شيخ عبد الحي لم يتبين النبأ

0
87

حروف ذهبية
د. بابكر مهدي الشريف

× بسبب كرة القدم النسائية تعرض الشيح عبد الحي يوسف لوزيرة الشباب والرياضة، وقال عنها ما قال، وخرج عن الكرة وذهب بالحديث عن عقيدة الوزيرة، ووصفها أنها لا تؤمن بما نؤمن به.
× الشيخ عبد الحي يوسف يختلف معه كثر ويتفق معه كثر، وهذا أمر طبيعي في الدين وكل الأمور التي تخضع للجهد والفكر الإنساني حسب القدرات والعلوم والاجتهاد ما في ذلك من شك أو جدل.
× نحن ليس بصدد حديث عبد الحي وتفسيره آو تصحيحه وتكذيبه، لأن هذا بحر عميق وكبير ونحن ليس من سباحيه أبدا أبدا.
× لكن النقطة التي أريد أن أركز عليها وهي أس هذا الجدال وسبب كل هذه الهيصة والزمبريطة، وهي على من تقع مسئولية إقامة كرة القدم النسائية بالسودان، وهل الآنسة ولاء عصام البوشي وزيرة الشباب والرياضة هي من أقامتها وكانت سببا فيها حتى يتناولها الدكتور الشيخ عبد الحي يوسف بهكذا أسلوب؟
× قبلا أقول أنا ضد لعب النساء للكرة بتلك الطريقة المفتوحة والمتاحة لكل الرجال، دون تأمين وحفظ للمرأة وصيانة أنوثتها، وهذا حديث كتبناه قبل كل الناس وقبل أن تنفجر الأوضاع بهذه الطريقة التي أراها تريد أن تخرج عن مسارها.
× الرأي عندي هو، أن الشيخ عبد الحي يوسف لم يتحر الأمر بدقة ولم يتبين النبأ الذي أتاه وأخبره بأن وزيرة الشباب والرياضة هي من أقامت كرة القدم النسائية، وهذا يظهر لنا من تحميله للوزيرة هذا الوزر وذهابه للطعن في عقيدتها.
× كان يتوجب على الشيخ عبد الحي يوسف أن يطبق قول الله سبحانه وتعالى( يأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) صدق الله العظيم.
× هذا مبدأ الإسلام والدين،وهذا أمر صريح لكل من يريد أن يخوض في نبأ أتاه، وهذا مبدأ إسلامي يتعامل به أهل الصحافة الصادقين المتمسكين بالمبادئ الإسلامية، وأهل الفتوى أمثال الشيخ عبد الحي يوسف هم أولى به بكل تأكيد ويقين.
× نعلم أن الشيخ عبد الحي لديه آلاف المريدين من أهل الشأن الرياضي، الذين كان يمكنه أن يستعين بهم في هذا المجال، كما أنه له القدرة على الاتصال بالاتحاد العام للكرة والاستفسار عن هوية الجهة والشخص الذي أقام كرة النساء، وكان بإمكانه حتى الاتصال بالوزارة والتحري والتأكد هل الوزيرة لها ضلع في هذا الشأن أم لا، ولكنه لم يفعل.
× فلاغ اعتقد بتاتا أن عبد الحي بهذه السطحية وأنه قرر فجأة أن يهاجم الوزيرة بسبب كرة النساء، فالرجل له اجتهاداته وله محبين ومقتنعين بكل كلمة يقولها ويصدقون فتاواه بلا نقاش.
× فلو سأل الشيخ عبد الحي وتبين حقيقة الأمر لما تعرض للوزيرة، لأنه كان سيعلم أن الوزيرة والحكومة كلها ، لا يد لها في إقامة كرة النساء بالسودان، وكان علم أن هذا شأن يخص فقط اتحاد الكرة العام برئاسة شداد ومن قبله الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، ولا يد لولاء البوشي في هذا الأمر لا من قريب أو من بعيد، ولا تستطيع إن أرادت ولا تستطيع كذلك منعها إن قصدت.
× خلاصة القول هو، لو هاجم عبد الحي دكتور شداد أو ميرفت حسين، لكن أوجه وأحق من تعرضه لولاء البوشي.
ذهبيـــــــــــــات
× لو كان يريد الشيخ عبد الحي التعرض لعقيدة ولاء كان يمكنه التعرض لها دون الزج بكرة النساء، لأنها لا علاقة بها بتاتا.
× كرة النساء تحتاج لضوابط وقوانين تتماشى مع نهجنا الديني والتقاليدي.
× إن كان دافع الشيخ عبد الحي من وراء كل خطبته تلك هي مسئولية البوشي عن الكرة، فعليه الاعتذار، وإن كان هدفه عقيدتها فهذا شأنه.
× نأمل أن يسعى الجميع للتوافق والتراضي لأن البلد لا تحتمل كثيرا.
× كرة القدم نسائية أو رجالية مسئولية الاتحاد العام لكرة القدم السوداني وحسب.
× مثلما طلب الفيفا ابتعاد السياسة وأهلها عنها نحن أيضا نطالب بعدم ربطها بأشياء خارجها.
× اتفق أهل الرياضة عامة وكرة القدم خاصة، أن تكون مبرأة من العنصرية والمعتقدات والجهات.
× كرة القدم النسائية ستكون سببا في مشاكل كثيرة لو ما تم ضبطها لتتماشى مع الأخلاق والسلوك الإسلامي والسوداني.
× قال أحمد بابكر أنه من علامات نجاح كرة القدم النسائية بالسودان تلك الجماهير الغفيرة التي تحضر المباريات.
× يا راجل اتق الله هل هولاء يدخلون من أجل نجاح هذه اللعبة عند النساء؟
× إذا لم يتحل إداريينا بالصدق والجدية لن تتطور الكرة ولا يحزنون.
الذهبيـــة الأخيـرة
× وعبر الذهبية الأخيرة لهذا الصباح نقول، قال تعالى( يأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) صدق الله العظيم.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك