صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

ريال مدريد يخسر الكلاسيكو الودي أمام برشلونة بثلاثية

107

خسر ريال مدريد أمام برشلونة بنتيجة 3-0 في الكلاسيكو الودي الذي استضافته ولاية تيكساس الأميركية، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد وسط تألق غير عادي من “عارضة مرمى برشلونة” في التصدي لـ 4 أهداف مُحققة.
شهدت الدقائق الـ 10 الأولى فرص كثيرة ضائعة من كلا الفريقين، حتى تمكن الفرنسي عثمان ديمبيلي من تسجيل هدف التقدم للبرسا بتسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة بينية من بيدري في الدقيقة 15.
وأُحتسبت ركلة جزاء ضد مدافع برشلونة رونالد أراوخو في الدقيقة 19، نفذها فينسيوس جونيور بقوة مُفرطة لترتطم الكرة في العارضة الأفقية وتبتعد تماماً عن منطقة الجزاء بعودتها لمنطقة الوسط!
وأضطر المدير الفني لبرشلونة تشافي هيرنانديز لإجراء أول تغيير عند الدقيقة 29 بسبب إصابة المدافع الدنماركي أندريس كريستنسين ليحل محله المدافع الإسباني إريك غارسيا.
وفي الدقيقة 39 أطلق مهاجم ريال مدريد فينيسيوس جونيور تصويبة صاروخية بالقدم اليمنى من لمسة واحدة بعد تلقيه تمريرة أرضية من تشواميني داخل منطقة جزاء البرسا، لكن كرته ارتطمت بشكل غريب في العارضة لترتد إلى بيلينغهام الذي تابعها برأسية ارتطمت هي الأخرى في القائم الأيسر.
وتواصلت الإصابات بفعل التدخلات القوية من الطرفين، ليترك إيلكاي غوندوغان مكانه في الدقيقة 42 لسيرجيو روبرتو في برشلونة، وبعد 3 دقائق خرج الفرنسي فيرلان ميندي ليشارك فران غارسيا على الرواق الأيسر بتشكيلة الريال.
ووقع أكثر من شجار خلال الشوط الأول من المباراة لتشهر البطاقة الصفراء في وجه كل من فرينكي دي يونغ وتشواميني وكامافينغا وكارفاخال.
استمر حظ ريال مدريد العاثر عندما تصدت العارضة لتصويبة بعيدة المدى للنجم الفرنسي تشواميني، أطلقها من حوالي 32 ياردة في الدقيقة 61، بدلاً من لمسها لجسد الحارس تير شتيغن وارتدادها داخل المرمى، خرجت إلى ركلة ركنية وسط ذهول جمهور النادي الملكي.
وسيطر ريال مدريد بالطول والعرض على مجريات الشوط الثاني من بعد دخول توني كروس ولوكا مودريتش في الدقيقة 58 بدلاً من فيدي فالفيردي وإدوارد كامافينغا.
وكان رجال أنشيلوتي على مقربة دائمة من تسجيل الأهداف لولا سوء التوفيق تارة وضعف اللمسة الأخيرة تارة أخرى، مثلما حدث في لعبة الانطلاقة التي قام بها فينيسيوس جونيور في الدقيقة 83 من قبل منتصف الملعب، ليراوغ اثنين من المدافعين قبل تسديد كرة غير مركزة افتقدت للقوة اللازمة لتمر جوار القائم الأيسر لتير شتيغن.
وعلى عكس سير المباراة، سجل برشلونة الهدف الثاني في الدقيقة 85 بتسديدة قوية للغاية من على خط الـ 18 للاعب البديل فيرمين مارين بعد تسلمه تمريرة من سيرجيو روبرتو.
وكاد فينيسيوس جونيور يقلص الفارق إلى 1/2، بمرور بمهارة فردية فائقة على الرواق الأيسر داخل منطقة الجزاء، لكن من جديد تسديدته ارتطمت في العارضة الأفقية، لتضيع رابع فرصة مؤكدة لتسجيل الأهداف على ريال مدريد بسبب تألق مثير للدهشة من “عارضة برشلونة”.
واستمرت الأحداث المتناقضة بعد فرصة فينيسيوس جونيور الضائعة، بتسجيل برشلونة لهدف ثالث مُدهش بعقب القدم للاعب بديل آخر كان الجناح الأيمن فيران توريس عند الدقيقة 90+1 بعد تلقيه تمريرة طولية ذكية من الفتى الواعد فيرمين مارين.
وبعد الهدف الثالث للبرسا، وضع المهاجم الإسباني خوسيلو تمريرة عرضية برأسية نموذجية في المرمى من داخل منطقة الستة ياردات وهو خال تماماً من الرقابة، غير أن كرته انحرفت بقليل لتمر جوار القائم بياردة واحدة!.
جدير بالذكر قيام المدير الفني لبرشلونة تشافي هيرنانديز بإجراء 7 تغييرات خلال الشوط الثاني، حيث دفع برافينيا ومارين وديست وأنسو فاتي وفيران توريس وماركوس ألونسو وعبد الصمد الزلزولي بدلاً كل من عثمان ديمبيلي وبيدري وأليخاندرو بالدي وليفاندوفسكي وروميو ودي يونغ وأراوخو.
أما أنشيلوتي فقد قام بأربع تغييرات فقط بنزول توني كروس ومودريتش وخوسيلو وإبراهيم دياز بدلاً من فالفيردي وكامافينغا وبيلينغهام ورودريغو.
وتعد هذه الخسارة هي الثالثة بالنسبة لريال مدريد في تاريخ مواجهاته لبرشلونة في مباريات ودية بالولايات المتحدة الأميركية.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد