روح الهلال الجديدة !!

0
25

من اسوار الملاعب

حسين علي جلال

روح الهلال الجديدة !!

* بهدوء واصل الهلال نتائجه الايجابية خارج القواعد في مشواره الكنفدرالي الافريقي وأرغم فريق الاشانتي كوتوكو الغاني بين ارضه ووسط جمهوره الكبير الذي ملاءة مدرجات ملعب بابايارو في معقله بكوماسي علي التعادل قبل نهاية المباراة بأربعة دقائق من تسلل واضح اقفل عنه حامل الراية وكان خطاء مشترك في الجانب الايمن لدفاع الهلال والمحاور المساندة لخط الدفاع بعد ان تقدم بهدف وليد الشعلة الراسي من الجملة التكتيكية من جانب شيبوب وعكسية بويا التي لم يتوانى الشعلة ايداعيها الشباك وسط حيرة جمهور الاشانتي
* لعب الهلال في كوماسي واجبر الفريق المضيف في كثير من الاحيان علي ارتكاب الاخطاء في الثلث الاخير لملعبه وفي المناطق الحيوية وفق الرسم التكتيكي الذي انتهجه الكوكي في منطقة المناورة والضغط علي الخصم من فوق منتصف دائرة الملعب من جانب ابوعاقلة والشغيل ومساندة ابوبكر ديارا وعودة شيبوب الي فك الارتباط عند استحواذ الخصم حيث وجد الهلال فرص كبيرة كانت كفيلة بحسم التأهل والنتيجة من شوطها الاول أظهر شخصية الفريق البطل فلم يتقوقع أو يدافع بل كان الأخطر الباحث عن التسجيل والنتيجة،بعامل سرعة الارتداد وتحول الهجمة من منطقة البناء الي المناطق الامامية سواء كانت في العمق الهجومي اوالاطراف المساندة ولولا الحظ ، وسوء أرضية الملعب وخطورتها على اللاعبين وإغفال الحكم عن هدف التعادل الذي جاء من تسلل واضح اوضح من قصر السلام روتانا ولكن الازرق حقق مايريد والخروج من دون هزيمة أي ان المباريات كشفت في هذه النسخة عن أن البطولة تحتاج فقط إلى ثقافة الذهاب والإياب وحسن استغلالها والتعامل مع كل مباراة وفق استراتيجية «ماذا نريد؟ وكيف نحصل عليه؟ وما أسهل الطرق إلى ذلك» ثم كيف نحافظ على ما تحقق ونقاتل دونه، وهذا ما اتضح في مباراتي الهلال وزيسكو الزامبي بزامبيا والاشانتي بغانا
الهلال الذي بدأ البطولة وهو يعاني ضعف واضح في الخطوط الخلفية بعدم التوظيف الصحيح في العمل الجماعي والتغيرات النوعية للمدرب القدير نبيل الكوكي بعد ان فقدنا ثلاث نقاط كاملة كانت في متناول الايد بمساعدة تخبطات الزعفوري في مباراة ناكانا في الجولة الثانية وبذل الكوكي بعدها جهدا كثيراً لعلاج مشكلاته الخلفية فصحح الاوضاع الخائبة فكانت النتيجة المحافظة على وضع الهلال من دون خسارة في البطولة خارج الارض وداخله ، في إنجاز يحسب للكوكي وجهازه الفني في الكنفدرالية الافريقية وهو نتاج عمل جبار يستحق التنويه والإشادة به، فتطور الدفاع والحراسة الهلالية أوجد لدى جماهيره اطمئناناً منقطع النظير وثقة تستوجب الدعم والتشجيع، ليواصل الهلال جموحه نحو الوصول الي الهدف المنشود. أما المرجفون الذين أرّقهم سطوع الهلال خارج ملعبه يخشون على أسطوانة زعامتهم أن تبيد، فلم يجدوا غير أن يقولوا إن هذه النسخة من البطولة ضعيفة! وهي عبارة ستتغير لو حصل عليها غير الهلال ولذلك ذروهم في كذبهم يعمهون‪.‬

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك