سلحفائية وعدم مصداقية! (2-2)

0
432

خارطة الطريق
ناصر بابكر

* يأتي (التخطيط) على رأس مهام وواجبات مجالس الإدارة ويعتبر رأس الرمح في رسم معالم عمل المجلس وتحديد مساراته سواء باتجاه النجاح إن أحسن التخطيط، أو الفشل إن كان التخطيط سيئاً، أو نحو التوهان الكامل إن لم يكن هنالك تخطيط من الأساس.. ولكي يكون التخطيط ناجحاً ينبغي أن يضع في الاعتبار أمرين كلاهما غاية في الأهمية وهما (الوضع المالي للمؤسسة) و(الوقت) الذي باتت إدارته علما قائماً بذاته بالنظر لأهميته القصوى سواء في حياة الأفراد والجماعات أو المؤسسات.
* عندما تضع الإدارة (الوضع المالي) و(الوقت) على الطاولة فإنها تستطيع تحديد خطواتها القادمة بدقة ورسم الأهداف التي تتطلع لتحقيقها مع تقسيم تلك الأهداف إلى (أهداف قريبة المدى وأهداف بعيدة المدى) كما يساعدها هذا الأمر على (ترتيب الأولويات) وهو أمر غاية في الأهمية.. والشاهد أننا نعاني من أزمة فيما يتعلق بـ(ترتيب الأولويات) بدليل أن (مكان الإعداد) بالنسبة لنا أهم من (الإعداد نفسه).. وبدليل أن (جنسية أو هوية الطاقم الفني) أهم من (توفر جهاز فني متكامل بغض النظر عن الجنسية).
* على الصعيد (المالي) يدرك الكل أن المريخ يعاني من مشكلة كبيرة ومتشعبة، فهو يعاني من ناحية من ديون ضخمة وثقيلة سواء بالعملية الأجنبية أو المحلية، ويعاني أيضاً من وضع مالي غير جيد لإدارة النادي في ظل أزمة الرئاسة التي لم تحسم بعد، دون أن ننسي أن الأندية السوانية كافة تعاني من أزمة عدم وجود موارد ومصادر دخل ودون ننسي أمراً غاية في الأهمية وهو الوضع الاقتصادي الكارثي الذي تعيشه البلاد ككل والذي يتدهور وينهار أكثر وأكثر يوماً تلو الآخر وهو وضع لا يمكن فصله عن واقع الأندية.
* وفي ظروف كتلك، يكون الإصرار على التعاقد مع لاعبين أجانب أو الإصرار على أجهزة فنية أجنبية أو معسكرات خارجية نوع من المكابرة غير المبررة وغير المطلوبة، ونوع من (الشوفونية) المدمرة، لأن تحقيق النجاح في (ظروف مالية سيئة) أمر شبه مستحيل، وبالتالي ينبغي أن تكون (الأولوية) هي (الوصول بالنادي لمرحلة استقرار مالي) عبر حل الديون أولاً ومن ثم خلق موارد مع ضرورة الإسراع في حل أزمة الرئاسة حتى تتضح الرؤية أمام المجلس ويدرك ماهية حدود قدراته حالياً والأرضية التي يستطيع أن يتحرك عليها.
* شخصياً، لست من أنصار الأجهزة الفنية الوطنية وهو أمر ذكرته عشرات المرات وعددت أسباب رؤيتي تلك، لكن في ظل ظروف مالية بالغة التعقيد يمر بها النادي وتمر بها البلاد نفسها، فإن الواقعية تفرض علي قبول خيار اللجوء لجهاز فني وطني كامل مع الإشارة لأن عامل (الوقت) كان يفرض على إدارة النادي (حسم ملف الطاقم الفني) منذ وقت مبكر وقبل وقت كافي من الوقت المحدد لانطلاقة الإعداد.. لكن مكابرة الإدارة وخطأ تكليف سوداكال الذي لم يحسم أمر رئاسته بعد بهذا الملف وضع النادي في الموقف الحرج الذي يمر به حالياً والسبب (سوء التخطيط من الأساس لهذا الملف).
* وفيما يتعلق بالإعداد نفسه، فإن التفكير في (المعسكر الخارجي) لدي الإدارة كان طاغياً على التخطيط لـ(الإعداد نفسه)، وبالتالي ضاع الكثير من الوقت والذي يصل لـ(10 أيام) من الموعد الذي حدد أولاً لانطلاقة الإعداد وهي أيام كانت تكفي لإنجاز الشق الأول من فترة التحضيرات المتعلق بالإعداد البدني وهو الٲكثر ٲهمية، مع الإشارة لأن الإصرار على المعسكر الخارجي في ظل الظروف المالية التي أشرت لها يبقي نوع من (الشوفونية) غير المحببة التي أشرت لها في فقرة سابقة حتى لو كانت هنالك شركة متكفلة بنفقات المعسكر لأن زمن الإعداد أهم بكثير من مكانه مع الإشارة لأن كل أندية السودان أعلنت منذ وقت مبكر أنها ستقيم إعدادها داخلياً وجل إن لم يكن كل أندية الممتاز حددت اليوم (الخامس من يناير) موعداً لانطلاقة تحضيراتها والمريخ الوحيد الذي لا يعرف أحداً موعد بداية إعداده ولا حتى هوية الطاقم الفني الذي سيشرف على الإعداد والسبب (المكابرة) والتي تقود لسوء التخطيط وبالتالي التوهان.
* الرمال والشواطئ متوفرة في السودان وصالات الجيمانزيوم متوفرة والجبال متوفرة والفنادق متوفرة وبالتالي يمكن أن يقيم النادي فترة إعداد ناجحة ومتكاملة بالسودان لو تركت الإدارة المكابرة وأحسنت التخطيط وتعاملت بواقعية مع ظروف النادي واهتمت بالوقت، مع الإشارة لأن الإتحاد الليبي سيحضر للسودان ومدربه غارزيتو يرغب في خوض تجربتين أمام المريخ غير الأندية التي ستحضر للمشاركة في مهرجان السياحة ببورتسودان وبالتالي فإن المريخ بمقدوره إقامة إعداد داخلي مميز تتخلله تجارب ودية قوية أمام أندية إفريقية ووقتها سيحقق فائدة مزدوجة الأولي تتحقق بالإعداد الجيد والتجارب القوية والمفيدة والأخرى تحقيق عوائد مالية معتبرة ودر دخل كبير على الخزينة من خلال دخل تلك المباريات لتسهم في حل جزء من المشاكل المالية.
* الإدارة ليست مسألة معقدة أو كيمياء تحتاج لعلماء وإنما مسألة بسيطة تحتاج فقط لرؤية وقدرة على التخطيط مع شجاعة في اتخاذ القرار ومواجهة الأوضاع بشفافية بعيداً عن المكابرة ليتم ترتيب الأولويات لتبدأ من نقطة توفير (الاستقرار المالي) الذي يتحقق بـ(الواقعية) والبعد عن (الشوفونية)، ومن ثم تحديد الأهداف والمريخ لم يفز ببطولة محلية منذ عامين وفاز بالممتاز مرة وحيدة مستفيداً من انسحاب الهلال في آخر أربع سنوات وبالتالي الهدف الواقعي للموسم القادم يفترض أن يكون العودة للبطولات المحلية ولا أعتقد أن الفوز بالممتاز يحتاج لجهاز فني أجنبي ومعسكرات خارجية بقدر ما يحتاج لتخطيط جيد وترتيب أوضاع الفريق، ولو ثمة نصيحة لإدارة النادي فهي ضرورة البعد عن المكابرة وعدم الرضوخ للضغوط والتعامل بواقعية مع ضرورة إدراك أن النجاح يصنع ولا يشتري وطالما أن المجلس الحالي مجلس منتخب عمره أربع سنوات فواجبه ترتيب أوراقه وتحديد أولوياته وأهدافه ووضع خططه على هذا الأساس وليس البحث عن نجاح سريع وفوري دون وضع اعتبار لكل الظروف والمعطيات المحيطة وهي سياسة تضرر منها المريخ في أوقات سابقة ولو واصل المجلس فيها وتجاهل واقعه المالي فإنه سيضل الطريق لا محالة وسيعجز عن الاستمرار.

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك