ردود أفعال متباينة بخصوص قرار الوزير الخاص بتوفيق أوضاع ميدان السباق..الاتحاد السوداني للسباق يرفض القرار والرئيس يعقد اجتماعاً مع الوالي

0
311
صلاح2

رأفت بلة: لا نريد دعماً من الدولة ولكنها لا تأخذ حقنا وما يحدث تجاوز واضح لا نقبله

صلاح الزين: أؤيد القرار هنالك أشخاص أصحاب مصالح وإذا شعرنا بالأذى نلجأ للإدارية

أصدر صديق محمد توم وزير الشباب والرياضة الاتحاد قراراً رقم 38 لسنة 2013 خاص بتكوين آلية لتوفيق أوضاع ميدان السباق وجاءت اللجنة برئاسة الفريق الفاتح محمد عابدون ومحمد عثمان خليفة مقرراً وعضوية آخرين ومن جانبه رفض الاتحاد السوداني لسباق الخيل هذا القرار وهدد باللجوء للمحكمة بناءً على المادة 78 التي تمنح حق الطعن في القرارات الوزارية الصادرة من مجلس الوزراء أو الوزير أو المفوض أو السلطة المختصة إذا كان الادعاء متعلقاً بأي أسباب قانونية جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده قادة الاتحاد مؤخراً ورفض الاتحاد القرار لأنه يتنافى مع المرسوم الجمهورية الخاص بعدم التعدي أو التغول على الساحات والميادين الرياضية ومن جهة أخرى عقد رئيس الاتحاد السوداني لسباق الخيل محمد إسماعيل اجتماعاً مع الدكتور عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم وتباحث هذا الأمر من أجل إيجاد حلول والعمل سوياً على استقرار النشاط بالسودان.
صلاح الزين يؤيّد القرار
قال النقيب صلاح زين العابدين سكرتير نادي الخرطوم لسباق الخيل إن هنالك أخطاء متراكمة من الوزارات بإدخال أندية واتحادات لهذا النشاط وأكد رضاءه عن الآلية التي كوّنها الوزير مشيراً إلى أن شهادة البحث الخاصة بالميدان موجودة لدى نادي سباق الخيل الخرطوم منذ الخمسينيات وأضاف: حالياً منتظرين عمل الآلية ومحتفظين بحقنا القانوني وإذا شعرنا بأي ضرر سنلجأ للمحكمة الإدارية وقال: هنالك أشخاص يدعون العنتريات في هذا الأمر وأكد تعاونهم مع اللجنة خاصة وأن رئيسها الفاتح عابدون شخص مشهود له بالكفاءة وأضاف: قرار تقسيم الفروسية الذي جاء بقرار من الوزير محمد يوسف كان قراراً خاطئاً منذ البداية مشيراً إلى وجود أشخاص لديهم مصالح شخصية وأصبح الناس تدافع عن المصلحة بدلاً عن الأرض وتابع: نحن من جانبنا سنعمل من أجل الاستقرار في انتظار عمل اللجنة وبعدها يكون لكل حادث حديث.
الفروسية تعترض
قال رأفت عبد الرحمن بلة سكرتير الاتحاد السوداني للفروسية إن موضوع الأرض الخاصة بسباق الخيل تجاوز واضح للمرسموم الجمهوري الذي نص على عدم التغول على الساحات والميادين وهذا يؤثّر على نشاط الفروسية والسباق وأضاف: لا نريد دعم من الدولة ولكن لا تأخذ أرضنا وناشد رأفت جميع المسؤولين بالتدخل للمحافظة على أرض الفروسية والمساهدة في التطوير وقال: لابد من توخي الحذر وأبان أن هنالك بعض الشخصيات دورها سلبي وهي وراء هذا القرار وهنالك من لديه سيادة في الدولة وكان يجب المحافظة على أرض الميدان والدفاع عنها وليس العكس وقال: السودان سبق وأن أعلن استضافته للبطولة الدولية لالتقاط الأوتاد لكن في الوضع الراهن يصعب التكهن بما يحدث وأشار رأفت إلى أنه أحدث الأعضاء في الآلية التي كوّنها الوزير ولم يعقد اجتماع حتى الآن مؤكداً رفضه التام لبتر أي جزء من الفروسية وأضاف: يكفي علينا الجمارك والمعدات وحالياً أصبح أخذ المضمار وهذا شئ مؤسف وقال: عندي أمل في أن يكون هنالك حل للاستقرار وطالب المسؤولين لإنقاذهم من هذه الورطة من أجل مواصلة نشاط الفروسية.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك