صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

سته اشهر من اجل الهلال

1

شعار-الهلال-الجديد

بقلم صديق كورة سودانية /  محمد ماهر ابوعوف

قطع الهلال نصف المشوار في اكبر بطولات القاره السمراء تلك الكاس التي ظلت عصيه عليه واحرزنا فيها قنطار الشطاره وخاننا درهم الحظ في اكثر من مناسبه  وللحقيقه والتاريخ للمره الاولي يقف الحظ مع الهلال فمستوي الهلال الحالي لايوهله للعب في سيكافا دعك من دورى المجموعتين  فهل نستفيد من هزا العامل وكيف ناتي بالاميره السمراء   .    أولا لابد من وقفه واحده لجميع اقطاب ورؤساء الهلال السابقين ودعم المجلس الحالي وتناسي الخلافات السابقه وتقديم الدعم المادي والمعنوى للهلال حتي الانتهاء من الاستحقاق القاري واحراز البطوله التي طال انتظارها فالغايات اكبر . ثانيا التسجيلات الفريق بحاجه ماسه الي صانع العاب و مهاجمين وطرف يسار او لاعب وسط بالقدم اليسري ويجب ان تتوفر في احد المحترفين اجادته لتنفيز المخالفات  ولايستحب ان يكون المحترفون أصحاب أسماء رنانه في القاره الافريقيه او سبق لهم اللعب في انديه من الوزن الثقيل او الدوريات الاعلي مستوي لان التجارب اثبتت فشل الصفقات التي تحدث ضجه اعلاميه .  ثالثا الجهاز الفني لابد من تدعيمه بمساعد يملك الكثير من الخبره في البطوله الافريقيه والاقرب الفاتح النقر او الديبه فخالد بخيت يفتقد للخبره ونوجه رساله للفاتح النقر ونزكره بمونديال كوريا الجنوبيه واليابان حين أحرزت البرازيل اللقب تحت قياده سكولارى وكان من مساعديه ماريو زاقالو  فالغايه هي الأهم .  في وجود الأسد فوزى المرضي لانستطيع الحديث عن جوانب إدارة الكوره . جمهور الهلال العظيم انتم اخر جمهور في الأرض يحتاج الي توجيه والا تثقيف وشهاده الاتحاد الافريقي افضل دليل . وجهه نظري المتواضعه التي قد يختلف ويتفق معي الكثيرين فيها ان الهلال بحاجه فنيه و معنويه الي هيثم مصطفي كرار فهيثم اللزى شاهدناه في الدوره الاولي مع الأهلي شندي مستواه الفني وصناعته للعب افضل من سيدي بيه وفيصل موسي ووليد علاء الدين (مع فارق الخبره ) فهل تغفر جماهير الهلال لابنها المدلل .                             

قد يعجبك أيضا
4 تعليقات
  1. المكاشفي محمود يقول

    فعلا كلامك صحيح ي محمد الهلال يحتاج الي صانع العاب يصنع الفارق مثل هيثم مصطفي الذي يضع المهاجم في وضع مريح للتسجيل

  2. عصمت كروبي يقول

    فعلا .. كلام مظبوط جدا.. و مافي داعي للكتابات و التصريحات التدميرية مثلما يخط به يراع الصحفي معتصم محمود .. فالاولي و الاجدي أن ننظر جميعا فقط لمصلحة الهلال لا غير .. أما الاحقاد والمكايدات و الدسائس فانها لن تفيد و لن تقدم بل و لا تشبه الهلال .. وانا متأكد جدا من أنه سينبري لنا أحدهم بالقول و ماذا فعل هيثم طوال تلكم ال 17 سنه ؟ .. نقول له هيثم فعل العجب و ياما هتفنا بإسمه و يكفي فقط تمريرته السحريه وهو علي الارض لبشه الذي مررها لكاريكا ليحرز منها هدف لوحه في مباراة اول يوم في أحد الاعياد ضد احد الفرق الافريقية – لا أذكره حقيقة – وقد قلتها مرارا إ ن لم يفعل البرنس سواها لكفته .. المهم بعيدا عن المدح و التطبيل والذم والاحقاد .. الهلال يحتاج جدا للبرنس و نحن نحتاج جدا لان نتمتع و نكحل أعيوننا بلمحاته الفنيه و ليعتزل في داره ويشرف علي تسليم رايته لمن يراه مناسبا من الرديف كما يفعل كبار النجوم حولنا .. فهلا و افقتمونا الرأي ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  3. عصمت كروبي يقول

    فحرام أن يتربي هيثم بيننا و عندما ينجض ويشتد عوده ونحتاج لخبرته نتعامل معه باستحقار واستخفاف ومهانه كما فعل قارزيتو بايعاز من البرير .. فاي واحد مننا .. سوداني اصيل لا يقبل ابدا بالحقاره و التهميش من اي شخص كان مثلما مورس معه .. فكلنا مليانين فل بالحماقات و ما أن يهبشنا اي شخص في وتر حماقاتنا هذا حتي ننفجر بدون وعي .. وده بدون فرز .. عليه ان هو اخطأ فقد أخطأنا نحن قبله ونحن نراه يمسح به الارض و لا نحرك ساكنا الا بعد ان تم الشطب .. فماذا يجدي بعد ذلك .. وحتي حماقته بتسجيله للمريخ لم تكن كما اذكر جيدا الا قبل لويحظات من قفل باب التسجيل .. عليه فالنتعامل ب (الحصل حصل ) وما في داعي للتياكي ما دام هو موجود .. بس الموضوع عاوز حكمة و عقل و تقديم مصلحة الهلال

  4. اسد الهلال يقول

    الاخ ماهر كلامك كلو حلو بس موضوع هيثم دا شوية صعب لسبب بسيط كل او معظم الهلالاب كانوا ياملون في اعادة مهتد الطاهر الذي يصغر هيثم ب10 سنوات ولكنهم في الاخر احترموا راي
    الادارة التي لم ترفض مهند بس عندهم برنامج تكوين فريق معدل اعمار لاعبيه 19 – 20 سنة بصراحة
    احترمنا توجههم لانهم من اول يوم استلموا الادارة كان هذا حديثهم والحمدلله نحن غير مستعجلين اي مشروع بحتاج تنفيذه للصبر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد