عادي جداً

0
93

توقيع رياضي

معاوية الجاك

عادي جداً

** الخطوة التي أقدم عليها رئيس المريخ السابق الأخ جمال الوالي بحل أزمة مستحقات المدرب الفرنسي غارزيتو ليست غريبةً أو مفاجئة فهي طبيعية وتشبه الوالي تماماً

** رئيس المريخ الأسبق عوَد الجمهور على تقديم كل ما يُسعده ويقود لتقدم فريق الكرة وتحقيق الإستقرار داخل البيت المريخي

** سنستغرب لو تأخر الوالي عن دعم المريخ حتى وهو خارج الإدارة ولكن لن نستغرب أبداً ومعنا الغالبية الكاسحة من أهل المريخ لو تقدم الوالي ودعم الكيان العظيم

** مستحقات غارزيتو أوقفت (قلب) المريخاب الصادقين الخُلَص لأن عواقبها كانت ستكون وخيمةً وقاسية ومؤلمة عليهم وهم يرون فريقهم المحبوب خارج أسوار البطولة الأولى أو تم خصم ست نقاط من رصيده للموسم الحالي

** أصاب الخوف الجميع ووضعوا أياديهم على قلوبهم ومًهلة الفيفا تتقاصر يوماً بعد يوم ولا أمل في قدرة المجلس المنتخب الكسيح الهزيل التعبان في حل القضية

** ظهر الوالي في اللفة الأخيرة ليحول الخوف والهلع الذي توسد دواخل وقلوب المريخاب إلى فرحة ضاربة وتهللت الأسارير وإنقشعت سحابة الهم والغم التي كانت تغطي كل سماوات البيت المريخي

** يقولون الخيل الأصيلة تأتي في اللفة الأخيرة .. ونحن نقول الأصيلين وأولاد الناس ممن يعشقون المريخ بحب وصطق مثل الوالي يأتون يظهرون كذلك في اللفة الأخيرة والأولى وكل اللفات ويمنحون ىالفرح لمن يعرفونهم ولا يعرفونهم

** طفقوا يتحدثون عن أن مستحقات غارزيتو كانت في مجلس الأخ جمال الوالي ولذلك واجب عليه التصدي لها ودفعها .. ففعل وتقدم وسددها .. فهل سيتكفل المجلس المنتخب بإعادة قيد العقرب والغربال وغيرهم من مطلقي السراح لأن فترت قيدهم إنتهت والمجلس موجود ؟

** يلا ورونا همتكم في إعادة قيد مطلقي السراح ونخشى أن تنتظروا أهل المريخ ليتكفلوا بالمهمة وتتكفلوا أنتم بمهمة التصوير مع اللاعبين والتصريحات للصحف

** أصدروا بياناً غبياً مضمونه تقديم شكر للوالي وأوكتاي والأخ أبو سفيان علي على ما قاموا به من أدوار في حل أزمة مستحقات غارزيتو وأدرجوا إسم التركي أوكتاي بغرض إحداث نوع من الغبَش على المريخاب وتصوير الموقف وكأن التركي أسهم أيضاً في حل الأزمة ولكن الحقيقة الدامغة أن الوالي هو من تكفل بحل الأزمة كاملةً وما قام به أوكتاي كان بتوجيه من الوالي أملته ظروف تحويل المبلغ على أن يتسلمها من الوالي غير منقوصة

توقيعات متفرقة

** يتحدث البعض عن أن لجان التسيير أضرت بالمريخ ولا بد من الديمقراطية وإنتخاب مجلس شرعي وها هو المجلس الشرعي موجود وفاشل تماماً في تقديم ربع ما قدمته لجان التسيير المنبوذة

** ما نود الوصول إليه أن المسألة لا علاقة لها بلجان تسيير أو خلافه بقدر ما هي متعلقة بالقدرة على العطاء

** فقد تنجز لجنة التسيير ما تعجز عنه عشرات المجالس المنتخبة ونقول ذلك ليس دفاعاً عن لجان التسيير ومساندتنا لعودتها ولكن رداً لمن رسخ في أذهانهم ما يتردد عن أن لجان التسيير تشكل الكارثة حتى أصبح البعض يتعامل معها على أساس إنها البُعبُع المخيف والقاتل لكل الأحلام الوردية

** نعود ونقول أن المجلس المنتخب عاجز عن تسيير الأمور رغم إنه أتى محمولاً عبر صناديق الإقتراع وفشله يشكل رداً بليغاً على من ظلوا يجزمون أن الديمقراطية هي الحل

** نحن بعيدون كل البعد عن الديمقراطية بشكلها الصحيح الذي يقود لتحقيق الفائدة ونحتاج إلى عشرات السنين حتى نستفيد من الديمقراطية

** البعض يعتقد أن الديمقراطية التي نجحت في العالم المتحضر يمكن أن تنجح في السودان بين يوم وليلة وهنا الخطأ الأكبر

** ما لم نعيد صياغة مجتمعاتنا بصورة صحيحة وواعية فلا نحلم بديمقراطية ناجحة

** الديمقراطية تحتاج في المقام الأول إلى بيئة صحية صالحة قوامها أُناسٌ متعلمون يمتلكون القدرة على التعامل مع كل الأمور بوعيٍ تام بعيداً عن التخبط

** من المستحيل أن تنجح الديمقراطية في المجتمعات الجاهلة المتخلفة في قارة أفريقيا ونحن جزءٌ من هذه القارة

** هل قدم سوداكال ما وعد به من مشاركة في حل أزمة غارزيتو بمبلغ خمسين ألفاً من الدولارات ؟

** لم يفي بوعده ولن يفي وستتكرر وعوده كل يوم وغداً سنسمع النغمة المتكررة السخيفة والمملة بأن سوداكال إلتزم بالتجديد لمطلقي السراح وحا يدفع وحا يوجه وحا يسلم القروش وحا وحا وحا وحا .. لنكتشف في النهاية أننا أمام الأسطوانة المشروخة والوعود البيضاء التي لا تعرف الوفاء إلى يوم الدين

** جمال الوالي تصدى لمستحقات غارزيتو دون ضوضاء ودفعها ولم تشكل الخطوة مفاجأة للمريخاب كما ذكرنا.. ولكن لو تكفل سوداكال وقدم مساهمته الخمسين ألف دولار هنا ستكون المفاجأة الكبرى

** ليس غريباً أن يتبرع الوالي بخمسمائة ألف دولار للمريخ وهو خارج المجلس .. ولكن الغريب جداً أن يتبرع سوداكال بخمسمائة دولار وهو يتعامل على أساس إنه رئيس المجلس .. وهنا الفارق .

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك