صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

رحم الله عبدالله قانون

460

راي حر

صلاح الاحمدي

رحم الله عبدالله قانون

 

ارسل لي احد الأصدقاء مشكور

عمود كديسة المؤايد الا دارية
(القلب الازرق)

وهو الكاتب المتحرش بالطالب في احد المعاهد القديمة

بمنطقة السجانة وتم طرده وهي قصة معروفة

يتحدث عن موضوع واحد عن رجل رحل عنا طيب المعشر

قمنا تجاهه بالواجب الذي تمليه الصداقة .

عذرا احبتي كنت لا اريد الخوض في هذا الموضوع ولكن

تطاول هذا الحقير المخرف المعتوه كان علي الزاما التوضيح

مع علمي بان كل ما ذكره من وحي خياله لانه مريض

بكلمات لا يعرف يكتب غيره

اولا انا درست الاساس في مدرسة الحرية ببحري ثم مدرسة

كامل الاحمدي ثم الخرطوم القديمة ثم اكملت الدراسة بمصر

ودفعتي من ابناء السجانة معروفين في الوسط
الرياضي .الاستاذ وليد الطيب ابراهيم حسين مرتضي منصور
هذا المعتوه اكمل الثانوي العام في حلفا ..اتحداك اذكر

واحد بس من دفعتك في السجانة

الكل يعلم انك كنت طفل متوحد

اما عن الراحل عبدالله قانون له الرحمة

لقد سعيت انا والزملاء ليسافر الي مصر للعلاج عبر بعض

القروبات وكانت مساهمات مقدرة من الاخوان .

وفي تلك الفترة كان الاخ العزيز عبدالله معي في المنزل

وسط اسرتي حتي الشخص الواسطة الذي ذكره في عموده يعلم ذلك وقابل عبدالله

وفعلا اتصل عبدالله بجمال
الوالي ..بطريقته الشخصية
وذلك بعد ان ذهبنا انا والاخ عبدالله الي صحيفة الاهلا التي

كان يديرها ذلك المعتوه المتحرش ليطالب بحقوقه لانها اخر

صحيفة عمل فيها مع الاخوان مجدي دمباوى ومحمد سالم

تلك الايام التي اشتد عليه المرض تم تجاهل الاخ عبدالله

ولم ياخذ حقوقه حتي الان وهي دين في رقابة هذا المتسؤل
عموما ذهبنا الي بنك الثروة الحيوانية وقابلنا المدير وسلم

عبدالله الف دولار ما يعادل ٢١ مليون اصر عبدالله علي ان

يضع مبلغ ١١ مليون في بنك في نمرة ٢ وفعلا حصل ذلك
.
باقي المبلغ وبعض المال الاخر
قمنا بشراء دولارات له لزوم العلاج .وبعض الملابس واشتري

موبايل جديد بعد ضاع الموبايل الذي كان يحمله
.
اتصلت بكابتن وليد محمد عثمان بشركة بدر من ابناء السجانة وشرحت له
الحال وتكرم الاخ وليد بتذكرة

ذهاب فقط لعبدالله مجانا
وبتوصية مني لعمنا الراحل شيخ ادريس بان يقابل ود

الصباح ابن اخت الشيخ عبدالله في المطار وينزل معهم

لمقابلة الدكتور لظروف لم يقابل ود الصباح الاخ عبدالله وكان وحده
وعند وصوله مطار القاهرة وبعد انتظار وجد احد

الزملاء .اوصله الي احد الفنادق في وسط البلد

وظل في الفندق حوالي اسبوع وفعلا قام الشيخ بالواجب

بمقابلة دكتور كبير وصرف له الادوية بوجود الزميل الاعلامي
بعد الاسبوع بيوم تم الاتصال بي من شخص قال لي انت الاحمدي
وهو يتحدث من الفندق في أخ اسمه عبدالله يريد ان يتحدث

اليك فعلا تحدث الي عبدالله وهو يهتف لقد نصب علي

عديل كده طلبت منه ان يعطيني صاحب الفندق الاخ

المصري وتحدثت اليه بان يظل عبدالله في الفندق لمدة

اسبوع شوف اتي اليه وفعلا اخرجت الجواز وقطعت تذكرة

بواسطة وليد محمد عثمان بس من مالي الخاص وسافرت

تم الاتصال بالأخ صابر الخندقاوي قبل السفر وشرحت له

حالة عبدالله وانه كان يعمل في صحيفة الاهلا .وذهبنا

اليهم ولكن ذلك الحقير رفض ان يمد عبدالله بحقوقه .

فعلا قال بالحرف الواحد عند ما يذهب الي مصر يذهب
مكتبي ويأخذ ١٠ الف جنيه مصري ٠
عموما وصلت مصر وذهبت الي الفندق ووجدت عبدالله في

حالة صعبة ووجدت الاخ الزميل معه بس غاب لمشغوليات اخري عنه
بدانا رحلة العلاج بعد اصرار كبير بان يرسل لاخوه محمد لان

وحدي صعب علي مشينا العلاج في العيادة المحولة بالقصر

العيني ثاني يوم .وعملنا الفحوصات كله وكتب الدكتور لابد من عناية مكثفة له
اتصلت بمكتب صابر .
ورد علي رجل يحمل طيبة السودانيين رجل كريم وجميل

اسمه صابر سيد وهو محامي يقوم باعمال صابر الخندقاوي

وابلغته بان الدكتور طلب من الاتصال بك لاجل مدنا بمبلغ ١٠

الف جنيه مصري سألني اين انتم وصفنا له الفندق مونتانا

وسط البلد فعلا حضر اخوه بالعربة واوصلنا الي شقة في

مصر القديمة وكان الاخ محمد وصل لنا بعد ان تم قطع

تذكرة له بواسطة الاستاذ الهندي عزالدين ذهاب واياب
مكثنا في الشقة حوالي ثمانية
ايام .فوجئنا بالبواب يطالبنا بالاجار الشهري .قلنا له حسب

توجيهات الدكتور صابر بان الشقة ملكه قال بالحرف الواحد

هذه الشقة كان فيها اثنين من الاعلاميين هم الاخ دسوقي

يتعالج من الغضروف وهيثم وفضل فيها ثمانية ايام وسافرو
منعا للإحراج دفعنا مبلغ ١٠٠٠جنيه لمدة ١٥ يوم وابلغنا الرجل

المهذب المحامي صابر بما جرى .في ذلك الوقت اي في ال١٥

يوم أدخلنا عبد الله مستشفي الاعلاميين باجرة ٥الف يوميا

لمدة ١٥ يوما بعد ان وصلتنا بعض المساهمات من القروبات وايضا من قروب ناس القاضي بواسطة واحد مصري سلمنا لها في المستشفي .
بالاضافة للاخوان في هولندا والاخ العزيز حاتم عمر السعيد في ابو ظبي مدنا بمبلغ ٥٠٠دولار
في اليوم ١٥ انقطعت السيولة مننا اتصلت بالاخ جمال

الكيماوي بالسعودية ليبلغ جمال الوالي ولكن رفض اي

مساعدة حتي ارسل جمال الكيماوي مبلغ ٥ الف مصري تم دفعه الي المستشفي
ويعتبر اليوم ١٦ .ساءت حالة عبدالله شديد وانقطعنا وتم

الاتصال بقريب عبدالله في البنك نطلب منه مدنا بالعشرة
مليون التي أودعها عبدالله في البنك قال لابد خطاب

بامضاء عبدالله وفعلا تم اقناع عبدالله بامضاء الخطاب ووصلنا المبلغ استلامه محمد
وأصبحنا نصبر في مدير المستشفي بان لنا فلوس قادمة

بعد قمنا باتصال بالاخ ياسر شقشقة لمساعدة الاخ صلاح ادريس ولكن لا حياة لمن تنادي .
عموم في اليوم ال١٦ تم طردنا من الشقة التي ادعي دكتور

صابر الخندقاوي بانها بتاعته

واتصلنا بالانسان الاستاذ صابر سيد المحامي وشرحنا له

الموقف ارسل عربية لنا اوصلتنا الي عمارته مكان مكتبه

واعطانا شقة مجانية انا ومحمد اخو عبدالله .بعد ذلك لم

تصلنا الا مبلغ اربعة الف من دكتور صابر كمصاريف وبعد

عشرة ايام رحل عبدالله قانون في تمام الساعة العاشرة .

.
اول شخص اتصلت به ذلك المعتوه الذي يدعي الكذب

والافتراء بي .وابلغته بان عبدالله توفي وان المستشفي بها

حساب ولم اعلن عن رغم حساب المستشفي لأني لم اذهب الي عدة ايام كان محمد مواصل
تفاجئنا عبر الوسائط بهذه المعتوه المخرف بان حدد مبلغ ٦٠
٠ الف جنيه وتم حجز الجثمان وهذا غير صحيح لان جمال الوالي اتصل بي بعد عشرة دقائق من اتصالي بكديسة الموائد

وقال بالحرف الواحد بان المبلغ المطلوب مع احد الاخوان

اسمه مجد الدين سوف يتصل عليك فعلا اتصل الاخ مجد

الدين وقال انه في مصر الجديدة وزحمة الكبري سوف يتأخر
ذهبنا الي المستشفي وابلغت المدير بان سوف نسدد باقي

المبلغ المتبقي وكنا قد صرفنا في ١٥ يوم مبلغ ٨٠الف جنيه

مصري وتبقي مبلغ ال١٠ ايام ٤٩ جنيه بعد تخفيض ١٠٠ من

المشتشفي وعند حضور مجد الدين ذهب بنفسه ودفع مبلغ

٤٩ وسلم الإيصال لمحمد اخو عبدالله

فعلا تم غسل الجثمان ودفع مصاريف غسل الجثمان السيد

السفير عبد المحمود بعد ان طالبنا الحانوتي بالمبلغ وتمت

الفاتورة باسم السفير وليس السفارة ومجد الدين يشهد علي

ذلك بان كا دفعه جمال الوالي المبلغ المحدد من المستشفي ٤٩
اتصل بي الاخ الجمصي بانهم جهزو عربة اسعاف لنقل

الجثمان لمسقط راس المرحوم عبدالله وهو وهي مساهمة

من اتحاد الصحفيين وليس من جمال الوالي كما قال المخرف
اما عن الخندقاوي يما حذرته ونحن في مستشفي الشرطة

ونحن نزور والد ايمن كبوش بان هذا سرطان ظل يسري في

جسد الصحافة الرياضية وليس لله علاقة بها اصلا .. ولكن لم يسمع كلامي .
حتي اصبح يلفق اقوال وأفعال للخندقاوي اتحده ان يعلن

عن اسم المذيعة التي يتحدث عنا وعن المبلغ الكان في الظرف
عموما
يجب ان يعلم بان ما كتبته هي عين الحقيقة ولو ما الشديد

القوي ما كنت كتابة هذا الكلام ولكن سعي ان تعود الي
صوابك وانت مقبل علي القبر بما تفعله وتقوله من عبارات مكررة

والله لاخر لحظة كان المرحوم يناديني بخالي فقدنا اخ جميل

قمنا بواجبنا اتجاهه علي اكمل وجه وراضين عن ما

قدمناه له ربنا يرحمه رحمة واسعة .ويشفي ذلك المريض

المتحرش هتك العروض حرامي الموبايل .
الذي يركب عربة بمال الشعب السوداني من احد زبائنة الانقاذ

والكل يعلم من هو الاشتري له للعربة .التي يركبها الان

ونهمس في اذنه لماذ طلقته الصحفية ومن هي اشراقة …

ولسه ولسه سنكيت في السكة قال لي احد الصحفيين

المخضرمين لولا طه علي البشير لما عرف المعتوه معجون

سيجنال ولا صابونة لوكس ..داعبته يعني معفن….

.
نادي النسر امثله حتي الان في تجمع الثالثة

اما الاهلي محمود اخ كبير وصديق وحمش فعلا لما أوصي

الشيخ ادريس له الرحمة يعطيك المعلوم . لاصلاح الموتر

عموما الشكر كل الشكر للدكتور جمال الوالي وهذا ديدنه الذي عرف به وسط الرياضيين
والشكر لدكتور صابر الخندقاوي
والشكر موصول للرجل الجميل الذي تعامل باصله الطيب الذي يوصف به الاخوة المصريين المحامي صابر سيد
والشكر لكل القروبات التي امدتنا في محنتنا شكرا عبد

القاضي عبر القروب المميز وشكرا كابتن وليد وشكرا جمال الكيماوي
والزميل الصحفي برفقتنا
وشكرا حبة وكل الاخوان عوض دوكة والشكر الكثير لاتحاد الصحفيين السودانيين الذي اجر عربية الاسعاف وليس جمال الوالي .

ياريت تعود الي ادميتك التي فقدتها وخاصة انك انسان
مريض وعاصي ربنا
الكل يعرف الاحمدي في المجتمع الرياضي والصحفي
رحم الله عبدالله قانون رحمة واسعة

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد