سدد ياكردنه في المرمي أوع (تطش) !

0
186

العمود الحر

عبدالعزيزالمازري

سدد ياكردنه في المرمي أوع (تطش) !

*والطموح اكبر ياكاردينال
*يتوسع بتعدد الفرص والفرصة سانحة
*لما لا تقتنصها وتسدد ونحن نعلم انك اكثر حباً ورغبة ان تسددها
*المرة دي بالعربي الواضح لا نريدها ان )تطش( او تكون
(ضفاري)( بالبوز)
*تسديدة نحو المرمي تؤتي اكلها فالطموح كبير ان يأتي
(القوووون)
*ليتغني الشعب الهلالي قولا وفعلا (زي كردنه زيو مافي )
*فالمطلوب والمرغوب واضح وصريح
*والتعويل الكبير علي اكبر تحدي باستجلاب لاعبين محترفين
يصنعوا الفارق ومحليين يسدوا الفراغ الموجود في الفريق
*نعم جات في وقتها
* وهذا التراجع في مستوي الهلال وظهور المشاكل الفنية
والإدارية مبكرا قبل انطلاق المجموعات
*والنقص الكبير الذي يعانيه الفريق وخاصة في خط الظهر
*تلك حقائق لا يمكن ان نخفيها او نجملها ولكنها باب يمكن ان
يكون معها الإصلاح ان اردنا فعلا ان نوسع من طموحنا ونكبر
(اللفه)
*لم تعد جماهير الهلال تمني نفسها بالتمثيل والتواجد فقط في
المجموعات والاستمرار في ركوب قطار البطولة الافريقية للأندية
والنزول في اقرب محطة قبل الوصول لنهايتها ونيل الكأس الغالية
*لذا مع هذا الطموح الكبير الكل يفكر كيف يتم الإصلاح !
*والإصلاح الذي ينتظره الجمهور لا يأتي هكذا بتغيير مدرب او
استجلاب لاعبين قبل رسم طريق واضح ينتهي بتحقيق الهدف
*ولأن الهدف هذه المرة يجب ان يكون الكأس لذا وجب ان نعد
العدة له فالمقومات لتحقيق الهدف تحتاج لتكاتف ورسم وخطوات
*دون زيادة او نقصان اعلم ان مجلس الإدارة يدرك احتياجات
الفريق الفنية والمعنوية والمتمثلة في استجلاب لاعبين اكثر موهبة
ونجاعة واكثر طموح لتحقيق اهداف الأهلة مع توفير المناخ
المناسب للأجهزة الفنية واللاعبين لتحقيق هذا الطموح
*ان تم هذا عندها يمكن ان نقول وبصريح العبارة ان المجلس تفوق
علي نفسه فالأخبار السعيدة يجمع عليها الجميع ولا يمكن ان
ينتقدها او يتحدث عنها أي شخص فلا تترك مجالا للاجتهاد لأن
المراد والغاية والمقصد الذي يجتمع عليه الجميع هو هذا الهلال
الجميل
*لم يتحدث ولا يستطيع ان يتحدث احد ان تم التعاقد مع لاعب له
اسمه ووزنه وانجازاته فلم يعد الهلال حقل تجارب لمحترف
مغمور دون طموح تكون نهايته حاضرة في اقرب وقت
*بعد ان بدأ المجلس بالجهاز الفني الان بات الأمر كله مناط بلجنة
التسجيلات والتي نثق فيها ثقة تامه بوجود السادة والبرنس وهم
اصحاب نظرة فاحصة وخاصة والاخبار تظهر بوصول اللاعب جونيور لاعب الشرطة العراقي للخرطوم اليوم للتعاقد مع الهلال
..وان كانت صفقات الهلال تسير بمثل جونيور كمقدمة فإننا نفتح
براحات الأمل بوصول محترفين قدر الهلال ليكون اضافة حقيقية
للهلال في البطولة الافريقية بعد مباراة النجم المرتقبة والتي نتمني
فيها ان تكون مباراة لاعبين وجهاز فني فلا مجال للتفري في هذه البطولة الحلم
*كلمة حرة اخيرة ..الكورة في ملعبك ياكاردينال ويا صابت ويا
خابت
صوت عقل!
*يسارع كل شخص وخاصة في مجال الرياضة لمنح (الأفضلية )
بمنطقه الخاص ومعايير لا يحمكها الا هوي نفسه معتمدا علي
ميوله وزاويته الخاصة فمثل هذه الآراء يجب ان لا تحترم و من
يجب ان ينال الاحترام في تحديد (الأفضلية ) لمن يحكم بعيدا عن
الشخصنة ومعتمدا علي معايير حقيقية ! لذا نجد ان الوسط
في أفضلية مدرب أو لاعب أو نجومية
الرياضي لا يكاد يجد اتفاقاً
فريق او حتي تفوق مدرب فالسواد الأعظم يذهب حسب ميوله
ويري من زاوية فريقه فيزاحم بجماهيره ويفاضل بلاعبي فريقه
معتقدا ان الأولوية في كل شئ حق مشاع لفريقه ثم البقية تأتي
*مثل هذه الآراء المتشنجة من الجمهور مقبولة بعض الشئ لكن ان
تصدر من اعلامي فهذا غير مقبول في المشهد الرياضي! وغير
مقبول ان تتحول كمحام لفريقك في قناة لتصبح صوتاً
وتحقق مقولة ناديك يناديك ! ماهذا العبث!
*لذلك نجد ان نجوماً
بعد ان حفروا اسماءهم في ذاكرة الرياضة فهم
اصبحوا نسياً منسياً لانهم لا يملكون شبكة علاقات عامه.
كلمات حرة
* لا اعتقد ان الانتقادات الرياضية التي طالت الاتحاد ولجانه
ستؤتي اكلها لان المعركة كمن يخاطب نفسه مثل معركة دون
كيشوت ضد طواحين الهواء
*الأحداث تثبت ان الكورة تحكمها المصالح مثلها مثل الانتخابات
فلماذا لم يراجع الاتحاد لجانه ويصلح عطبها ولماذا لم يراجع البث
مع ان هذه الملفات اثبتت فشلها
*كرة القدم تحكمها النتائج فكل شيء متوقع خسارة هزيمة وتعادل
واحيانا هزيمة بنتائج كبيرة وانتصار بنتائج اكبر وفقدان بطولات
وخروج وهكذا تدور الكرة فمتعة كرة القدم وحلاوتها وشغف وحب
الناس بها لما فيها من تقلبات مفاجئة احيانا سارة وبعضها مؤلم
ومحزن
*ودعت فرقنا كلها البطوالت العربية والإفريقية واستمر الهلال
وحيدا يقاتل في المعترك الإفريقي بعد ان عجزت فرقنا علي التقدم
وهاهو مجلس ادارته وجماهيره مشغولة بالبطولة الافريقية
والاستمرارية فيها لان الطموح اكبر وليس مجرد تمثيل ومراكز
متقدمة
*يجب علي لاعبي الهلال ان يدركوا ان المرحلة المقبلة من
الدوري الممتاز او البطولة الافريقية ستشهد صراعاً وتنافساًقويا
لارتفاع مستوي الكثير من الفرق وتوسع طموحاتها فمحلياً هاهو
الأمل يتصدر وافريقيا هاهو النجم يسعد قاعدته وينتصر خارجياً
بجهد لاعبيه وقوة روحهم وتوسع طموحهم
*روح الفانيلة الزرقاء يجب ان تعود فلا للاستكانة والهوان فالكرة
تنتهي بنهاية صافرة الحكم فلا تنسوا ما حدث في مباراة الفريق
الأخيرة بعد ان كان متقدماً
والمباراة تلفظ انفاسها الأخيرة ليسجل في مرمانا هدفين
*كلمة حرة اخيرة ..ماشين في السكة نمد!

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك