صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

سحب الثقة..مابين الرفض والتأييد

50
 مازال حراك سحب الثقة من مجلس المريخ الحالي مستمرا حتي الان..
ومازالت حملة التوقيعات مستمرة ومتواصلة..
وكل يوم وكل ساعة وكل دقيقة ينضم لهذا الركب الميمون شخصيات جديدة واشخاص جدد..
ومانعنيه بالجدد ليس انهم جديدين علي المريخ او جديدين علي عضويته ..
مانعنيه بالجدد ان الجميع الظاهر في الساحة الرياضية المريخية الان ومتصل ومتواصل فيها ومنهم من ابعدته ظروفه العملية وظروفه الخاصه او من لهم اراء واضحة وثابتة في المجموعة التي تدير المريخ منذ العام 2017 وهم موقنين بعدم قدرتها علي الاستمرار في ادارة تلكم المؤسسة الرياضية العملاقة ذات الارث التاريخي والحضاري الرياضي الضارب في القدم ..
وبنفس الوتيرة التصاعدية لحملة سحب الثقة من هذه المجموعة التي استنفذت اغراضها تماما ولم تعد لديها ماتقدمه ويحسب لها ماقدمته في بداية عملها وتشكر عليه ولايمكن انكار الجهد الذي تم بذله قبل ان يتناثر عقدهم وينفرط بالاستقالات الكثيرة والتي اتت نتيجة لسياسات التخبط والعشوائية التي بدات تظهر في عملهم تارة والتارة الاخري لكذب من تم انتخابه رئيسا لتلكم الموسسة العملاقة المريخ العظيم وعدم ممارسته لمهمته الاساسية التي انتخب من اجلها وهي الصرف علي النادي
والمثير في الامر ان مسالة انه سيصرف او سيتحمل الصرف علي النادي لوحده هو يعلمها جيدا وليست بجديدة او غريبة عليه لانها ارث قديم من السابقين وطريقة ومنهاج عمل مبني علي ان الصرف في الاندية يتحمله الاثرياء او رجال الاعمال ممن يتصدون دوما لهذه المهمة واخر جيل من الرؤساء العمالقة والذي تحمل مالم يتحمله اقرانه بشهادة السابقين ايضا الرجل المحبوب جمال الوالي برغم قناعتنا انه صعب وعقد المهمة علي من سيلونه ويخلفونه في هذا الكرسي بصرفه اللامحدود وهو في نظر البعض سخاء وعطاء وفي نظر البعض الاخر عشوائية وعدم ترتيب وبين هذا الرأي وذلكم الراي تظل قناعته الشخصية ووجهة نظره التي سير بها هذا العمل لسنوات طوال هي التي سادت واستمرت ان اخطاء او اصاب فيها..
في اعتقادنا من استمر مع هذه المجموعة الحالية التي تدير المريخ هم الموالين للرئيس والمنتفعين منه واغرتهم المناصب الكبيرة في النادي الكبير صاحب اكبر شعبية في السودان لان العمل فيه وفي ادارته في ظل الهالة الاعلامية الكبيرة التي تحيط به شرف لايدانيه شرف اخري برغم ان معظمهم اصحاب خبرة ادارية ضعيفة جدا جدا او فلنقل سنة اولي ادارة اندية جماهيرية كبيرة ..
اما الاخرين من قراءو الواقع الاداري ايقنوا بصعوبة المهمة والعمل مع شخص للاسف كانت منيته وغايته ان تكن رئاسة النادي العريق مدخلا للتخلص من قضاياه الكثيرة والشائكة واستخدم سلاح الضن بالمال للضغط علي الحكومات السابقة والحالية لحلحلة قضاياه ولم ينجح لافي حلحلة قضاياه ولافي ادارة النادي
فغادرو الحادبون علي مصلحة المريخ بغير رجعة وعاد المنتفعين ومازالو يكنكشون حتي الان ويمارسون خطلهم وعبطهم الاداري مقدمين اسوء تجربة ادارية بشهادة الموالين لهم قبل الرافضين  وهم مايعمل الجميع علي ازالتهم الان لتعديل الصور المائلة في مريخنا العظيم..
وبذات الوتيرة نفسها في الحملة التصاعدية لسحب التوقيعات فهنالك حملة تصاعدية ومسعورة ايضا للتشكيك في هذه الحملة ومدي نجاحها ان كانت من وجهة نظر قانونية كما يحاور فيها بعض اصحاب العقول  وهم قلة قليلة  او من لهم رأي او وجهة نظر في الاشخاص الذي يقومون بهذه الحملة وهم اعضاء المجموعة الحالية الفاشلة التي تدير الشأن المريخي من يوالونهم او من يراهنون علي فشل تلك الحملة لالشئ الا لاعتقادهم بان هذه المجموعة ومن يوالونهم في هذا الامر لايبغون خيرا للمريخ وانهم اصحاب غرض واجندة لعودة فلان وعلان مستخدمين الاسطوانة المشروخة عن الفشل الكامل والتام للسابقين بلا ايجابيات بل وبلغة اقرب للتشفي والترصدوالغل والغبينة ولايمنحون انفسهم فرصة او سانحة حتي للنظر لهذا الامر من ناحية انه ممارسة ديمقراطية محببة وحق قانوني اصيل نص عليه النظام الاساسي للنادي للعام 2008 وهو النظام الذي مازال يحكم به المريخ حتي الان في نظر الاتحاد العام ولجنته القانونية التي افتت ببطلان جمعية النظام الاساسي السابقة وعدم قانونية وحتمية اعادتها وبالتالي في نظر معظم المريخاب الذي يتفقون مع قرار اللجنة القانونية للاتحاد وبالتالي يصبح امر سحب الثقة حق اصيل ومكتسب حسب القانون والنظام الاساسي الذي يحكم به النادي حتي الان…
سؤالنا..
هل كل هؤلاء المريخاب الذين تدافعو لسحب الثقة من المجلس لايدركون حجم التعقيدات القانونية التي يتحدث بها الجميع.. ??
والامر الاهم من كل ذلك هل كل هؤلاء لايملكون عضويات سارية المفعول ومكتسبة وبكشوفاتها منذ العام 2017 حتي وان لم تشارك في العملية الانتخابية في ذلك الحين.. ??
مع العلم ان هذه الحملة لسحب التوقيعات ظهرت فيها شخصيات مريخية كبيرة وكثيرة منهم القانونيين المعروفين والمعلومين للجميع للمثال فقط الفريق منصور عبد الرحيم ومولانا علي البلولة ومولانا حيدر التوم وايضا رموز مريخية عملت في مجالس قديمة ومتعددة في المريخ وتملك الفهم والدارية اللازمتين للتفريق مابين الامر الذي يمكن ان يحدث والذي لايمكن ان يحدث كمثال الرئيس السابق للمريخ محمد الياس محجوب والعم طه صالح شريف وايضا ضمت شخصيات صحفية قانونية ضليعة كامثال دكتور مزمل واقطاب لايتسع المجال لذكرهم ومعظم اعضاء مجلس الشوري المريخي ولاعبين قدامي ابرزهم المدير التنفيذي السابق لهذا المجلس وهو الكابتن منتصر الزاكي زيكو واعضاء تنظيمات تشجيعية كبيرة وذات ثقل جماهيري وتمارس هذا الامر لسنوات ويظل اهمهم علي الاطلاق في هذا الحراك عضو المجلس المستقيل طارق سيد المعتصم بالاضافة لعضو المجلس المستقيل الاخر شمس الدين الطيب
هل كل هؤلاء جاهلين بالخطوة التي يقدمون عليها ومدي نجاحها من فسلها وغيرهم عالمين ..??
والاهم ثم الاهم ان هؤلاء جميعهم يودون تجديد عضويتهم ..
فكيف يمكنهم فعل ذلك في ظل عضوية مغلقة باامر الشلة الحالية منذ امد طويل بلا اسباب او مسوغات قانونية.. ??
اعتقد اننا نحتاج لوقفة مع انفسنا قليلا ونصفي اذهاننا وعقولنا وننظر للامور نظرة ايجابية وعقلانية في اين تكمن مصلحة المريخ.. ??
وهل هذه المجموعة قادرة علي الاستمرار وخلق الاستقرار الاداري وخلق البيئة المناسبة للعمل الاداري والعمل في منظومة كرة القدم في النادي العريق ام لا..??
لنتفق جميعنا علي هذا الامر وهو البحث دوما عن مصلحة الفريق او النادي الذي ننتمي اليه فكرا وتشجيعا وهو التغيير للافضل..
ومن ثم بعد ذلك نتفق علي الممارسة الديمقراطية السليمة بعيدا عن الاستجلاب..
ومن ثم نحتكم للصناديق وبلاشك سيكون البقاء للاصلح دوما ولنضع في اعتباراتنا ان هذه الممارسة التي شرع فيها اهل المريخ هي فهم جديد ان جعلناه قاعدة لنا لتقويم الاعوجاج في مجلس الادارات لتكون حذرة ومنضبطة في عملها لقناعتها ويقينها التام ان جماهير المريخ هي صاحبة الحق الاصيل في ذلك عبر عضوياتها السليمة المكتسبة بطريقة سليمة وقانونية ولن تترك امور النادي للظروف كما كانت في السابق…
وللاسف في اطار التشوهات السلبية التي سادت مجتمع في فترة هذه المجموعة ..
بدات تطفو علي السطح مخلوقات ابسط مايقال عنها انها طفيليات اتي بها الزمان في ظل هذا الهوان تود ان تخلق لها اسم ووجود علي حساب اشرف الكيانات وهي لاتساوي شيئا لافي مجتمع المريخ ولافي مجتمع رجال المال والاعمال ولم نسمع بهم الا الان ويودون استغلال هذا الحراك ابشع استغلال لمأربهم ومصالحهم الشخصية وكأن حواء المريخ قد عقرت او عمقت من ان تنتج شخصيات مريخية اصيلة مقتدرة تشربت وتشبعت بحب المريخ…
نقول لهم خاب ظنكم وخاب رجاؤكم وخاب مسعاكم وضللتم الطريق فديار الاحمر الوهاج غير مستباحة لامثالكم ولن يسير بها من به سبة او علة او شبهة..
لنكن معا و سويا داخل سفينة المريخ لتبحر بنا في بحار الديمقراطية الاصيلة بعيدا عن الانتماءات الضيقة للاشخاص والمجموعات وليكن هدفنا جميعا الكيان الكبير ولاغيره…
ياسر الخير..

 

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد