سيدي الرئيس كيف نعيش

1
367

هلال وظلال

عبد المنعم هلال

_ تم إجازة ميزانية 2018 علي جثة الشعب السوداني  وخرج علينا الوزراء يباركون ويأيدون الميزاينة المشوهة وهكذا خرج مولود الميزاينة  له عدة أوجه وعدة أزرع وعدة أرجل كالخطبوط وله عدة بطون تلتهم خيرات الشعب السوداني وترفد الحكومة من ما تبقى من سنامه ..!

سيدي الرئيس أنت ولي الأمر وصاحب القرار فكل ما نرجوه منك توجيه حكومتكم  ونواب الشعب أن يلتفتوا إلى معاش هذا الشعب الذي قال (الروب وحي ووب) فقد بلغ السيل الزبى وبلغت القلوب الحناجر وتفشى الفقر وامتدت الأيادي تبحث عن اللقمة والجغمة . سيدي الرئيس عليك وعلي بطانتك الالتفات للشعب الذي أنهكه الغلاء وأهلكه المرض وهداه الجوع .. سيدي الرئيس كيف نعيش ..؟ سيدي رئيس السادة الوزراء رفقاً بالغلابة والفقراء قد أصبحت الحياة لا تطاق بسبب سياساتكم الرعناء وأضحى الجميع علي حافة الجنون وجولة في شوارع الخرطوم توضح اليكم ما آل اليه الحال .. جرائم واحتيال وتسول وشحدة في كل مكان في الإشارات والبقالات والمستشفيات والمساجد وفي المكاتب لقد أصبحنا أمة من المتسولين بينما يزداد الأثرياء ثراءاً والفقراء فقراّ .. حتى الموز فاكهة الفقراء اصبح عزيز المنال بعد وصل سعره عدة جنيهات تفوق أصابع اليدين ووجبة فول واحدة في اليوم تقضى علي الراتب في اسبوع  وسعر جوال السكر يفوق راتب الشهر أما اللحوم والفراخ فهذه لا يتذوقها إلا علية القوم والاثرياء الجدد الذين كنزوا الذهب والفصة واليورو والدولار واغتنوا في هذا العهد مع ظهور قطط الإنقاذ السمان التي قضت علي الأخضر واليابس ..!!

إلى حكومة (السمك لبن تمر هندي) وبرلمان (لحم الراس) سوف يسألكم الله عن أمانة التكليف وعن هذا الشعب الذي يعيش علي الكفاف ولا يجد قوت يومه هذا الشعب الغلبان الذي فقد أهم مقومات الحياة .. لا غذاء ولا علاج ولا تعليم .. لا ماء ولا كهرباء .. لا خدمات فقد أصبح الشعب هو الذي يخدم الحكومة ويدعمها ويدفع لها الاتاوات والجبايات من ضرائب وعوائد وجمارك مضاعفة ولم يتبقى للمواطن سوى أن يدفع مقابل مواراة جثمانه ودفنه تحت التراب مه أنه يعيش أصلا مدفونا مقهورا مذلولا ورغم أن المواطن يدفع للحكومة دم قلبه فأنه لا يجد خدمات نظير ما يدفعه ..!!

بعض حلاقيم المعارضة التي كانت لا تكف عن الجعجعة والنبيح تم استمالتهم وشرائهم  واستيعابهم في الحكوم كوزراء ونواب بالبرلمان فباعوا القضية وسكتوا عن قول الحق وصمتوا صمت القبور وبل أصبحوا حائط الصد الأول للحكومة وهؤلاء لا (يرجى)منهم ..؟ فهم يدافعون عن مصالحهم  وتناسوا الشعب والدفاع عن حقوقه كما وعدوا وهم في مقاعد المعارضة فقد تم سد حلاقيمهم بالامتيازات والمخصصات والفارهات من العربات والمكاتب والحاشية فتناسوا حكاية المعارضة والكفاح وقلع النظام وتلك الشعارات الثورية  وتمرغوا في نعيم السلطة ومولاة الإنقاذ ..

نسأل الله إصلاح الحال وحسبنا الله ونعم الوكيل .

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوا التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

المشاركة

1 تعليق

  1. تسلم الاستاذ الكاتب الصحفي عبدالمنعم هلال كفيت ووفيت لو كل الصحفيين كتبوا ماسطرته يداك لانصلح حال هذه الامة وفعلا مقال معبر عن حالت اهلنا في السودان وحقيقة الحاله البائسة التي يعيشها شعبنا المغلوب علي امره ونتمني ان يصحي اصحاب الاقلام الرياضية ويوجهوا سهام اقلامهم لنصح الحكومة والوقوق مع هذا الشعب المكلوم بدلا عن مدح رؤساء الاندية والكتابة عن سفاسف الامور التي لا تفيد الرياضة والمجتمع

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك