شكرا حازم .. وأستحوا يا هؤلاء !

0
206

اللعب على الورق

جعفـــر سليمـــان

شكرا حازم .. وأستحوا يا هؤلاء !

• إن يقتات هولاء الفشلة من جهد الرجال، ودون حياء يواصلون العمل أمر لا يعتبر جديداً بل هو المعتاد.
• والله لو كنت من بينهم ..لما بقيت ثانية في موقعي ..ولذهبت حفظاً لكرامتي إلى الجهات المسؤولة ولتقدمت بإستقالتي فوراً..ولما بقيت يوما واحداً ..لأن ذلك صراحة ينقص من قدري كثيراً ويجعلني غير محترماً بالمرة عند جمهور المريخ!
• نشكر القنصل حازم مصطفى على أريحيته المعتادة، وتصديه لملف أعادة قيد النجوم الذي تدور حولهم إرهاصات بمغادرة القلعة الحمراء، بسبب وجود شلة الفشل التي لا هم لها غير خنق المريخ حتى يقضون عليه تماما، ولن يهمهم طالما أنهم يحققون مآربهم التي تجعلهم يفقدون الحياء في مقابل الإستمرارية.
• تكفل الأخ حازم مصطفى بإعادة قيد الرباعي ..محمد الرشيد والتكت ومحمد عبد الرحمن والقائد أمير كمال ، فيه محافظة على هيكل الفريق الأساسي، وكذلك إستدامة المشروع المريخي الذي إنقطع بقدوم أسوأ إداريين مروا على تأريخ النادي القريب والبعيد لأنهم لا يملكون لا القدرات المالية ولا الإدارية، ويفقدون إحترام اللاعبين لهم.
• وأريحية الرجل لم تكن هي الأولى، التي تنقذ المريخ من أزمة تكاد تقضي على الأخضر واليابس بالنادي، فقد تدخل من قبل في مرات فائتة، وتصدى بمحبة وعشق يحسد عليه لأجل المريخ، وهو بذلك يؤكد فعلا لا قولا أنه مستقبل العمل الإداري بنادي المريخ.
• ولو أن ذرة من إحساس هذا الرجل النبيل بالمريخ ..عند شلة الدمار الشامل تلك ..لما بقوا في مقاعدهم تلك ثانية، ولكن هم من نوع مختلف لا علاقه له بالمريخ ولا قيمه ولا موروثاته.
• وليس حازم وحده الذي تصدى لمهام كبيرة في النادي ..بوجود شلة الدمار الشامل، فقد تحمل العديد من رجال المريخ وأقطابه، وعشاقه عبء الصرف على النادي، ولم يحرك ذلك ساكنا عندهم ، بل العكس، فهذا سهل من مهمة إستمرارهم غصبا عن كل القاعدة المريخية التي لا ترى فيهم غير جماعة أتت من أجل تدمير النادي.
• نعود ونؤكد أن المحافظة على كل النجوم، هدف مهم، لأن ما بالكشف المريخي مواهب نادرة الوجود في ملاعبنا، وقد أكستبوا خبرات كبيرة، ومتى أنقشعت الغمة الحالية، ووجدوا ما يستحقونه من إهتمام فإنهم قادرون على تحقيق النتائج التي يحلم بها جمهور المريخ.
• وغاية ما نتمنى أن لا يخرج أي لاعب بالكشف المريخي الحالي نهائيا، وأن يستمر الجميع، عدا قلة قليلة، يتفق الجميع أن وجودهم بالكشف المريخي عالة تضاف لعالة من يسمون أنفسهم مجلس المريخ، وهم محض شلة بارعة في تدمير المريخ.
• وهنا نشير إلى أزمة الحارس المتميز منجد النيل ..حيث نتعشم أن يتدخل أهل الوجعة من أجل حل مشكلتة بأعجل ما تيسر، لأنه حارس جيد ولا يوجد من يفوقه في الوقت الراهن، حتى يأتي محله.
• منجد حارس شاب وله شخصية ذات هيبة في حراسة المرمى، ويتمتع بصفات نادرة ، فقط ما ينقصه هو ما ينقص رفاقه وهو الأهتمام وتوفير أفضل الظروف له للعطاء، وهو أمر شاق في الوقت الراهن بكل تأكيد، ولكن ليس مدعاة للصمت والجميع لا يعرف ما مصيره مع المريخ.
• والأهتمام بمنجد لا يقل أهمية من الأهتمام بالرباعي محمد عبد الرحمن ومحمد الرشيد وكذلك أمير كمال والتكت، بل نرى أن أهميته كبيرة جداً لندرة الحراس أصحاب القدرات الإستثنائية، ومنجد يمضي بثبات ليصل إلى النضج الكامل وبعدها سيكون أسطورة من الأساطير.
• سادتي ..كشف المريخ الحالي تم الصرف عليه بسخاء، وكان ذلك مشروعاً جميلاً لم يكتمل بسبب تصرفات خرقاء من أناس غرباء على المريخ عمدوا إلى تكريه رجالات المريخ الذين بدأوا في هذا المشروع الكبير فتسببوا في خروجهم من النادي تاركين له لشلة فشل يساندوهم سراً ولأجندة معلومة لا علاقة لها بالمريخ ولا الرياضة من أساسها.
• نعود ونقول ما لم يتدخل رجال المريخ من أجل حماية اللاعبين، لما بقي واحد من النجوم بالكشف الأحمر، لأن هؤلاء الفشلة لا يهمهم إن ذهب كل الفريق وبقوا هم، لأن الأساس عندهم هي الأستمرارية لتحقيق أهدافهم وبعدها لتحرق روما.
في نقاط
• عندما تم ضم المهاجم القوي سيف تيري كان الغرض تشكيل مقدمة هجومية ذات قدرات عالية في وجود بكري المدينة، ومحمد عبد الرحمن، وفي وجود صناع لعب على أعلى مستوى (التكت، التش، والسماني)!
• بكري المدينة بيع في سوق الخيانة الأسود.
• محمد عبد الرحمن جعلوه يعاني الأمرين مع الأصابة، ولولا رجال المريخ بقطر لما وجد من يعالجه.
• سيف تيري لم يجد من يأخذ بيده بعد أن مر بظروف قاسية، ومن وجدهم أيضا يحتاجون من يعالجهم من داء (تدمير المريخ)
• التش يتألق مع المنتخب أكثر من تألقه مع المريخ وهذا إشارة لعدم أرتياحه وأن في صمته كلام!
• السماني الصاوي أكلوا لحم ماله الذي أتى من وراء تعاقده مع الإتحاد الليبي ورموه عظما يكابد من أجل إستعادة أستقراره ومن ثم مستواه الرفيع.
• ألا يعتبر ذلك تدميراً ممنهجاً تحت سمع ومتابعة جمهور المريخ المستسلم تماما لهذا الواقع الأسود.!

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك