زاير ولا غاير !!

0
312

طارق أحمد المصطفى

كلام في الممنوع
طارق أحمد المصطفى
زاير ولا غاير !!
قام سكرتير الإتحاد السوداني للفروسية منتصف الأسبوع الماضي بزيارة الى ولاية كسلا على رأس وفد كبير ضم ( 25 ) فرد مابين إدارين ولاعبين بمنتخب إلتقاط الأوتاد وملاك وقنوات فضائية إستمرت الزيارة لمدة يومين حيث تم إعداد برنامج حافل للسيد السكرتير من إستقبال حار ونزول في أرقي الفنادق ولقاءات مع المسؤولين وتدريب في أكبر الساحات بالمدينة ورحل ترفيهية في أفخم المنتجعات ثم وداع الفاتحين وأكد السكرتير من خلال الزيارة أن إلتقاط الأوتاد رياضة دولية وأن السودان إستطاع أن يحقق فيها إنجازات وطالب المسؤولين بالولاية الإهتمام بهذه الرياضة وتوفير مقر لنادي العاديات للفروسية حتى يستطيع ممارسة هذه الرياضة . الزيارة رغم أن أنها في ظاهرها تفقدية ولكن المتابع لنشاط هذا الإتحاد يلاحظ غرابة الزيارة وتوقيتها بالذات حيث أنه من المعروف أن إتحاد الفروسية تم تأسيسه في العام 2007 بعد قرار وزير الرياضة آنذاك محمد يوسف عبد الله بتقسيم رياضات الخيل الى ثلاث إتحادات من بينها الفروسية وبما أن القانون يشترط عند تكوين أي إتحاد عام وجود إتحادات ولائية أو أندية ولائية (أقلاها) ثلاثة لذلك تم تكوين أندية فروسية في الخرطوم وحلفا الجديدة وكسلا والجزيرة ومن الملاحظ أن هذه الأندية لا يوجد فيها نشاط وهي عبارة أندية وهمية لاتظهر إلا في إنتخابات الإتحاد العام ومن الملاحظ أن الإتحاد لم يسجل أي زيارة لهذه الأندية منذ تأسيسه وهو ما يضع سؤال كبير وعريض عن سر الزيارة بعد سبع سنوات ، الزيارة تزامنت مع الخلاف الكبير هذه الأيام بين سباق الخيل والفروسية بعد أن شرع ملاك الخيل التابعين لإتحاد السباق في تشييد نادي أسري في ميدان سرور رملي الذي يدعي إتحاد الفروسية أنه يستخدم في المنافسات الدولية لإلتقاط الأوتاد التي أصبح يستضيفها الإتحاد وهذا ما يوحي بأن هذه الزيارة كانت بغرض حشد أكبر عدد من المناهضين لقرار تشيد النادي الأسري بعد أن كان التجاوب هذه المرة ليس بالقدر المطلوب أو كما كان يحدث في السابق في مثل هذه الأزمات وما يؤكد ذلك إصطحاب منتخب إلتفاط الأوتاد فقط علما بأن الفروسية بها أكثر من منشط ومن الغريب أيضا حديث رئيس نادي العاديات بكسلا محمد على أبراهيم الذي أكد دعم الإتحاد العام للنادي ولكن رغم الدعم الذي ذكره فإننا لم نشاهد أي نشاط يذكر لهذا النادي منذ تأسيسه رغم ما وصله من دعم الإتحاد العام كما لم نشاهد اي لاعب من ولاية كسلا ضمن المنتخب الوطني للأوتاد الذي ظل حكرا على أسماء بعينها منذ ظهور ما يسمى برياضة إلتقاط الأوتاد . لازال موقف رئيس الإتحاد السوداني للفروسية عبد الرحمن الصادق المهدي في هذه الازمة غامضا ولم نسمع تعليقه على هذا الموضوع وما أصدره إتحاده من بيانات تضمنت إساءات وتهديد وتجريح وهذا بلاشك لايليق لان هذا ليس من أخلاق الفرسان ، يا وزارة ويا مفوضية الي متى يظل هذا الوضع الغير قانوني في الفروسية التي أصبحت تضم ( إتحاد داخل إتحاد ) بعد أن أصبح لإلتقاط الأوتاد إتحاد دولي خاص بها لاعلاقة له بالفروسية ولازلنا نكرر أنه على سكرتير إتحاد الفروسية رأفت عبد الرحمن بلة عضو المكتب التنفيذي للإتحاد الدولي لإلتقاط الأوتاد أن يختار ما بين الفروسية أو تأسيس إتحاد لإلتقاط الأوتاد !!.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك