سكرتير اتحاد المصارعة المستقيل: تصفية الحسابات كانت سببًا في ضياع مصارعة الخرطوم

0
8

رفيدة محمد أحمد

منشط المصارعة يمتاز بالقاعدة الجماهيرية الكبيرة من محبي وعشاق المصارعة وإستاد المصارعة بالحاج يوسف وإستاد أمبدة ظلا يستقبلان أعدادًا هائلة من محبي المصارعة ويرى البعض أن المصارعة بالخرطوم قل نشاطها مقارنة بالأعوام الماضية وتحدث الأستاذ حافظ سليمان عمر

رئيس لجنة التحكيم السابق باتحاد الخرطوم وسكرتير الاتحاد المستقيل في هذه الدورة عن العديد من الإشكاليات التي يعاني منها المنشط ووضح أسباب ابتعاده في الدورة الحالية بعد أن تقدم باستقالته وكشف حافظ سليمان العديد من الوقائع التي حدثت باتحاد الخرطوم مشيرًا إلى أن اتحاد الخرطوم الحالي كان سببًا في تراجع مصارعة الخرطوم ولمعرفة الكثير عن هذا المنشط كانت الجولة التالية:

أسباب الاستقالة

تحدث حافظ سليمان عن أسباب ابتعاده خلال الدورة الحالية من منصب السكرتير ولجنة التحكيم وقال :

تقدمت باستقالتي منذ شهر أبريل الماضي ويرجع ذلك نتيجة لخلافات مع الإخوة باتحاد الخرطوم جاء ذلك بخصوص حقوق الأندية علمًا بأننا جئنا لإعطاء الأندية حقوقها ولا أقبل الغلط وهذا عمل عام وكل نادي يجب أن يمنح حقه ونتيجة لخلاف مع قادة الاتحاد قررت الابتعاد وأضاف قائلًا:

منذ شهر مايو الماضي اتحاد الخرطوم انتهت فترته وحاليًا ثمانية أشهر الاتحاد يماطل في إقامة الجمعية العمومية وانتخاب مجلس إدارة جديد يماطل بالطعون وأحيانًا الميزانية قيد المراجعة والاتحاد لم يسع لإحضار الميزانية.

ووجد الاتحاد هذه الميزانية أمامه وتعدت الأربعة مليارات

وطرق الصرف فيها لم تكن واضحة والمستندات تؤكد ذلك. مشيرًا إلى أن رئيس الاتحاد سعى للتأجيل عبر الطعون والذهاب للوزارات ونعلم جيدًا. أن التغيير سنة الحياة لذلك نطالب بالتغيير خاصة وأن الاتحاد كله صراعات.

ضياع مصارعة الخرطوم

قال حافظ إن اتحاد الخرطوم الحالي

لم يقدم شيئًا يذكر بل فقد الخرطوم كل مكاسبه

والدليل على ذلك غيابه عن عمومية الاتحاد العام الأخيرة الخرطوم كانت خارج الجمعية وفقد الخرطوم كل مكاسبه ولو اتحاد الخرطوم كان حريص على حضور الجمعية كان وفق أوضاعه من شهر مايو والاتحاد العام عقد جمعيته في شهر أغسطس وثلاثة أشهر كثيرة كان خلالها وفق الخرطوم أوضاعه ويشارك في الجمعية لاختيار اتحاد منتخب وأصبح حاليًا خارج المنظومة ومشاركته مع الاتحاد العام كمستمعين فقط وكل ذلك نتيجة لعناد رئيس اتحاد الخرطوم وأركان سلمه

حاولوا تصفية حسابات وضاعت الخرطوم لعدم الشرعية.

وأضاف: أوجه رسالة للوزير رئيس المجلس الأعلى  للشباب والرياضة وأقول له مصارعة الخرطوم ضاعت وضيعها رئيس الاتحاد علمًا بأن الخرطوم كانت تمتلك ستة أصوات في عمومية الاتحاد العام للمصارعة كنا أصحاب الثقل ونختار من نراه مناسبًا ولدينا مقعد داخل المجلس حاليًا وبالقانون الجديد كل هذه الأشياء ضاعت.

وأصبح اتحاد الخرطوم في صراع مع الاتحاد العام ومن وجهة نظري لا داعي لمثل هذه الصراعات خاصة وأن اتحاد الخرطوم شأن ولائي والاتحاد العام عمل قومي لابد من المشاركة في برامجه كاتحاد ولائي لضمان تواجد الخرطوم في كافة الفعاليات الداخلية والخارجية وأطالب الوزير بإعادة النظر في اتحاد الخرطوم.

شرعية أندية أم درمان

أشار حافظ إلى أن الاتحاد من ضمن أولوياته نشر اللعبة ولكن رئيس اتحاد الخرطوم ذكر أن أندية أم درمان غير شرعية رغم أنه كتب خطاب قبل اليوم ومنحهم الشرعية فكيف يقول أن هذه الأندية غير منتسبة لاتحاد الخرطوم

وهذا تناقض في قرارته

علمًا بأن المفوضية عقدت جمعيات عمومية لهذه الأندية ولهم لاعبين مسجلين في كشوفات ويمارسون نشاطهم بصورة راتبة وحاليًا حلبة أم درمان تقام فيها المنافسات وهذه الحلبة سبق وأن شارك رئيس الاتحاد الولائي مع الوزير ومعتمد أمبدة وعدد من المسئولين في وضح حجر الأساس لإستاد المصارعة بأمبدة فكيف يقول أن أندية أم درمان غير شرعية.

المفوضية أبدعت بدعة جديدة في العمل الرياضي بالنظر في الشأن الفني وهذا مخالف للقانون هذا عمل ترضيات ولن نقبل بذلك

نحتاج للحقوق وهذا القرار من اختصاص الاتحاد العام وليس المفوضية

اتحاد الخرطوم لا يملك نظامًا  أساسيًا وقانون لذلك يتبع قانون الاتحاد السوداني للمصارعة.

التطوير وليس التدمير

قال حافظ: حاليًا رئيس اتحاد الخرطوم النجومي جرس ابتدع بدعة جديدة في التسجيلات وهذه التسجيلات غير قانونية خاصة وأن الاتحاد العام قرر أن تكون فترة التسجيلات موحدة والأرانيك من داخل الاتحاد الرياضي السوداني

بعد المخاطبة ولكن حتى  الآن لم تتم المخاطبة ولا حتى الإذن وتم التسجيل بأرانيك أخرى وكل الأندية التي سجلت لحفظ حقوقها وفي النهاية لا يصح ألا الصحيح وأذا كنت في أحد الأندية لم أوافق على هذه الإجراءات وأضاف :

أم درمان شرعية والمفوضية تلعب بعقولنا وهذا قانون وفي النهاية سوف تصل الأندية لأقصي المراحل القانونية لإرجاع حقها.

رئيس الخرطوم يعمل على هدم وتدمير المصارعة وليس التطوير ونشر اللعبة وهدفنا متشط المصارعة وليس الأشخاص ونتمنى أن يكون في تطور مستمر من أجل رفعة السودان.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك