شاهد عيان يروي تفاصيل صادمة حول مقتل احمدالخير  على يد أفراد الامن

0
93

الخرطوم – كورة سودانية

كشف شاهد ، تفاصيل صادمة حول تعذيب ومقتل المعلم احمد الخير عوض  داخل معتقلات جهاز الامن والمخابرات بمنطقة خشم القربة شرقي السودان من   العام الماضي

وقال أمجد احمد يوسف، عند مثوله امام محكمة امدرمان وسط  بوصفه  صديق القتيل المعلم الخير وشاهد عيان لماحدث داخل لمعتقل  اكد  تعرض الخير للتعذيب معه داخل السجن، واوضح ، أن عدد  من المتهمين (41)الموجودين أمام المحكمة قاموا بتعذيبه و الأستاذ أحمد الخير داخل معتقلات جهاز الأمن بخشم القربة وبعد  نقلهم إلى كسلا.

وأوضح  امجد لقاضي محكمة الاستئناف الصادق عبد الرحمن ا، إنه صديق شخصي للضحية “المعلم احمد الخير”،

وقال إنه تفاجأ بوجود الخير  معه في المعتقل،  وكشف

الشاهد ان احمد هو أكثر شخص تم تعذيبه بالضرب في العربة التي أقلتهم  الي المعتقلات.وان المتهمون  لم يتوقفوا عن الضرب المتوالي عليهم حتى سقط المجني عليه أرضا ولم يتمكن من تناول الطعام.

وقال  الخير  تعرض  للضرب في أجزاء متفرقه من جسده بجانب ادخال سياط بلاستيكية في مؤخرته.

واوصل الشاهد  سرد التفاصيل الصدمة للمحكمة ان  أحد المتهمين طالب بجر الخير بعيدا نسبة للروائح الكريهه التي انبعثت منه جراء التعذيب المتوالي.

وكشف الشاهد للمحكمة عن أدوار بعض المتهمين في عملية التعذيب وقال إن المتهمين الأول والثاني والثالث انحصر دورهم  في توجيه بقية الأفراد لمواصلة ضربهم وعدم التوقف، وأن المتهم الثاني قام بصفعهم على وجوههم.واشار الشاهد انه بعض المتهمين شاركوا في تعذيبهم ولكنه لم يتعرف عليهم

وأوضح  الشاهد للمحكمة  نماذج اخرى للتعذيب  بأن أحد المتهمين طلب من احد المعتقلين  اكل  (جراده)  بعدها أدخل ترابا في فمه (للتحلية)

وأكد الشاهد أن موت الخير كان بسبب التعذيب الشديد وعدم تناوله الطعام، وعندما قال له الشاهد: ، وكشف الشاهد أن المتهمين طلبوا منهم خلع ملابسهم وأساءوا لهم بألفاظ نابئة تقشر لها الأبدان .

واضاف إن المتهمين توعدهم بقولهم (حانبقيكم زي أخواتكم)، وقاموا بخوزهم بالخراطيش في مؤخراتهم.

وكشف الشاهد للمحكمة  أن المتهم الرابع  أكثر شخص  عذبهم،بضربهم بـ(البوت) علي صدورهم، وعند حضور قوة أمن من كسلا بدأوا في ضربهم وتعذيبهم من بعد صلاة الجمعة حتى العشاء بصورة متواصلة وتبادل المتهمين.

و كشف الشاهد ان “كثير من المعتقلين لم يستطيعوا الوقوف من شدة الضرب، ان المتهمون ووصلوا في ضربهم و تعذيبهم أثناء نقلهم باإلى  بالغربة  الي معتقلات الأمن بكسلا.و

ذكر الشاهد للمحكمة  ان المتهمين لم يتوقفوا عن  الضرب حتى فاضت روح المجني عليه وان المتهمين عن تحويله للمشرحة ذكروا ان سبب الوفاة  التسمم ولم يتم عرض المجني عليه الى  اي طبيب.

وقال انه قام باستخراج ملابسه كما طلب منه ذلك.

وقال إن الشاهد ان الضحية كان يعمل لدى اتحاد الطلاب في المؤتمر الشعبي وقام برفع شكوى مسبقا الى والي كسلا بخصوص تزوير في النقابه بمنطقة خشم القربه
فور سماع المحكمة الشاهد  تقدم ممثلوا الدفاع عن المتهمين بطعن للمحكمة وطلبوا باستبعاد شهادته، لصداقته الحميمة التي تزبطه بالضحيه ومشاركه في كل شئ يخصهما

الا ان  المحكمة رفضت الطلب وأرجأت البت فيه الى مرحلة وزن البينات

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك