي نحو هدفنا ولن توقفنا مثل هذه الاساليب التي هي بعيدة عن اهداف الرياضة ومعانيها السامية و نؤكد ان علاقتنا مع نادي الخرطوم الوطني ازلية لن يفسدها نشاذ يريد الاصطياد في الماء العكرة و قال الجنرال خوجال ان اعداد فريقه يمضي بقوة لاهم مباراتين للفريق في خواتيم المنافسة تمثل الحصاد لكل الجهود والتخطيط الذي تم للوصول اليها ودعا قواعد الفريق للاستعداد و التدافع لتدريبات الفريق دعما للاعبين حتي يحققوا الانتصارات الدواية لتعم الفرحة ربوع كردفان و نحقق الغاية التي يسعي اليها الجميع وحذر بشدة المواقع الالكترونية التي تحاول نشر اخبار كاذبة لخلق الفتنة و صرف هلال التبلدي عن مشروعه و التقليل من الجهد والعزيمة التي ينطلق بها وذاق بها كل الاندية في المنافسة

هلال الابيض- التبلدي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لزوارنا من السودان متجر موبايل1 

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,339 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

10130 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

1000+ حملوا التطبيق

 

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك