عبده مصطفى: ما حدث فضيحة ومهزلة وليس تنظيماً لبطولة الجمهورية لذلك لجأنا للاتحادية

0
603

20150314_153914

رئيس اتحاد المعاقين بالخرطوم يدلي بالمثير :
عبده مصطفى: ما حدث فضيحة ومهزلة وليس تنظيماً لبطولة الجمهورية لذلك لجأنا للاتحادية
دخول أشخاص لا علاقة لهم برياضة المعاقين للجنة البارالمبية أثّر على المنشط

حوار :رفيدة محمد احمد

قال عبده مصطفى رئيس اتحاد المعاقين بالخرطوم إنهم تقدموا بخطاب رسمي للوزارة الاتحادية بخصوص ما تم في بطولة الجمهورية الأخيرة، مشيراً إلى أن ما حدث الأسبوع الماضي مهزلة وفضيحة ولم تكن بطولة جمهورية، وقال: اهتمام

اللجنة البارالمبية يأتي في حالة الرحلة أو السفر خارجياً وأكد احتجاجهم على الكيفية التي تمت لإقامة البطولة مؤكداً ظلم اللاعبين، وقال: عدم التفهم من البارالمبية تسبب في عدد من الإشكاليات وحتى إذا شارك لاعب من الخرطوم في البطولة لا تعد مشاركة بالنسبة لنا لأنه لم تكن هنالك بطولة حقيقية مشيراً إلى أن دكتور الطيب السماني رقم لا يمكن تجاوزه.

ابتدر الأستاذ عبده مصطفى رئيس اتحاد المعاقين بولاية الخرطوم حديثه عن الاستقالة التي تقدم بها دكتور الطيب السماني نائب رئيس اللجنة البارلمبية السودانية مشيراً إلى أن الطيب السماني رقم لا يمكن تجاوزه في رياضة المعاقين باعتباره أول من أدخل رياضة المعاقين بالسودان وغيابه ترك فراغاً كبيراً وقال: كان على الوزارة الاتحادية أن تتفهم أسباب الاستقالة والعمل على تلافيها وأضاف: الطيب رجل قانوني ضليع له إسهامات في كل التشريعات الخاصة برياضة المعاقين وكان يمكن أن يكون له دور كبير في عمل البارالمبية خاصة وأنها في طور التأسيس تحتاج لخبرته وتجاربه.
وأشار رئيس اتحاد المعاقين بالخرطوم إلى أن المؤتمر الذي عقد كان خاصاً برياضة المعاقين بمشاركة كافة الشرائح وهو خطوة مهمة نشكر الوزارة عليها وبالتحديد دكتور نجم الدين المرضي الوكيل بالوزارة وكان له دور كبير في إقامة هذا المؤتمر وقال: لو تم تنفيذ التوصيات سوف تشهد رياضة المعاقين عدداً من التطورات مشيراً إلى أن أول التوصيات كان عن الأندية وهذا طرح قدمته الخرطوم والبارالمبية سعت لتنفيذه وطيلة السبعة أشهر التي قضتها اللجنة لم يقدموا شيئاً يذكر.

تجاهل الخرطوم
أشار عبده إلى بعض التجاوزات التي حدثت في تكوين اللجنة البارالمبية بدون علم عدد من القادة وهذا وضعهم في وضع محرج وكان عليهم معالجة الأخطاء وهذا لم يحدث وكل ذلك محسوباً من عمر رياضة المعاقين، وقال: طيلة فترة تواجد اللجنة الجديدة لم يتم الاتصال بنا كاتحاد الخرطوم فقط تلقينا اتصالاً من رئيس اللجنة الفريق محمد عبد القادر وتم النقاش حول المشاكل التي تهم المعاقين وشرحنا رؤيتنا وأكد الفريق محمد عبد القادر التعاون ونتيجة لتواجده خارج البلاد لم يتم اللقاء وأمّن على تجاوز كافة الإشكاليات والعمل لتسيير النشاط وتطويره.

مقاطعة الجمهورية
وعن غياب الخرطوم ومقاطعتها لبطولة الجمهورية قال عبده: لم تتم دعوتنا للمشاركة في البطولة وعرفنا البطولة من الولايات وكان لابد من وصول خطاب رسمي للاتحاد للترتيب والمشاركة في هذه البطولة لذلك كان الغياب والانسحاب منها مشيراً إلى أن اللجنة البارالمبية اتفقت مع المدرب لاختيار (15) لاعباً من الخرطوم للمشاركة في البطولة وعندما علم اللاعبون بانسحاب الخرطوم قرروا عدم المشاركة وإن وجد بعض اللاعبين من الخرطوم شاركوا في البطولة بدون موافقة اتحاد الخرطوم لا تعد مشاركتهم مشاركة، وأضاف: دخول عدد من الأشخاص الذين لا علاقة لهم برياضة المعاقين للجنة البارالمبية أثّر على المنشط ورغم الجهود التي بذلت أضاعوا جهد اللاعبين وهذا يرجع لعدم التخطيط السليم.

اللاعب مظلوم
قال عبده كل المشاكل التي تحدث لا ننكر أن اللاعب مظلوم وظلمه جاء نتيجة لتخبط البارالمبية وعدم الترتيب وأضاف: رياضة المعاقين لن تتطور بسبب هذه الممارسات ونسعى لوضع حد لها واحتجاجنا على مشاركة أي لاعب من الخرطوم في بطولة الجمهورية الأخيرة قائم لأن ذلك فيه هضم لحقوق الآخرين لديهم قدرة لتحقيق إنجازات ونرفض أي اختيار يحدث للاعب من لاعبي الخرطوم خاصة وان الخرطوم تمثل مركز الثقل وقال: قدمنا خطاباً رسمياً لوزارة الشباب والرياضة الاتحادية وسلمناه إليهم وأكدنا أن ما حدث مهزلة ولا يمثل رياضة المعاقين وإذا تم اختيار منتخب تكون فضيحة كبرى.

برامج الخرطوم
وأكد عبده رئيس اتحاد الخرطوم لرياضة المعاقين مواصلة جهودهم للنهوض بالمنشط مشيراً إلى أن الوزارة الولائية خاطبت كافة المحليات لتكوين نادٍ للمعاقين والمحلية الوحيدة التي نفذت ذلك محلية بحري بقيادة دكتور الناجي وتم الاتفاق على تخصيص قطعة أرض لإنشاء نادي لرياضة المعاقين وتقدم بالشكر لجامعة السودان بقيادة العميد الطيب لوقوفهم مع المعاقين لاكتشاف مواهب جديدة في رياضة المعاقين، وقال هنالك مساع لأن تكون رياضة المعاقين واحدة من رياضات الدورة المدرسية هذا العام ونسعى لمقابلة الوزير للمساهمة في هذا الأمر والعمل على تذليل العقبات التي تقف في تنفيذ خطط وبرامج الاتحاد مؤكداً مواصلة جهودهم لإيجاد مقر ووسيلة حركة وميزانية.. وقال نسبة للظروف المالية تقدمنا بمقترح تنفيذ نفرة لرياضة المعاقين بالولاية وكنا متأكدين أن كل الخيرين ورجال الأعمال سوف يساهموا في هذا العمل وضرب مثلاً بتجربة أسامة داؤود الذي وضع برنامج (فلنجعل الحلم حقيقة) ورغم أن الشعار مرفوع له عامين إلا أنه لم يجد التجاوب من الأخوة باللجنة البارالمبية السودانية، وأضاف: نتيجة لقلة الإمكانيات تم الاتفاق على أن نستفيد من كل الاتحادات الرياضية وعمل شعبة داخل الاتحادات خاصة بالمعاقين للاستفادة من خبراتهم وخلق كوادر من رياضة المعاقين واتحاد التجديف كأول تجربة.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك