صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

صفروا العداد

0

أضرب وأهرب

عبد المنعم شجرابي

حب الجزء ينبع من حب الكل والكل هو الوطن وعبر بوابة تونس أحب التونسيون الافريقي والذي سموه كذلك بشيء في نفس تونس وبالمقابل ومن منطلق حب الوطن احبت الاغلبية هلال الوطنية.. والخلاصة ان التوانسة جنن جنونهم في الوقوف مع الافريقي وسيشاهدون “الجن الازرق” باذن الله بالجوهرة الزرقاء ومباراة الذهاب ان كانت لهم بالمدرجات والملعب فمباراة الاياب “حقتنا” والتوانسة “حيشوفوا” بأم أعينهم العجب والموقف الصعب..!

× نعود للمباراة التي فرض فيها الهلال شخصيته تحديداً في شوطها الأول حيث صال وجال وتحرك وانتشر وتقدم بالهدف الأول.. واضاع رماته بسوء الحظ اكثر من سوء التهديف فرصاً كانت كفيلة بتأهله من “المحيط” لا “النيل” وان كان تأهله من “النيل” اقرب من مرمى حجر..!

× نعم ظهرت شخصية الهلال وبانت جلياً في الضغط الذي مارسه على خصمه وبتفاهم كامل بين لاعبيه.. والجدية في فتح الثغرات الشيء الذي حصر الافريقي في ملعبه مستسلماً ولولا سوء الحظ وعناد “المجنونة” في تهديفة الشغيل و”شفقة” ابوعاقلة في تهديفة اخرى لكان مطر الاهداف ممطراً الى الآن.. ولا علينا فهي كرة القدم التي يضيع فيها الكثير وتحتضن الشباك منها القليل وحظ الهلال كان “عاوز كده”..!

× هجوم الهلال والذي شارك فيه الثلاثي محمد موسى الضي وادريسا وجيفاني كان حقيقة “مثلث الرعب” وبتقدير جيد “ساق” الدفاع الافريقي و”ارقده” شمال واجلسه يمين.. وبالتفاصيل قدم البلدوزر الضي نفسه ونجح في “تعذيب وتأديب” الطرف المكلف بمراقبته حتى كاد ان يصرخ “خذوني باليمين انا راقد شمال”.. أما الهدف الذي احرز فقد تجلى فيه الذكاء بل العبقرية “ومفهومية” الكرة “مخ وعضل” لم لا “والمخ” حدد الزاوية التي سيلعب فيها الكرة.. والعضل سددها.. جدعة “ولد جدع” لا تصد ولا ترد.. وباختصار فالبلدوزر “شفت” وفاهم “وحرامي اقوان” وهدفه “بالخليج العربي” في مرمى المريخ على درع زايد والآخر “بالمحيط الاطلسي” في مرمى الافريقي والثالث والرابع المنتظران باذن الله “بالنيل” يؤكد ان البلدوزر من طينة الكبار وكفى..!

× أما ادريسا فلا يختلف المؤتمر الوطني والحركات المسلحة انه مهاجم “مفتوح البرجل” يجيد التهديف بالقدمين يمين وشمال مع ضربات “الرأس القوية” الا انه يميل او ميال للعب الفردي “وبالحناسة والتحنيس” أو حتى “بالقوة المفرطة” عليه يفهم كرة القدم لعبة جماعية تلعب “بحداشر لاعب” مع آخرين بدكة البدلاء لا بلاعب واحد هذا بالاضافة لاداء متميز لجيفاني وابوعاقلة.. فالهلال اكتفى بأنه “مطمئن”..!

× ختاماً من قال التحكيم ظلم الهلال في ضربة الجزاء التي احتسبها عليه صدق مع اضافة الزعفوري الى الحكم فالثاني عدل النتيجة التي كانت صعب تعديلها والزعفوري لا اقول انه “خان” لصالح بني جلدته لكني اقول ان “طمع” الطمع “البعيد” الذي اطاح بما كان في يده.. وهو يبدل تبديلات لا معنى لها.. ظهرت “اشعار اضافة” للافريقي “واشعار خصم” على فريقه “فأراح” بهذه التبديلات الدفاع التونسي وقوى وسطه “وقطع نفس” الهلال “واخرج روحه” وحوله الى الخسارة..!

× ختام الختام الاحد موعدنا ورجالنا جاهزون للنصر والتأهل.. مباراة اسألوا عنها لاعبي الهلال وانتم تستقبلونه بالمطار وبمرانهم الأول اروع استقبال وأسألوا عنها جمهور الهلال وهو يشعل المدرجات تشجيعاً ومناصرة ومؤازرة الاحد موعدنا.. “وصفروا العداد”.. وخليكم في الانتظار..!

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد