رسالة إستغاثة الي والي الجزيرة.. وخماسي التأهيلي يهدد بالانسحاب

0
310

ولاية الجزيرة

الكاملين: (كورة سودانية) وجه عدد كبير من الرياضيين والحادبين علي مصلحة الكرة بولاية الجزيرة رسالة الي السيد والي الولاية ووزير الشباب والرياضة عقب التدهور المريع الذي اصابها والغرق الذي يتهدد فرقها في الممتاز (الاتحاد ودمدني والنيل الحصاحيصا) والمستقبل المظلم الذي ينتظر فرقها الخمسة في التأهيلي (الاهلي وجزيرة الفيل ودمدني والنيل المناقل ومريخ الحصاحيصا ومريخ الكاملين) بعد ان لم تجد جميع الفرق الدعم المناسب واصبحت الرياضة من آخر إهتمامات المسئولين بالولاية. هذا وقبل ان يقع الفأس في الرأس نرجو تفضلكم العناية بالرياضة في الولاية التي خرجت افذاذ اللاعبين بقيادة سامي عز الدين وودالحسين وسمير وعبد الله موسي ومأمون صابون وابراهيم بدوي والكوتش ابو السيد وغيرهم من اللاعبين بينما عمل في الرياضة العديد من الاداريين منهم ميرغني الامين صالح وعبد المنعم عبد العال وازهري علي عيسي ومحمد سيد احمد. وتضم ولاية الجزيرة إعلاميين قدموا لها الكثير وبمجهوداتهم الكبيرة اصبح للجزيرة صوتاً عالياً ينافس بقوة في مجال الرياضة.
لقد كان للجزيرة ستة فرق في الممتاز واصبح حاليا لها فريقان وحاليا يتهددهما الهبوط من الممتاز كما لديها خمسة فرق في التأهيلي ولم يجدوا الدعم المناسب حتي الان وتبقي ايام لقفل التسجيلات التكميليه ولم تستطيع التعاقد مع لاعبين مميزين قبل إنطلاق المرحلة الثانية من التأهيلي. وكانت اندية التأهيلي الخمسة عقدت إجتماعاً هاما بكلية العلوم الصحية بالحصاحيصا وتفاكرت حول الفترة القادمة وعدم وصول الدعم المناسب لها وصعوبة المشاركة في المنافسة في ظل هذه الظروف حيث وصل بها الامر التفكير بالانسحاب من التأهيلي اذا لم تتلقي الدعم المناسب. واذا تم هذا الامر سيكون ضربة موجعة لولاية الجزيرة وفي حال هبوط ممثلي الولاية في الممتاز الاتحاد والنيل ستخرج نهائيا من الممتاز وستلحق بمدينتي بورتسودان والقضارف حيث فشلت فرقها في العودة مجدداً للممتاز. وظللنا نسمع ونقرأ الدعم الكبير الذي يقدمه ولاة الولايات لفرق مناطقهم حيث ظل والي شمال دارفور الاستاذ كبر هو من يقود تسجيلات فرقه بالممتاز والداعم الاول لها. كما ان اختيار وزراء الشباب والرياضة من الاحزاب المشاركة ساهم في وصول الجزيرة الي هذه الدرجة. رغم أملنا كبير في الوزير الحالي والاسراع بدعم الفرق حتي لا يقع الفأس في الرأس.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك