سفير الامارات بالسودان: رسالة محبة وسلام بين الشعبين

0
27


شدد حمد محمد حميد الجنيبي سفير الدولة لدى السودان، على أن «الكلاسيكو» الذي يجمع بين قطبي الكرة السودانية في العاصمة أبوظبي مساء اليوم، في إطار احتفالات الإمارات بعام زايد، يؤكد أن العلاقات الإماراتية والسودانية ضاربة الجذور، وأرسى أساسها وتاريخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقادة السودان على مر العهود، ورعاها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وشقيقه عمر حسن البشير رئيس السودان.
وأشار الجنيبي إلى مباراة الهلال والمريخ في أبوظبي لها طعم خاص، للقيمة الكبيرة والشعبية الجارفة للفريقين، ولمحبة وعشق السودانيين لكرة القدم، مبيناً إن ملعب محمد بن زايد يحتضن «الكلاسيكو» في سهرة رياضية جميلة، يستمع بها كل من يشاهدها من داخل الملعب، أو القنوات الرياضية الناقلة، وعلى رأسها الرائدة «أبوظبي الرياضية»، التي حلت في السودان وسط حفاوة وترحيب من الجميع.
وأضاف: المباراة تكتسب أهمية كبيرة، لأنها تأتي تزامناً مع الاحتفال بعام زايد، وذلك عرفاناً لما قدمه القائد الفذ في بناء الإمارات، وهي مناسبة عزيزة على قلوب كل الإماراتيين والعرب، وهي الذكرى المئوية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الوالد المؤسس، ويتم من خلالها الاحتفاء بقيم ومورثات المغفور له، ومرتكزات الإمارات دولة المحبة والسلام، وسياسية الباب المفتوح التي تنتهجها القيادة الرشيدة، وتتيح للجميع مواطنين ومقيمين في أرض «زايد الخير» فرصة العدالة والإبداع والتميز.
ولفت الجنيبي إلى أن جميع المؤسسات والجهات الرياضية بالإمارات، وفي مقدمتها مجلس أبوظبي الرياضي، واتحاد كرة القدم سخرت الإمكانيات كافة لإنجاح الحدث الكبير، مشيراً إلى أن الجالية السودانية في الإمارات عليها دور كبير، في إنجاح القمة السودانية التي تقام للمرة الأولى خارج السودان، والاستمتاع بالفريقين، ونجومهما الذين يحرصون على اللعب بحماس من أجل التنافس والإخاء وإرسال رسائل المحبة والسلام بين البلدين.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك