عضو مجلس الهلال محمد عبد اللطيف هارون: لا توجد أي خلافات بين أعضاء الجهاز الفني ويعملون بانسجام

0
45


أجرت “الانتباهة” حواراً مطولاً مع عضو مجلس إدارة نادي الهلال، رئيس بعثة النادي إلى نيجيريا، محمد عبد اللطيف هارون، كشف من خلاله كواليس وخبايا الرحلة التي عاد منها الأزرق متعادلاً، وعلق على العديد من الأمور الهلالية، مفصحاً عن أسرار عديدة.
*ابتداءً، تعددت الأقاويل عن أسباب اختفائك ثم ظهورك في المشهد الهلالي، أين كنت ولماذا اختفيت؟
-لم أختفِ بالمعنى الحرفي للكلمة، أنا موجود، وكلما في الأمر أنني كنت مشغولاً بمتابعة العديد من الأعمال الخاصة، لكني كنت قريباً من الهلال ومتابعاً للملفات بحكم أنني عضو مجلس إدارة.
*ما حقيقة رفضكم لدفع أموال لأنييمبا مقابل بث المباراة الأخيرة؟
-هذا حديث عارٍ من الصحة، رئيس النادي كان موقفه واضحاً، رفض بث المباراة أو تسجيلها، والدليل على أن الأمر غير مرتبط بعدم الوصول لاتفاق مادي، أن رفض البث كان عاماً وليس خاصاً بقناة الهلال فقط، بل حتى القنوات النيجيرية حاولت الحصول على حقوق نقل المواجهة والنادي رفض.
*ألا يمكن أن يكون عرضكم وعرض القنوات النيجيرية ضعيفاً؟
-ليس كذلك، رئيس أنييمبا كانت لديه مشكلة مع البث بصوة مطلقة، يبدو أن لديه أشياء لم يكن يريد لها أن تظهر للعلن.
*هذا كان مؤشراً واضحاً لما سيحدث في المباراة، ماذا كان موقفكم كبعثة إدارية؟
-استنجدنا بالمراقب وطلبنا منه التدخل للسماح لنا بالبث أو مجرد التسجيل، وبدوره حاول مع رئيس انييمبا الذي تعنت في موقفه رافضاً دخول أي كاميرا لكنه سمح لنا في نهاية الأمر بالتصوير قبل وبعد المباراة.
*هل سجلتم اعتراضاً على أن هذا يمهد لمباراة غير نزيهة؟
-تحدثت مع المراقب عن أن هذا الأمر غير طبيعي، لكنه قال لي إن الكاف ليس لديه جهة إعلامية متعاقد معها لهذا الدور من البطولة، مثل بي ان سبورت وغيرها، وطالما أن الأمر كذلك فمسألة البث حق قانوني للنادي المضيف، ومن حقه السماح أو الرفض، وحقيقة حديثه منطقي فحتى في السودان هناك أندية تقوم بذات الأمر.
*تحدثتم عن ظلم تحكيمي في المباراة، صفه لنا؟
-سأروي لك واقعة واحدة وقس عليها كمؤشر لما حدث، وهي واقعة طرد نزار حامد، فليس نحن فقط من تفاجأ بطرد نزار، بل حتى النيجيريين أنفسهم، كان يجلس بجواري حاكم إقليم أبياه، التي تقع فيها مدينة آبا معقل انييمبا، وبعض الطرد قال لي “بصراحة الحالة لا تستحق حتى كرت أصفر”، ولحظة خروج نزار من الملعب التفت ناحية مراقب المباراة وجدته يضحك بسخرية من قرار الحكم.
*رغم ذلك عدتم بنتيجة إيجابية، كيف كانت الكواليس وما هي الأسباب؟
-السر في الروح المعنوية والدافعية والحافز لدى اللاعبين، هي الأشياء التي منحتهم طاقة للعب بروح عالية ومسؤولية كبيرة، حينما ذهبوا من هنا لنيجيريا كان الجميع يتوقع خسارة الفريق بنتيجة قياسية، في مطار أديس أبابا صادفنا سوداني وخاطبنا قائلاً “إن شاء الله ما تجوا مغلوبين كتير” ومن هنا ازدادت دوافع اللاعبين وتفجر حماسهم، وقد خاطبتهم مركزاً في حديثي على أنه لابد من إحباط كل من توقعوا خسارتنا، اكدت لهم أن ما حدث مؤخراً كان كبوة جواد، وأن كل واحد منهم بعشرة رجال، قلت لهم أنتم لا تنقصكم الخبرات والمهارة، من خلفكم رئيس اهتم بكل التفاصيل وجعلكم تنعمون باستقرار عالٍ لابد أن تترجموه، وعلاوة على ذلك فقد كان للجهاز الفني دور كبير في الأمر بقربه من اللاعبين واهتمامه بكافة التفاصيل، وبجانب الجهاز الفني كانت هناك أدوار كبيرة ومؤثرة لمدير الكرة السادة، حقيقة هو أحد مكاسب الفترة الأخيرة، وقد استفاد منه اللاعبون لما له من صولات وجولات.
*ما حقيقة وجود خلافات بين أعضاء الجهاز الفني؟
-هذه محض افتراءات، الجهاز الفني منسجم تماماً، ولا وجود لخلافات بين أعضائه، المدير الفني صلاح أحمد آدم، يتعامل بحرفية وانسانية عالية، وقد أشاع جواً من المحبة والانسجام مع رفاقه، بل وحتى اللاعبين علاقة الجهاز الفني بهم قوية جداً، وهذا واحد من أسرار الأداء القوي في نيجيريا.
*هل وجود جهاز فني وطني يعزز من جعل العلاقة مع اللاعبين قوية؟
-هذا صحيح، المدربون الأجانب يقومون بعمل مسافة بينهم واللاعبين، وذلك بدون علم منهم بنفسية اللاعب السوداني، الذي يمكن بكلمة طيبة أن يمنحك ما لا يمنحه لأي مدرب آخر، ففي حقيقة الأمر لاعبونا لا تنقصهم الامكانيات، ولكن الفرق يأتي بزرع الهمة والمسؤولية داخلهم.
*هل يعني هذا أن المرحلة القادمة في الهلال مخصصة للمدرب الوطني؟
-هنا دعني أستلف عبارة الرئيس أشرف الكاردينال “حباب النافع”، من أجاد وكان وجوده أنفع للفريق سيستمر سواء أكان وطنياً أم أجنبياً، لا نريد استباق الحوادث، الجهاز الفني الحالي سيأخذ فرصته كاملة وبعد ذلك سنعيد تقييم الأمور، الرئيس أيضاً تبنى هذا الاتجاه وأعلن ثقته في الجهاز الفني لدى اجتماعه بالهيئة الاستشارية.
*قمت مشكوراً ببث المباراة “لايف” عبر الفيسبوك لكن البث لم يسلم من الانتقاد والسخرية بسبب التصوير المقلوب والانشغال بأشياء بعيدة عن مسار اللعب أحياناً، ما ردك؟
-ضحك هارون.. وأجاب: حينما قرر رئيس انييمبا عدم السماح لنا بالبث، صارت عندي مشكلة كيفية وضع جماهير الهلال في الصورة، فجهزت اتصال الانترنت وهيأت الأمور وأحضرت نيجيرياً جلس وسط جمهور انييمبا وقام بتولي البث بينما كنت أنا في المنصة الشرفية، لكن يبدو أن النيجيري لم يكن ملماً بالكثير عن أصول هذا الأمر لذلك صاحب البث بعض الهنات، لكن في نهاية الأمر كان البث مفيداً في جعل الناس يفهمون مسار المباراة ويقفون على أحداثها أولاً بأول.
*تنتظركم مباراة صعبة في الإياب كيف تستعدون لها؟
-هي بلا شك مباراة صعبة كما ذكرت أنت، لكننا على قدر التحدي بإذن الله، بالنسبة لنا في مجلس الإدارة، كل الأشياء في مسارها الطبيعي، وكل المعينات متوفرة وسنوفر ما يحتاج إليه الفريق، أما باقي الأمور فهي متروكة للجهاز الفني ودائرة الكرة.
*هل نتوقع عودتك كرئيس للقطاع الرياضي بالهلال من جديد؟
-أبداً لم يكن عملي أو خدمتي للهلال، مرتبطين بمنصب أو مكانة، أنا عضو مجلس، وأينما يريدني الهلال سأكون موجوداً في الزمان والمكان المحددين، هذا الأمر متروك لمجلس الإدارة هو من يقرر في كافة التفاصيل.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك