شداد .. أكذوبة الأكاذيب ..

0
49

توقيع رياضي

معاوية الجاك

شداد .. أكذوبة الأكاذيب ..

* كتب الزميل والصديق حسن فاروق عبر عموده (أصل الحكاية) تحت عنوان (عليكم بالمقابر) الآتي : نحن إتحاد عنده قرار ومحميين في قراراتنا من الفيفا)، رسالة بسيطة ومختصرة من الدكتور العالم العلامة كمال شداد لمدعي المعرفة، من خلال حواره مع الزميل العزيز رضا مصطفى الشيخ في برنامج عالم الرياضة بفضائية السودان، شداد الذي عاد من المقابر كما قال وأعاد للإتحاد هيبته المفقودة، شداد رياضي صاحب إسم وتاريخ لم يقذف به التمكين إلى الوسط الرياضي، وحتى إذا جاءت به لعبة التمكين كما حدث في المرة الأخيرة فهو القائد بإسم الرياضة وأهليتها وديمقراطيتها وإستقلاليتها لايسمح لأي من كان أن يفكر مجرد التفكير في إملأ وصاية عليه بأي شكل من الأشكال، ، ولم ينحني في يوم أمام صاحب مال، ولم يدافع في يوم عن الباطل بإسم المال أو السلطة التي كسرت الكثيرين وجعلتهم باحثين عن رضاها بكل السبل، لأنه صاحب فكرة وعينه مليانة (بالفكرة) وليس المال يعرف متى يتكلم ومتى يصمت، وعندما يتحدث يصمت ناشرو ثقافة الجهل والكراهية والراكعين أمام السلطة والمال.. شداد العائد من المقابر كان ولازال أكثر أداري عرفته الكرة السودانية إجتهادا في تطوير كرة القدم السودانية، وكل أشكال التطور على مستوى المنافسات المحلية، وتوحيد الموسم والإنضباط، والبحث المستمر عن حلول لأزمات الكرة السودانية، كان ولازال هو شداد، حتى على مستوى البني التحتية في الفترات التى قاد فيها الكرة السودانية، عرف الناس أصول للإتحاد السوداني لكرة القدم، وعرف الناس أن كل المشروعات المقترحة للفيفا ترى النور، وأن أموال الفيفا تصرف في العلن، وعلى مستوى اللعبة حارب الفساد وراهن على الصغار وإجتهد في تكوين درجات للصغار رابعة وخامسة، ووقف في وجه تزوير الأعمار والبحث عن بطولات وهمية بإسم الصغار، وعمل على تطوير المنافسات ماليا وفنيا) .. إنتهى حديث حسن فاروق ..
* بعد مطالعتي لما كتبه حسن فاروق ظننت أنه يكتب عن شخص آخر غير شداد الذي نعرفه ونعايش إدارته التي عنوانها الرئيسي الخرمجة والفوضى والهرجلة
* تحدث حسن عن أن شداد لم يقذف به التمكين في منصب رئيس الإتحاد العام إلى الوسط الرياضي، ثم إستدرك ليقول : (وحتى إذا جاءت به لعبة التمكين كما حدث في المرة الأخيرة فهو القائد بإسم الرياضة وأهليتها وديمقراطيتها وإستقلاليتها لايسمح لأي من كان أن يفكر مجرد التفكير في إملاء وصاية عليه) ونقول للأخ حسن فاروق إني أراك وكأنك تخليت عن مبادئك التي ظللت تنادي بها برفضك القاطع والحاسم والمستمر والذي لا يحتمل أي مساومة فيما يتعلق بالتدخل الرسمي من السلطات في الشأن الرياضي حينما تعلق الأمر بكمال شداد
* ظللت يا حسن تنادي وتطالب بأهلية وديمقراطية الحركة الرياضية وضرورة أن تنأى عن أي تدخل حكومي حتى إرتبطت هذه الصفة بشخصك وأصبحت هدفاً لك وقضية ظللت تنادي بها منذ ولوجك المجال الإعلامي ولكن تراجعت عن قضيتك التي كنت تصمد أمامها لسنوات طويلة بسبب كمال شداد الذي لا يستحق منك ألتراجع عن مبادئك لأن شداد نفسه باع مبادئه فيما يتعلق بالتدخل الحكومي في الشأن الرياضي فهو شداد الذي جلس مع شباب المؤتمر الوطني وهو يعلم من هم ويعلم أنهم ليسوا إتحادات ولائية حتى يجلس معهم للتفاكر والتشاور في أمر الإنتخابات
* أقول لك يا صديقي العزيز أنك تراهن على جواد خاسر وأنك دلقت ماءك على رهاب شداد
* ظللت تردد دوماً يا صديقي أن المباديء لا تتجزأ فلماذا جزأتها حينما تعلق الأمر بكمال شداد يا وحش ؟
* تعلم أن شداد جاء محمولاً بأمر التمكين (السياسي) بواسطة شباب المؤتمر الوطني وهذه سقطة لرجل إقترب من التسعين من عمره أو تجاوزها باع ما كان ينادي به من مباديء وقيم متعلقة بالشأن الإداري وهذا يكشف أنه صاحب منصب من وجهة نظرنا وأنه إستغل الموقف لتصفية حسابات خاصة مقابل خصومه من تلاميذ الأمس بقيادة معتصم وأسامة ومجدي
* المباديء لا تتجزأ يا حسن فاروق .. فلماذا قبِلت وبررت وحللت جلوس شداد مدفوعاً بتدخل طرف ثالث وإستنكرت ذات السلوك على آخرين بل لك رأي مسبق كما يعلم كل من يتابع كتاباتك
* تحدثت عن عدم رضوخ شداد للإملاءات والوصايا والكل يعلم أنه رضخ وإنحنى وصمت ووافق وقبِل ب(شروط وإملاءات) شباب المؤتمر الوطني حينما (فرضوا) عليه فرضاً اللواء عامر عبد الرحمن نائباً أول وكان يريد قريش في المنصب وهددوه بالإبعاد وترشيح شخص آخر غيره ولكنه صمت وإنحنى أمام عاصفة شباب الوطني والذين تعاملوا مع شداد بعنف حينما أراد أن يمارس عليهم ما يمارسوه مع حوارييه ممن أوصلوه هذه المرحلة من الدلال والدلع
* نعم تعود شداد على السمع والطاعة من مريديه أمثال محمد جلال بكل تأريخه الرياضي العريض والكبير وحسن أبو جبل بكأ تأريخه الطويل هو الآخر بل وصل بهم الحال مرحلة الدهشة والإفتتان بكمال شداد ويعتقدون فيه بأنه دوماً هو الصواب
* لم يأخذ شداد وقتاً طويلاً مع شباب المؤتمر الوطني وهم يحسمونه بعنف وقوة وسرعة وخيروه بين قبول اللواء عامر ممثل لهم وكان نائباً لمدير دائرة الرياضة التابعة لأمانة الشباب بالمؤتمر الوطني أو إبعاده نهائياً من الترشيح والبحث عن بديل له فصمت وصمت معه من يقولون أنه لا يقبل التدخل الرسمي في النشاط الرياضي .. نعم صمت وقِبل بكل أدب بما يريد شباب الحزب الحاكم لا ما يريد هو وهنا نتساءل عن القيم التي يعتقد مناصرو شداد أنه يتمتع بها
* أين القيم والمباديء الشدادية هنا يا حسن وشداد يقبل (الإملاءات والوصايا) بكل أدب ؟
* ذكر الحبيب حسن أن شداد لم ينحني أمام صاحب مال .. ونقول له أن الكل تابع صمته وإنحناءته أمام التقريع والتوبيخ الذي ظل يصدر من الكاردينال حينما وجه إساءاته وشتائمه صوب الإتحاد العام ووصفه بالفاسد وهدد بتغييره لأنه من أتى به ودعمه خلال فترة الإنتخابات بالمال
* صمت شداد في مواجهة الكاردينال رغم الهجوم العنيف الذي وصل مرحلة الإساءة مما يكشف أن الحديث عن حسم شداد ما هو إلا كلام (حُجى)
* أين شخصية كمال شداد القوية من هجوم رئيس نادي الهلال بصورة مستمرة وأين حسمه والكاردينال يطالبه بمعاقبة لاعبي المريخ ويعرض عليه الفيديو فيهادن شداد ..
* هل بحوزة الكاردينال ذِلة على شداد ولذلك يحتقره ويمارس عليه الإذلال ؟
* الصمت الذي مارسه شداد في مواجهة تفلتات الكاردينال كشف ضعف شخصيته وأكد أن ضعيف أمام من يستصغره ويهينه ويذله ولذلك إستغل وجود محمد جعفر قريش على راس مجلس المريخ فطفق يتحدث عن المريخ بطريقة سخيفة وقبيحة لا تشبه شخصاً يتولى منصباً قيادياً مسؤول عن إدارة النشاط في دولة كاملة
* تأكدنا لماذا رفض شداد وجود عصام الحاج ضمن المجلس المريخي الوفاقي لأنه يعلم أن عصام سيذيقه الويل والعذاب ويفوق ما أذاقه الكاردينال من تقريع وشتائم والكل يعلم جيداً عصام الحاج حينما يرتبط الأمر بحقوق المريخ
* إحتاط شداد مبكراً لحماية نفسه ورفض وجود عصام الحاج وللأسف إنصاع ووافق محمد الشيخ مدني وقريش على طلب شداد
* ذكر الزميل حسن أن شداد هو أكثر أداري عرفته الكرة السودانية إجتهاداً في تطوير كرة القدم السودانية .. ولا ندري ماذا يقصد حسن بالتطور في الكرة السودانية ومعروف أن معطم فترات شداد شهدت تراجعاً محيفاً على مستوى المتخبات وغاب السودان عن المناسبات الخارجية وحلت الفوضى والعنتريات الإدارية .

*توقيعات متفرقة* ..

* أما الحديث عن الأمانة والنزاهة الإدارية فنقول هو شداد يا حسن الذي شهد فضيحة تزوير الرقمين (2ـــ12) الشهيرة وصمت عنها صمت القبور
* للفساد وجوه عديدة .. التجاوزات الإدارية تعتبر فساد وهذا ما حدث في عهد شداد من قبل
* هو شداد يا حسن الذي حدثت في عهده فضيحة تسجيل لاعبين (قُصِر) هما اليمني الصلوي والموزمبيقي قابيتو في تجاوز صريح للقانون بعلمه التام
* هو شداد الذي حدثت في عهده فضيحة الإعارة الوهمية للبرازيلي كواريزما والنيجيري أمولادي
* ظل كمال شداد يرد أن المريخ لا يوجد به لاعب يلعب لمنتخب الشباب ويستدل بُعمُر النعسان المُبعد من المنتخب الأوليمبي ولكنه لم يتحدث عن عُمر لاعب الهلال ولاء الدين موسى المولود في العام (1989) ولا يحق له اللعب في المنتخب الأوليمبي
* ولاء الدين موسى يلعب على أساس أنه من مواليد العام (2000) والغريب أنه لعب في هلال سنار عام 2004 أي حينما كان عمره أربع سنوات ليدخل موسوعة قينس للأرقام القياسية كأصغر لاعب في التأريخ يلعب لنادٍ تابع لإتحاد
* لعب للأهلي مدني موسم 2013 ــ 2014 أي حينما كان عمره أربعة عشر عاماً
* هل يعلم شداد هذه المعلومات عن ولاء الدين حتى يتناولها كما تحدث حينما تعلق الأمر بالنعسان ؟
* مشاركة ولاء الدين أمام منتخب سيشل بالخرطوم تعنى أن منتخبنا الأوليمبي سيتعرض لعقوبة الإبعاد لأنه اشرك لاعباً بعُمر غير حقيقي
* ولاء الدين أكبر سناً من النعسان يا شداد الهنا .
* عزيزي حسن .. شداد مُغيب وخارج الإطار وبرة الشبكة ولا يجري ما يدور من حوله وغير مواكب لكل أشكال التطور والنقلة التي شهدها العالم على كافة المستويات خاصة القانونية
* هو شداد الذي يمثل قمة الديكتاورية الإدارية ويفرض أراءه على من يعملون معه دون منحهم حق المشاركة
* هو شداد الذي يتخذ القرارات بمفرده دون إحترام للمؤسسية ونستدل هنا بما ذكره أمس الأول بأن باللاعب بكري المدنية لن يلعب في المنتخب وهو على قيد الحياة دون إحترام للجنة المنتخبات وغيرها
* هل هناك شخص عاقل يفعل ما يفعله شداد وهو يوقف هذا ويعاقب ذاك بمزاجه بعيداً عن الإعمال بمبداً المحاسبة ؟
* بكري المدينة تعرض لعقوبة الإيقاف أربعة أشهر وأبعده شداد عن المشاركة مع فريقه في مباراته الأفريقية أمام بتسوانا في موقف كشف هوان وضعف قريش ورفاقه وكيف مرمطوا هيبة المريخ
* شداد مين يا وحش ؟

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك