طوفان أحمر

0
390

خارطة الطريق
ناصر بابكر

* قدم المريخ والأمل واحدة من أجمل وأروع مباريات النسخة الحالية من الدوري الممتاز إن لم تكن المواجهة الأجمل على الإطلاق بعد أن حفلت المباراة بالندية والإثارة واتسمت دقائقها الـ(90) بالتشويق قبل أن تنتهي بفوز أحمر مستحق بهدفين مقابل هدف.
* النتيجة لا تعكس حقيقة مجريات اللقاء، فعلي الرغم من أن الأمل قدم عرض رائع ولعب بثقة مطلقة وأظهر لاعبوه قدرات عالية في تناقل الكرات والتحول من الحالة الدفاعية للهجومية والعكس، إلا أن ذلك لا يمنع أن المريخ قدماً عرضاً راقياً وأنيقاً في أغلب زمن اللقاء وصنع كم هائل من الفرص كان يمكن أن يقوده لتحقيق الفوز بنتيجة كبيرة لولا سوء الطالع الذي لازم نجوم الفرقة الحمراء والتألق اللافت لحارس مرمي الضيوف صداح شيخ الدين الذي أنقذ مرماه من عدد كبير من الكرات الخطيرة.
* المواجهة أكدت جدية المريخ في سعيه للظفر باللقب بدءا من الحضور الجماهيري الكبير حيث كان أنصار الزعيم في الموعد وتواجدوا بأعداد كبيرة في مدرجات القلعة الحمراء ولم يقصروا في مساندة رفاق أمير كمال حتى عندما كانت النتيجة تشير للتعادل بهدف لكل وهو ما يؤكد أن الثقة باتت كبيرة في قدرة فرقة المهندس على تجاوز أي مطبات صعبة بصورة باعدت بين مدرجات القلعة الحمراء والتوتر حيث صار الجمهور حالياً يوجه طاقاته كاملة للتشجيع والمساندة دون خوف أو هواجس مع إيمان كامل بقدرات فريقه وقدرته على تحقيق المطلوب في أي وقت.
* وإن كانت الصورة مميزة في المدرجات، فإنها لم تكن أقل تميزاً في المستطيل الأخضر حيث حاصر المريخ ضيفه وأمطر مرماه بوابل من الهجمات منذ الدقيقة الأولي حيث بحث الأحمر عن تسجيل هدف مبكر لإراحة الأعصاب وفتح المساحات ليكون مقدمة لقتل اللقاء مبكراً ليتمكن الفريق من ادخار الجهد في الزمن المتبقي تحسباً لضغط المباريات، وعلى الرغم من أن المريخ كان قريباً من تحقيق ما يبحث عنه في عدة مناسبات إلا أن عدم التركيز في اللمسة الأخيرة أدي لتأخر الهدف الأول لما بعد نصف الساعة حينما أثمر الضغط الأحمر عن ركلة جزاء بعد لمس أحد المدافعين للكرة باليد لم يتواني هداف الممتاز الغربال في ترجمتها بنجاح وهنا لا بد من التنويه لأن قاضي الجولة الدولي معتز عبد الباسط تغاضي عن ركلة جزاء مشابهة قبلها بدقائق من لمسة يد أيضاً علق عليها درمة في الأستوديو التحليلي وأكد أنها ركلة جزاء صحيحة وواضحة لكن الحكم كان بعيداً عن مكان المخالفة وضعيفاً في المتابعة.
* التغاضي عن ركلة الجزاء الأولي لم يكن خطأ الحكم الدولي الوحيد الذي أكده درمة والذي كشف أيضاً عن عدم صحة المخالفة التي أدرك منها الضيوف التعادل بعد أن أكدت الإعادة البطيئة أن علاء الدين يوسف أبعد الكرة فقط بقدمه ولم يرتكب أي مخالفة مع مهاجم الأمل الذي استفاد من خطأ معتز عبد الباسط ليدرك التعادل بعد تنفيذ رائع للمهاجم المتألق بشدة في النصف الثاني من الموسم نادر الطيب للكرة الثابتة مع الإشارة لأن تلك التسديدة كانت الأولي للأمل بين الثلاث خشبات خلال الحصة الأولي التي انتهت بالتعادل رغما عن السيطرة شبه المطلقة للزعيم علي مجرياتها.
* المريخ وكما أشرنا في هذه المساحة عدة مرات من قبل بات يمتلك كاريزما مميزة وشخصية قوية ولم يعد الخوف أو التوتر يتسرب معها لنفوس لاعبيه الذين واصلوا ما بدؤوه في الحصة الأولي وحاصروا الأمل ووضعوه تحت ضغط مكثف مع تنويع مميز للهجمات بين العمق والأطراف سيما بعد التبديل المبكر والجريء للمهندس بخروج لاعب الوسط التكت ودخول الجناح الهجومي عاطف خالد لتتحول طريقة اللعب إلى 4-3-3 ومعها تضاعفت خطورة المريخ بشكل أكبر كما ظل يحدث في كل مرة يتحول فيها الأحمر للعب بالأجنحة التي تسهم في فتح مساحات أكبر وسط دفاعات المنافسين وتساعد العقرب على تقديم أفضل ما عنده مع الإشارة لأن بكري المدينة ظل يقدم مباريات كبيرة ويبذل مجهودا مقدراً في كل جولة ويلعب أدوارا مهمة في الانتصارات التي تتحقق رغم عدم تسجيله للأهداف لكنه يبقي العنصر الأهم والأخطر في ألعاب المريخ الهجومية بما يبذله من جهد وما يفتحه من مساحات لبقية زملاءه وما يصنعه من فرص وبالأمس كان بكري في أفضل حالاته وقدم مردوداً أكثر من رائع يستحق عليه النجومية المطلقة للمواجهة دون إهمال العطاء المميز لبقية العناصر بما فيهم العائد للتوليفة الأساسية بعد غياب طويل علاء الدين يوسف الذي أجاد في الخط الخلفي.
* القائد أمير كمال واصل رحلة تسجيل الأهداف وأهدي المريخ نقاطاً ثمينة بعد أن حرم الحظ رفيقه رمضان عجب من هز شباك الأمل في ثلاث مناسبات متتالية تكفل الحارس المتألق وأحد أبرز نجوم اللقاء صداح في إبعاد اثنين منهما وتحويلهما لركنيات وواحدة أناب خلالها القائم عن حارسه في التصدي لها.
* المريخ تخطي مباراة صعبة وتفوق على منافس يعد من أفضل الأندية التي قدمت مستويات مميزة في الدورة الثانية وتنتظره مباراة لا تقل صعوبة غداً أمام الأهلي عطبرة وهو ضغط لا مثيل له لكن بإذن الله تكون فرقة المهندس في الموعد وتواصل بعون الله ووقفة الجماهير القوية رحلة الانتصارات سيما وأن الأحمر يملك عناصر مميزة يمكن أن يلجأ لها محمد موسي حال أراد المداورة وإراحة بعض العناصر لتفادي الإرهاق.

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

 لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

13230 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

5000+ حملوا التطبيق

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك