صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

رحيل ابراهومة للمريخ يربك حسابات هلال التبلدي

2

وجد مجلس الإدارة الجديد لنادي الهلال الاُبَيِّض، والذي يرأسه الضو محمد الضو، نفسه في امتحان عسير، في البحث عن مدرب جديد يقود الفريق قبل انطلاق مسابقة الدوري الممتاز بعد يومين، وذلك بعد أن تفاجأ بخطف المريخ لمدربه إبراهومة.

الهلال الاُبَيِّض يواجه مشكلتين لأجل حل المعادلة الفنية، أولاهما أن ضيق الوقت لن يسمح له بالبحث عن مدرب يوازي قامة النادي الذي تعود منذ صعوده للممتاز قبل 4 مواسم على تكليف مدربين كبار، أجانب ومحليين لتدريب الفريق.

وأما المشكلة الثانية، فإن الاُبَيِّض، في تركيبة لاعبيه، يعتبر في درجة واحدة مع الهلال والمريخ، من حيث نجومية لاعبيه، وبالتالي فإنه بحاجة لمدرب بمواصفات محددة للتعامل مع لاعبيه الكبار وترويضهم والسيطرة عليهم.

ولن يجد الهلال الأبيض، الذي مثل السودان ببطولة الكونفيدرالية الإفريقية، للمواسم الثلاث الآخيرة على التوالي، طابورا من المدربين ينتظر إشارة الموافقة على تدريب فريقه، لأن كل المدربين الكبار أمثال مازدا وبرهان ومحسن يتولون الآن تدريب فرق بالممتاز.

ورغم محدودية خيارات الهلال في إيجاد مدرب، فإنه قد يجد ضالته في الثنائي مبارك سليمان، أو شرف الدين أحمد موسى وكليهما يتميز بقوة الشخصية في التعامل مع لاعبين كبار.

المدرب شرف الدين أحمد سبق له تدريب الفريق قبل موسمين، ونجح بدرجة كبيرة، وكان أول مدرب يقود الفريق للفوز على المريخ في عقر داره بأم درمان لأول مرة، ولكن شرف الآن ملتزم مع فريق كوبر بالبطولة المشتركة.

وأما مبارك سليمان، فإنه يعتبر صاحب أقوى شخصية لمدرب في السودان، علاوة على نجوميته كلاعب وقائد سابق بالهلال والمنتخب السوداني، إضافة إلى نجاحاته في تدريب الهلال نفسه في المواسم السابقة، وعدد من فرق الممتاز.

ويستطيع مبارك سليمان، رغم شخصيته الصارمة والقوية في التعامل مع اللاعبين، وكسب ثقتهم في ذات الوقت، وذلك يعتبر من أسرار تفوقه على العديد من أبناء جيله من المدربين.

وربما يكون الخيار الأخير، للهلال الأبيض تكليف المدرب الشاب كمال الشغيل الذي قاد الفريق لنهائي كأس السودان في 2018.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد