صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

سعداء بعودة النشاط ولكن!!

313

افياء

أيمن كبوش

سعداء بعودة النشاط ولكن..

 

# بداية.. لابد من أن نعبر عن سعادتنا الشديدة.. بعودة النشاط الرياضي.. بعد أربعة أشهر من الغياب الحزين.. لا نريد التطرق لتلك الأسباب المانعة التي كانت وراء هذا الغياب.. لأنها أسباب معلومة للكافة، لذلك ندلف مباشرة للحديث عن مباراة التي جمعت الهلال بالاهلي مروي والتي انتهت بانتصار الأول على الثاني بهدف وحيد أحرزه البديل الناجح سليم محمد.
# هذه المباراة أكدت لي بأن صحف الخرطوم الرياضية كانت تخدعنا وتلعب علينا.. بتلك العناوين المحفزة التي لم نجد ما يعبر عنها على أرض الملعب.. الهلال يتدرب وسط أجواء خريفية.. الهلال الجديد يواجه اهلي مروي العنيد.. الهلال يواجه تحدي اهلي الشمال.. حفزتنا هذه العناوين لحضور المباراة من داخل الملعب مع فئة قليلة جاءت إلى الجوهرة الزرقاء بذكريات حبيبة إلى النفس، الا ان رتم المباراة أكد بأن الفريقين اتفقا على أداء مران خفيف لا يرقى إلى مستوى المباريات التنافسية متوسطة المستوى، كل من يتابع المباراة بدون خلفيات مسبقة لن يصدق بأن هذه المواجهة تجمع متصدر المنافسة.. الهلال.. مع احد الفرق الباحثة عن المنطقة الدافئة فيها.. ولكن..
# لن نظلم اللاعبين.. ولا الجهازين الفنيين هنا وهناك.. فقد يرجع هذا “العك” لفترة التوقف الطويلة، ولكن للأسف الشديد الحد الأدنى من متطلبات كرة القدم الحديثة لم يكن متوفر عند اللاعبين الذين فشلوا طوال الشوط الأول في ترويض الكرة وتقديم ما يقنع بأن ما تبقي من المباريات يمكن أن يغري الجمهور بالحضور.
# دفع الكابتن الفاتح النقر بتشكيل ضمن كل من يونس في حراسة المرمى كاديو والدمازين وفارس وأطهر في الدفاع، الشغيل وابوعاقلة وبشة وعبد الرؤوف في الوسط، الشعلة ومحمد موسى في الهجوم وفي الحصة الثانية استعان المدرب بأربعة لاعبين هم موفق وسليم صاحب الهدف الوحيد ومجاهد واسكندر، التغييرات أحدثت بعض الملامح في حركة الكرة ويكفي انها ساعدت في تحريك النتيجة وحافظت على صدارة الهلال الذي لم يخرج من المباراة إلا بالمهاجم إسكندر الغماراب الذي وضح تماما بأنه سيعيد الهيبة لخط الهجوم الهلالي متى ما وجد فرصة المشاركة واكتسب الثقة المطلوبة.
# اخيرا اقول ان لجنة التطبيع اوفت بوعدها للاعبين في أول اختبار حقيقي.. وذلك بتسليمهم حافز مباراة الأمس مضروبا في اثنين.. إضافة إلى دفع كافة الرواتب والمستحقات المتأخرة، بعد ذلك لن يكون للاعبين عذر في أي تقصير، لا سمح الله.
# اخيرا جدا.. شكرا شداد.. وهو شكر نؤجله أو ندخره لمقال قادم

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد