صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

صالاتنا الحياره ياولاء !!

1

لهيب النار

هاشم الطيب 

صالاتنا الحياره ياولاء !!

* تعالوا نعدد الإتحادات الرياضية وما أكثرها حصرها لا أظن ورزارة المهندسة ولاء البوشي ستعجز عن حصرها ولكنني بحكم علاقتي بتلك الألعاب تعالوا أحدثكم عن حال الرياضة عندنا في السودان !!
* حتي لا يقول بعضكم إنه كلام جرايد.. تعالوا نبدأ باتحاد الألعاب الفردية ألعاب القوى والألعاب القتالية .. إتحاد أم الألعاب + إتحاد الملاكمة + الجودو + الكاراتيه + المصارعة الحرة والسودانية + كمال الأجسام + حمل الأثقال وووو
* ألعاب الهامش كرة اليد + كرة السرعة + وووالسباحة
*ألعاب المال والأعمال وكبار البلد :التنس الأرضي + الفروسية + ونضيف من عندنا تنس الطاولة !!
* إتحادات ألعاب أهلنا وولادنا الغُبش بداية من إتحادات كرة القدم في كل قرية زكل مدينة وولاية إتحاد يطللها إتحاد عام ، ومثله إتحادات كرة السلة وأخيه تاكرة الطائرة !!
* بإختثار بلدما السودان فيها ما يزيد مائة إتحاد وهذه الإتحادات لا بتهش ولا بتنش نسمع لهم ضجيجاً في الجمعيات العمومية ولا طحيناً علي أرض الواقع!!
* بلد فيها الأرض حدادى مدادى وكميات من اسماء الإتحادات وليس فيهاسوى أطلال صالة تجاوز عمرها الإفتراضي كل معدلات الأهمار ولا يوجد بها حوض للسباحة بالرغم عندنا من الأنهر سبعة ولا نمتلك سباحاً واحداً بعد كيجاب وسارة وممدوح هؤلاء هم الذين حدثنا عنهم التاريخ  !!
* تخالسهم يحدثونك عن الماضي الغائب وتسبق الحديث
 مفردة يا حليل أيام مضت لم تبق منها سوى الذكرى والصدى أيام الأمير منزول وبرعي القانون والعمرين ،، أيام الملاكمان لوممبا ومرحوم يا له من زمن جميل أبدع فيه خليفه عمر والكشيف وحتي كاكي وضع بصمته ولا ننسي فريقتا القومي لكرة القدم الذى حقق يعدكم سنة مأس الأمم الأفريقية وأصبحنا نتطاو ببيضة الديك الوحيدة !! في السلة أولاد البلك وجلدقون وجرو ويظل السؤال يدور في العقول : هل ه الزمان يعود يوماً !!
جلسة في حضرة الرئيس
 وتدافعنا نحو الريوت بخثاً عن قنوات تايستي لنستمع لديث السيد رئيس مجلس الوزرىء د. حمدوك وجاء الحوار باهتاً والمحاور لا علاقة له في هذا المجال وقلبنا الشفاه مع الكلمة المحببة لنا بِس بِس !!
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد