عبدالعزيز سيداحمد .. اختيار الفاتورة

1
493

اصل الحكاية

حسن فاروق

 

* لا يكفي وجود الدكتور العالم العلامة كمال شداد في قيادة الاتحاد السوداني لنضمن نجاح الثورة التي روج لها اهل مجموعة النهضة والإصلاح التي وصلت لقيادة الاتحاد السوداني لكرة القدم .. مع قناعتي التامة ان هذه المجموعة لا علاقة لها بالثورة والثوار .. وأنها مجرد دمية تتلاعب بها الجهات التي صنعتها وجعلت منها أمرا واقعا بذات السيناريو الذي صنعت به المجموعة السابقة التطوير.
* قناعتي في قدرة شداد على خلق شكل تنظيمي يعيد من هيبة الاتحاد المفقودة .. ولكنه لن يستطيع كما ذكرت سابقا إعادة كل الهيبة للاتحاد .. ويكفي الملاسنة التي تمت بينه ونائبه ابن أمانة الرياضة عامر الذي أرسل لشداد رسالة من اول اجتماع انه ابن الحزب الحاكم الذي اتي به إلي كرسي الرئاسة .. وهو مارفضه شداد بعنف رغم حقيقته مؤكدا أنه جاء بإرادة الاتحادات والاندية المسرحية التي لم تفت على شداد بكل تأكيد .. لأننا نعلم جميعا أن الاتحادات والاندية التي ذكرها تخضع جميعها لامانة الرياضة تتحرك بامرها وتنفذ قراراتها
* اذا قالوا لهم مرشحنا شداد يبصموا بالعشرة على ترشيحه .. اذا قالو ا لهم مرشحنا معتصم جعفر يبصموا بالعشرة على ترشيحه .. مجموعة من المنفذين لقرارات غير قابلة للنقاش .. لذا كان الصدام متوقعا بين شداد والمجموعةالتي لا تشبهه وقبل ان يكون على رأسها .. وان كنت لم أتوقعه بهذه السرعة ومن اول اجتماع .. ولكنها تبقي طبيعة كل من دخل الوسط الرياضي مستندا على النفوذ .. ولنا تجارب لا تعد ولاتحصي في هذا الجانب خاصة على مستوي الاندية.
* اختيار عبدالعزيز سيد احمد رئيسا للجنة الاستئنافات تأكيد على أن المجموعة تدير الاتحاد بذات المفاهيم التي انتقدتها وقالت انها جاءت بالثورة من أجل تغييرها فالرجل هو نفسه من ادخل الكرة السودانية في نفق مظلم عندما قفز وفق مخطط معروف فوق رئاسة لجنة الانتخابات بدعم مباشر من الجهات التي تحرك المجموعة .. رافضا خطاب الفيفا الرافض لقيام الجمعية العمومية .. ليقود في النهاية لعار التجميد الذي لطخ تاريخ الكرة السودانية في أسوأ عملية تسييس تتم للحركة الرياضية .. رجل بهذه المواصفات كيف يكون ثائرا او جزء من ثورة كما يدعون.
* رجل يمثل ركنا اساسيا في عملية التجميد التي استخدمت فيها كل أشكال النفوذ والغلاط والمكابرة بدلا من ابعاده عن المشهد الرياضي للابد ، قاموا بتكريمه ومكافاته باختياره بأغلبية الجمعية العمومية الميكانيكية رئيسا للجنة الاستئنافات، في إطار سياسة دفع الفواتير التي تتبعها المجموعة لتمكين انصارها في مواقع حساسة مثل لجنة الاستئنافات واحدة من أخطر اللجان التي يفترض أن تبني اختياراتها على الكفاءة وليس التمكين.
* قد يقول قائل ولكن اللجنة تضم شخصيات أخري مشهود لها بالكفاءة والحياد .. وهو مقبول وقد اتفق معه ولكن وجود شخص مثل رئيس اللجنة معهم يعني اما صداما مبكرا وبالتالي استقالات من هؤلاء الاعضاء او تمرير الاجندة من خلال القرارات تحاشيا لخلق صراع مبكر يضر بالاتحاد وفي كل الاحوال سنكون أمام نسخة لاتختلف عن الاتحاد السابق .. فقط تغيرت الأسماء.
* اتحاد الثورة بدأ عهده بدفع فواتير مواقف سابقة لاتشرف .. ويالها من ثورة.

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html
3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details…

13230 حملو التطبيق

على متجر mobogenie

http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-357365…
5000+ حملوا التطبيق

1 تعليق

  1. تحليل سليم ووجهة نظر بعيدة فايتة علي الكل أحييك والله يكون في عون الكرة السودانية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا