عقليات محبطة..!

0
124

زووم

ابو عاقلة اماسا

عقليات محبطة..!

* كل الدول والمؤسسات التي تعتمد على إقتصاد آحادي معرضة للإنهيار تحت أية لحظة.. متى ما كسد سوق المصدر الوحيد الذي تعتمد عليه.. وقد حذر خبراء الإقتصاد دول الخليج على سبيل المثال من مغبة الإعتماد على البترول فقط كمورد وجالب للعملة الصعبة وعماد لإقتصادياتها, لذلك نجد أن كل دول النفط قد إهتمت في الآونة الأخيرة بالمشروعات التي تضاعف من مواردها وتجلب لها العملات الأجنبية.. كالإستثمارات العقارية والسياحة وحتى الزراعة والإنتاج الحيواني وبرغم أن مناخاتها لا تساعد على بعض هذه الأنشة, إلا أن التطور العلمي لم يترك مجالا إلا وساق المهتمين فيه نحو التطور.
* سقت كل هذه المقدمة لكي أتحدث عن مصادر المال في المريخ.. لأن أس البلاء ومصدر الأزمات على مر العصور أن النادي إعتمد على هبات إدارييه وتبرعاتهم, وشكل عبئيا ثقيلا على كل من يتطوع ويعمل فيه.. إذا كان بدافع العشق, أو كان من طلاب الأضواء.. فقد أصبح المال هو الطريق الوحيد الذي يقود الناس إلى مجالس إدارات الأندية الجماهيرية.. وفي خضم ذلك أهملنا الموارد الأخرى وأصبحنا لا نرى أية جهود في سبيل تنويع الموارد وتعددها.
* ما أن تطرق موضوعا في هذا الأمر وتتحدث عن الإستثمارات مثلا حتى يتصدى لك محدودي الرؤية للتثبيط وتمجيد جيوب الأفراد.. في وقت يشهد فيه التسويق الرياضي زحفا نحو التطور والإنتعاش.
* نادي المريخ من المؤسسات التي حباها الله بموارد كبيرة وفي مقدمتها الجمهور.. فهذا النادي لديه الملايين من الأنصار ولكنه لم يستفد منهم حتى الآن لتخلف العقليات التي تتولى إدارته وتقليدية المدارس الإدارية.. والأدلة على ذلك كثيرة جدا, أقربها على الإطلاق أن النادي يملك مساحات شاسعة ومطلة على شارع العرضة والذي يصنف من المناطق التجارية التي تتسم بالغلاء في الإيجارات.. ومن باب الحسرة والأسى أن نذكر أهل المريخ بحوض السباحة وملعب الخماسيات وللأسف لايجني منها مقدار خمسة آلاف جنيه في الشهر وهي تساوي قيمة إيجار دكان صغير (3×3) في شارع العرضة..!

* من مسببات الغيظ والحسرة أن أعداء الإستثمار يتحدثون عن عدم الجدوى من الإستثمار في الدكاكين مثلا, في حين أن هذه الدكاكين إضافة لحوض السباحة وملعب الخماسيات وملعب المناشط (5×1) مجتمعة قادرة على الإيفاء بمصروفات تسيير النادي شهريا.. ولكن.. ما حدث في السنوات الماضية ومازال يحدث حتى الآن أننا ننتظر الأثرياء لنرهقهم بالصرف على المريخ وعلى بعض أنصاره.. لتستمر الهتافات وتمجيد الأفراد ويضيع إرث النادي وتأريخه.
* إذا انتظرنا الأثرياء لكي يغدقوا على المريخ وعلى النحو الذي كان يفعل جمال الوالي, واستمرينا في إهمال موارد النادي وثرواته.. وإختيار الكوادر غير القادرة على تطوير وتعدد مصادر المال فإن أزمات المريخ ستطول وتتمدد, ذلك لأن المعطيات قد تغيرت.. ولن تعود حقبة (2005 -2012) حيث كانت البلاد غارقة في عائدات البترول وسعر الدولار لم يرتفع إلى عشر جنيهات..!
حواشي
* تلك حقبة قد مضت بخيراتها الكثيرة مع إخفاقاتها.. وأصبحت البلاد مقبلة على فترة جديدة فيها يعصر الناس.. فإما أن نتحرر من الإقتصاد التقليدي.. أو نقبل بالتراجع المخيف.
* أخشى ألا نجد رئيسا محتالا ليدير المريخ في المستقبل ولو من خلف القطبان..!
* المؤسف حقا أن كثير من الآراء والمقالات الحالية تكتب بناء على معلومات مغلوطة عن مجلس المريخ… وبعض زملائي لا يهتمون حتى بالمعلومات الصحيحة.
* مثلا.. ليست هنالك متأخرات رواتب بالنسبة للفريق الأول كما تروج الصحف.. وقد تسلم اللاعبون حوافز الفوز في مباراتي الفاشر قبل عودة البعثة من هناك.. وهذه المعلومة تابعتها بنفسي من مصادرها قبل أن أقرأ في الصحف ما يخالفها.
* بعضهم يحرض على إستخدام القوة والأساليب الفوضوية لإجبار مجلس الإدارة على المغادرة.. بينما أن الأساليب الحضارية السليمة متاحة ولا أحد يعمل بها.
* الدعوة للفوضى سيجني ثمارثها المرة هذا النادي المكلوم عندما يذهب المجلس الحالي ونكتشف أن بعضنا قد زرع الألغام في طريق المجالس القادمة, وإستن أساليب بربرية في التعاطي مع الشأن المريخي.
* ماعدت من أنصار هذا المجلس كما كنت في أيامه الأولى.. وبعد أن إكتشفت أنه لا يناصر نفسه حتى نساعده نحن بتجميل القبيح فيه.
* كنت شاهدا للأحداث المؤسفة التي حدثت في مباراة شباب المريخ ونظيره شباب ناصر برسم دوري الشباب.. وكانت تتسم بالخطورة القصوى.
* مباراة تنافسية بهذا المستوى تقام على ملعب مكشوف في غياب تام لأية مظاهر للتأمين.. عجبي..!
* إهمال واضح من إتحاد الخرطوم وجهاز الشباب فيه.. إذ لا يعقل أن تؤجل مباراة الفريقين للمرة الأولى لتخلف الحكام.. وفي المرة الثانية تتأخر لساعة كاملة لعدم حضور الحكم المعين لإدارتها.. وفي النهاية تقام بحكم بديل كان أداءه متواضعا للغاية.
* والكارثة الكبرى أنه كان لا يعرف أن المباراة تقام على ضوء لوائح مباريات البراعم والناشئين.. فأطلق صافرة نهاية الشوط الأول قبل نهايته بست دقائق على أساس أنه منحها أربعة دقائق زمن بدل المبدد..!
* الجمهور إقتحم الملعب.. وهجم عدد من المنسوبين لشباب ناصر على لاعبي المريخ وجهازهم الإداري واعتدوا على البعض.
* المباراة كانت في ملعب رابطة إمتداد ناصر ولم يكن في الموقع أي فرد من الشرطة للتأمين.
* من حق إدارة شباب المريخ أن تطالب بإعادة المباراة وعلى ملعب آخر أكثر أمنا.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك