عــفـــوا..المجرب لا يجرب..

0
343

مــذاق الحروف

عماد الدين عمر الحسن

تجاربا كثيرة عايشناها طوال السنوات الماضية والتي قاربت الثلاثين  – كلها تقول أن نفس الاشياء تتكرر في هذا البلد وبنفس الطرق دون اختلاف ، وذات النتائج تحدث مع اختلاف طفيف في بعض التفاصيل  أو ربما بدونه ، وأن كل شئ يعود الي ذات النقطة التي بدأ منها بعد أن يكلف ما يكلف من وقت وجهد ومال ، وهو حديث يمكن اختصاره في جملة واحدة : أن محصلة كل شئ تؤول دائما الي الصفر الكبير ، والأمثلة علي ذلكوفيرة ولا تحتاج الي كثير اجتهاد  .

نعلن تغير الهوية ونغير تبعا لذلك إسم العملة من الجنيه الي الدينار ونعتمد التأريخ وفقا للهجرة النبوية ثم نعدل عن كل ذلك بعد سنوات ويعود الجنيه إسما دون أن تعود قيمته ، نبني سدودا ضخمة تكلف الكثير – ولكن مشاكل الكهرباء في مكانها لا تبارح ، نعلن تغير الزمن ونجرّه ساعة الي الامام ثم نتراجع بعد حين ونعيدهسيرتهالاولي ، نقول بالشريعة وحكم الله ثم ننسي كل ما أطلقناه من شعارات ونتراجع عن الوعود ، نجتهد كثيرا لنخرج البترول من داخل الأرض ثم لا ننجح في الحفاظ عليه ولا علي الأرض نفسها التي أخرجنا منها البترول ، ياتينا الخريف في كل عام بنفس أثاره فتغرق بعض المدن وتهدم البيوت وتموت بعض الارواح – ثم نستقبل الذي يليه بنفس درجات الاهمال وذات التفريط ، نفس ملامح الاهتمام البعدي تتكرر في كل عام لدرجة تشابهت معها الي حد التطابق صورة مسؤول من داخل مياه الامطار وهو يتفقد ما أحدثهالخريف من دمار في ولايته لمّا لم يتحسب له من قبل ولم يحتاط منه إلاّ برفع ثيابه من الماء خوفا عليها من البلل  ، نفس الصورة تم نشرها بعد سنوات وكان وجه الاختلافالوحيدهو اسم المسؤول وربما شكله بعض الشئ .

أمثلة كثيرة لا تحصي ولا تعد كلها تقول أن السودان يتحرك منذ سنوات داخل دائرة مغلقة من كل الجوانب عنوانها الفشل الذريع في كل المجالاتولن تصل به تحركاته هذه الي أي مكان ورغم ذلكنطلب منه أن يسير.لن يصل الي أي مكان من يمشي حتي منتصف طريق ثم يتركه ليبدأ غيره من أوله ، لن يفلح في تحقيق الاستقرار من لم يستطع أن يجعل سياساته مستقرة تجاه كل الاحداث وهو يتحالف تارة مع اليمين واخري مع اليسار كلما يري حلفا أو معسكرا قال هذا ربي هذا أكبر ويترك ما سواه ، لن يقدم وطنه الي الامام من لم يستطع أن يقدم له جديدا طوال السنوات الماضية وجعله يقف في نفس المكان بل ظل يتراجع الي الوراء ، لن يفيد شعبه من لا يعتبره شريكا أصيلا في الوطن وحُكمه وتقدمه وتنميته ، لن يحقق نتائجا ولا طفرة ولا وثبة من وعدنا بذلك مرارا وتكرارا ثم لم نحصل من كل تلك الوعود علي شئ .

نقول ، ليس عيبا أن يفشل إنسان ، أو جهة ما أو حزبفي إدارة شئون البلاد ، ليس خطأ أن يجرب تطبيق ما يحمل من رؤي وأفكار وسياسات ، ومعروف أن التجربة هي خير برهان ، ولكن من الخطأ مغالطة نتائج التجارب في كل مرة – خاصة إذا كانت هذه النتائج شديدة الوضوح ، ومن الحماقة بمكان إعادة نفس التجربة بنفس المعطيات وذات المقادير وانتظار نتائجا مختلفة ، فالمجرب لا يجرب إلا من باب إضاعة الوقت وتبديد الجهود ، والله المستعان .

    عماد الدين عمر الحسن

emadsogra@gmail.com

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل 

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق               

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app 

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك