صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

علي تجمعات الاندية الاعتراف بالعرف…

173

راي حر

صلاح الاحمدي

علي تجمعات الاندية الاعتراف بالعرف…

العرف هو مجموعة من المعايير أو المفاهيم أو المعايير الاجتماعية أو المقاييس المتفق عليها أو المنصوص عليها أو المقبولة بشكل عام، والتي كثيرًا ما تأتي في صورة عادة. … وفي البيئة الاجتماعية، ربما يحتفظ العرف بطابع “القانون غير المكتوب” من الاتفاقيات التي تحدد صلاحية المنظومة المتشكلة من الادارة .

احد الاشكاليات التي يواجهها المتحاورون في اي مجال كان
في الامور الرياضية او الانتخابات هي فرض القناعات والمواقف علي الاخرين بمعني ان يفرض فرد او مجموعة قراءتها وتفسيراتها لفكر معين سوا كان فكر رياضي او عرفي
كل هذا الحديث يقودنا الي متي تفرز التجمعات الرياضية ايجابيات مرحلة التوحيد في الانتخابات وفرض هيمنتها علي مقاليد القرار الذي يقدم المشورة لكل مرشح من التجمع الذي ينتمي اليه .
لو تحدثنا عن الانتخابات التكميلية لاتحاد الخرطوم كبروفة اولي للتغير في عصر الثورة الرياضية التي لا تزال حبيسة التصاعد الثوري بسد منيع اسمه الفيفا في تغير ملامح الشخصيات علي مستوي الادارة الكروية في المؤسسات والاندية .
دور التجمع في كل منطقة

ونخص الخرطوم وبحري

وامدرمان دور رائد دون شك تحكمه قوة الشخصية الرياضية لأي تجمع رياضي في منطقته
لانه حر في اختيار مرشحه من خلال العرف الذي ظل يلازم كل انتخابات في اتحاد الخرطوم دون غيره والاتحادات .

تجمع منطقة امدرمان تجمع يتمتع بقوة كبيرة من خلال تقديم الشخصيات المحددة له من خلال العرف في المناصب المحددة له والكل يعلم بان ممثل الأولي في منطقة امدرمان هو المنصب المطلوب للتجمع الامدرماني وعليه ان يقدم مرشحيه بالتوافق التام والمصلحة العامة بقوي الديمقراطية حتي نقدم شخصيات يجمع عليه الكل حتي تكن عنوانا للتجمع في المستقبل
قوة التجمع في توحيد الكلمة وتقديم مرشح يجتمع عليه الكل لمنصب في اتحاد الخرطوم .اما من يخالف العرف المتفق عليه في انتخابات اتحاد الخرطوم يجب ان يتم وقف هذا العبث فورا بتوجيه التجمع بعدم الوقوف معه لان الديمقراطية طوعة الاعتراف بالعرف لذلك كل من يخرج عن طوع التجمع بالترشيح لمنصب اخر او التغول علي مناصب اخري يعتبر مرفوض من التجمع بل لم يجني صوتا واحدا مهما بزل من جهد خاصة ان الانتخابات التكميلية تاتي بشكل مختلف عن مثيلتها السابقات حيث كان المال بلعب الدور الاكبر ..هنا ونقولها بحيادية تامة الكلمة للتجمع فقط في تقديم مرشحه من خلال استفتاء في التجمع من يفوز تكون الغلبة له ومن يكابر ويعاند التجمعةبذهابه الي الترشيح في عهد الثورة الرياضية نصيبه السقوط الانتخابي والادبي
علي تجمع امدرمان وعقلاء الرياضة بتقديم النصح لكل مرشح يخرج من صلبه بان لا يقدم نفسه مختلفا عن العرف خاصة في المنصب الاخر للتجمع اخر حتي يقفد التجمع كلمته

تجمع منطقة بحري كيان له تاريخ كبير ظل معتدلا طوال فترته في انتخابات اتحاد الخرطوم متفرد مؤمن بالعرف الموقع في الانتخابات
قدم لمنصب نائب الرئيس للشئون المالية اكثر من مرشح
وهي عملية ديمقراطية سليمة ولكن من اجل المصلحة العامة يجب توحيد كلمة التجمع في مرشح واحد من خلال الاستفتاء فيما بينهم حتي يقدم اداري يمثل التجمع بصورة جيدة
الملاحظ ان منصب امين المال للاتحاد الخرطوم دوما هناك فيه اختلافات كثير من شاغلي المنصب لم يتم مدته غي مجلس الاتحاد .
لذلك يجب ان يحسم التجمع التقديم لمرشحه حسب الرؤية العلمية المعروفة دون العاطفة
لاشخاص .ما يعني الشخص المناسب في المكان المناسب وان يرضي الجميع للاحتكام بما يقرره التجمع ببحري .

اما عن تجمع اندية الخرطوم هناك مشكلات أزلية لا زالت تاخر الوعي الاداري فيه .وتفتح الثغرات للمناطق الاخري في التغول علي الحق والعرف المتفق عليه بظهور عدة مرشحين لا تكن الكلمة العلياء للتجمع فيها بل هناك من يغرد خارج السرب لمصالح شخصية
ما جعل منصب الرئيس عرضة لغير ابناء الخرطوم في كثير من الانتخابات بعد التفكك الذي صاحب التجمع في ضعف الشخصيات التي تقوده
الان في اختراق واضح للعرف تقدم اخوة خارج منطقة الخرطوم لمنصب الرئيس تحديا للعرف كما تم من قبل في ظل تفكك اداري للتجمع ودخول الية فاسدة جعلت الكل الذهاب الي صناديق الاقتراع وتشتت الاصوات في التجمع .
الان يجب ان يعرف الكل بان تجمع الخرطوم يقدم مرشحه بموافقة كل الاندية بعد اجتماع عاصف يحدده مع انديته في اختيار المرشح حسب المصلحة العامة .
تجمع اندية الخرطوم الان تقدم لمنصب الرئيس عدة شخصيات لها دوره الرياضي في المنطقة وصاحبة سيرة كبيرة
في مقدمتهم
الاستاذ اسامة عابدين وهو اداري ضليع له بصمات واضحة علي مستوي التجمع خاض تجربة العمل في الاتحاد المحلي وكان له دور كبير في المنظومة
وخاض تجربة اخرى عبر ممثل لاندية الثانية .ثم المنطقة الفرعية للخرطوم .
اليوم وبقناعة كاملة اعلان عن انسحابه عن السباق الانتخابي للمنصب الرئيس بقناعة تامة بالمرشح من التجمع علي مستوي الافراد بالأندية الاستاذ محمد حسن مضوي الرئيس السابق لنادي الجريف. ووعد بان يكون في مقدمة الركب للترشيح الرجل لما يمتلكه من قوة ادارية كبيرة وقبول ادارية لدي اندية الخرطوم .وهذا ديدن اهل الخرطوم الذي عرفناهم به
المرشح الثاني والذي اعلن سحب ترشيحه من قبل الترشح للاستاذ محمد حسن مضوي
هو الاستاذ بلال عنبر . بمباركة الجميع بتوحيد الكلمة خاصة ان الاندية حين اختارت ترشيح محمد حسن مضوي .
كان الشرط الوحيد له توحيد كلمة اندية الخرطوم لذلك انسحاب المرشحين الاثنين كان مواجهة بين الاسناذ محمد حسن مضوي وبينهم حتي يتثني له الموافقة خاصة ان الاهداف السامية لديه توحيد كلمة الخرطوم في فكر ثوري يقود الي التنظيم الاداري والاستثماري والاجتماعي وغيره .
طبعا قد يعتبره الكل وعود ولكن كلمة الرجال هي الباقية
تقديم شخصيات من منطقة امدرمان لمنصب الرئيس الذي حدده العرف لمنطقة الخرطوم
سوف يزيد من ترابط تجمع الخرطوم ضد الدخلاء للترشيح لهذا المنصب ولا ينال اي واحد منهم صوت من منطقة الخرطوم
لذلك يجب ان ينسحب كل من يريد الترشيح لمنصب اكد العرف انه تابع لمنطقة الخرطوم .وان يعمل الكل علي مستوي المناطق الثلاثة علي ان يكون العرف هو الفاصل …
توجه غالبية اندية الخرطوم لترشيح الاستاذ محمد حسن مضوي لمنصب الرئيس في الفترة التكميلية يعني عدم التفريط في المنصب الذي ظل شاغل لفترة طويلة .
الاجماع الذي يجده الاستاذ محمد حسن مضوي يجب ان يكون من داخل التجمع بان تقول الاندية كلمتها عبر تفاكر وتشاور معه بعد طرح برنامج قصير المدي حتي تعيد الخرطوم مكانتها في منصب الرئيس في عهد المرحوم مامون مبارك امان
والمرحوم علي يوسف هاشم وحسن عبد السلام .الذين قدموا الكثير .
نعود ونقول قناعة المرشح محمد حسن مضوي بفرضيه التجمع دون غيره . ولا يحجب غيره في الترشح لانه حق اصيل ولكن يكون من داخل الاندية وخاصة الدرجات الثلاثة او حتي المنطقة الفرعية . يرفض تماما كسر العرف بان يتم ترشيح احد خارج المنظومة .ويدعو الي احترام الكيانات الرياضية

خاتمة
المرشح محمد حسن مضوي بعد اجماع اندية الخرطوم
علي تقديمه .لاسباب كثيرة
اولا قيادة تجمع الخرطوم في فترة قصيرة يتوجه
كبير لمساعدة كل الاندية خاصة علي مستوي التنافس بين المناطق الثلاثة في التأهيلي للدرجات الثلاثة

ثانيا الدور الخفي له عبر تجمع الرياضيين السودانيين في الثورة والكان مسكوت عليه كان دعم متواصل في خيمة الاعتصام يعلمه الكل من قادة التجمع
ثالثا
وجد القبول من منطقة الخرطوم لقيادته تجمع الخرطوم بمنطق توحيد الكل من اجل مستقبل قوي
رابعا يملك الرجل برنامج جيد من شانه الترفيع باتحاد الخرطوم علي مستوي الادارة والاستثمار

عموما وجد المساندة من الكل بعد تم طرح نفسه لمنصب الرئيس للاتحاد الخرطوم المحلي

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد