صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

عناد سوداكال..!

1٬198

زووم

ابوعاقلة اماسا

عناد سوداكال..!

* ما يفعله آدم سوداكال في المريخ لن ينتهي بخير، له ولا للنادي الذي أراد أن يحسن به صورته في المجتمع، وربما نسف كل ما قدمه خلال فترته الشرعية من دعم كان الناس سيضعونه في ميزان مختلف لو أنه اكتفى بنهاية دورته وابدى نوعاً من الإحترام لنفسه وللمريخ وتأريخه، ولكنه أقحم نفسه في عراك سخيف، فيه الكثير مما يعتبر سوابق في التأريخ الرياضي السوداني، ولعل أسوأ ما في المشهد الآن، محاولة سوداكال إقحام نادي المريخ بكل إرثه وتأريخه في صراع إثني عنصري وسياسي، هذا المزيج المتناقض، صنعه بدهاء ومكر، وأقنع بعض البسطاء بأن (كل المريخاب) يرفضون رئاسته لدواعٍ عنصرية وقبلية، بمن فيهم كاتب هذه السطور، وعلي أسد.. والأغرب مما يثبت إفك هذا الرجل أن علي أسد كان هو حلقة الوصل بيني وبينه وهو من أخبرني بفكرة ترشحه من خلال وجودنا في نادي المريخ، وأظن أن كل الوسط الرياضي يعرف ما فعله أسد مناصرة له في فترته الأولى، قبل أن يكتشف الوجه الحقيقي لشخصية سوداكال، ومن رأى ليس كمن سمع.
* أما الكندو الذي تقبل فكرة أن يعمل في مجلس إدارة يرأسه هذا الرجل، ويدافع عن المجلس لما يقارب ثلاث سنوات، فمن غير المعقول أن تقبل فكرة أنه يرفضه لأسباب قبلية وعنصرية.. وقد أخذت النموذجين من واقع أنهما على رأس من يرفض سوداكال اليوم.
* كان بوسع هذا الثنائي أن يتقدم بإستقالته من المجلس ويمضي في حال سبيله لينتبها لأعمالهما الخاصة، ويرتاحا من هذا الكابوس الجاثم، ولكن.. لن يكون في ذلك حل للمريخ، خاصة وأنهما يشعران بعقدة الخطأ من الوقوف معه ومساندته والعمل معه، وقد ناقشتهما مراراً في هذا الأمر ومازلت مقتنعاً بصحة موقفهما، فإستقالتهما لن تحل مشكلة المريخ ولن تحرر النادي من كابوس سوداكال الذي بات يقلق المريخاب، والقضية هنا إكبر من فكرة فريق كرة يفوز ويتوج بالبطولات بقدر ماهو إحساس إنتماء لنادٍ يفترض أن يتوفر فيه الحد الأدنى من الإحترام، في إدارته ومجتمعه وكل شيء يتعلق بإسمه.
* كل هذه الأشياء إفتقدناها في عهد سوداكال، حتى المصداقية في الأفعال، وأصبح معتاداً أن يتحدث الناس عن الرئيس بشيء من عدم الإحترام وإنعدام الثقة، وهو إحساس تراكمي تنامى مع مرور الوقت، وكبر خلال دورة المجلس الحالي، وعن فرية العنصرية والقبلية، فقد كنت أول المنبهين لسوداكال، من واقع معرفتي لتفاصيل المجتمع المريخي، وخبرتي فيه لثلاث عقود، وقد نبهته لبعض التصرفات من أشخاص بعينهم يمكن أن نطلق عليهم (عنصريون) بصريح العبارة، بل وإدانتهم بالقانون وإيداعهم السجون، ولكن ما حدث في عهد سوداكال أنه حشد فئات من خارج مجتمع النادي في إبتزاز عاطفي مقيت، وخدعهم بأن معركته في نادي المريخ معركة جهوية وقبلية وعنصرية، وبدلاً أن كنا نعرف أن زيد وعبيد كأفراد في مجتمع المريخ والمجتمع الرياضي قاطبة هم العنصريون، لقصور في التربية، أو الوازع الديني، أو لربما نوع من التخلف العقلي، جاء سوداكال وجعلها قضية مجتمعية، واستأجر لها بلطجية يعتدون على أهل الدار في سابقة ستدفع الناس يشيعونه باللعنات والسباب، وأصبحنا نسمع علانية بأن الحركات المسلحة الدارفورية قريبة من موقع الأحداث بذات الحجة السخيفة، وأرى أنها فتنة ما كانت لتستشري لولا ضعف الحكومة والأجهزة الأمنية، فما يحدث في نادي المريخ تهديد مباشر للسلام الإجتماعي والأمن والسلم وحبكة لفتنة لا تبق ولا تذر.. وكل ذلك من أجل ماذا؟… من أجل أن يشعر هذا الرجل بالزهو ويفتخر بأنه انتصر على من إنقلبوا عليه؟
* أشفق على السياسيين الذين خدعهم سوداكال بأن المعركة جهوية، وأسخر علانية من أولئك الذين استمروا في مساندته بعد ان تبين لهم الرشد من الغي.. وأضحك عندما يتحدث البعض عن الديمقراطية تحت ظل رجل تتوافر فيه كل الصفات النقيضة، من مكونات الديكتاتورية وصفات الميكافيلية.. فالديمقراطية هذه تحتاج لأرض صالحة لكي تنمو فيها، ومياه نقية تسقيها لتنبت وتينع وتثمر، ولكن شيء من هذا لا يتوفر الآن في المريخ… رئيس غير صادق مع نفسه ومن حوله، وبيئة موغلة في الصراعات والتصفيات، ومجتمع سلبي غير متفاعل مع قضاياه.. إلا في حيز الأسافير.
* أي ديمقراطية في هذه البيئة المشحونة ومع هذه المعطيات الغريبة؟
حواشي
* قبل ان نفكر في حلول ومخارج لأزمة المريخ التأريخية يجب أن نضبط أنفسنا على الصدق في تناول القضية بعيداً عن التكتلات التي لا تفيد.
* أول مرة أرى شخصاً ترفضه جمعية عمومية من خيرة أهل المريخ، حضرها أكثر من ٨٠٠ من أعضاء النادي، غير مستجلبين وغير مرتشيين، ثم يرفضه إتحاد كرة القدم الذي هو أعلى جهة مسؤولة عن إدارة النشاط في البلاد، ويتخلى عنه من جاء به وكان سبباً في وصوله للمنصب، وينفض خيرة الناس من حوله.. ومع كل ذلك يصر على البقاء… عجبي !!
* ملف إستاد المريخ لوحده كفيل بأن يقنع سوداكال بفكرة التنحي من تلقاء نفسه، ولكن… هذا القرار يتخذه عادة الإنسان العادي.. ولكن رئيس المريخ السابق رجل غير عادي في كل شيء..!
* أفضل ما يجيده سوداكال هو أنه يخذل من يسانده، ويحرق مساحات الثقة بينه والآخرين.
* لا نؤيد إقحام اللاعبين في أي صراع إداري.. لأن فريق المرة هو كل ما تبقى من أنقاض وأطلال في المريخ ويجب المحافظة عليه كما هو..!
* مازلت عند رأيي، مدثر خيري لن يكون جزءً من أي استقرار في المريخ.. وتحالفه مع سوداكال يكشف هذه الحقيقة..!
* نطالب بمناظرات علنية بين الجناحين على إحدى الفضائيات، والمهزوم فيها ينسحب من المشهد ويعتق شعب المريخ من هذه المهزلة…!
* أراهن ان الكندو وأسد سيوافقان على هذه المناظرة، ويهرب الطرف الآخر لأنه يعتمد على الأكاذيب واللف والدوران ولي عنق الحقائق..!
* أسد والكندو يشعران بالمسؤولية في إخراج المريخ من ورطة سوداكال، وبعدها هما زاهدان عن العمل في المجالس القادمة.. هذه هي الحقيقة..!

قد يعجبك أيضا
2 تعليقات
  1. صلاح يقول

    العمود يحوي إعترافا ضمنيا بإنك إنت الخليت سوداكال يوجه المعركة ويحولها لمعركة عنصرية، لأنك إستلمته من بدايات عهده وهو خام وما بيعرف حاجة عن مجتمع المرخرخ وقلت ليه فلان ده وعلان داك عنصريين، وده كلو عشان تكاوش عليه وهو جايي لاهط مال الخليجيين والفلسطينيين، وهو الآن يستغل هذا الموضوع أحسن إستغلال، عشان كدة البتاع الطوالي عرف نقطة ضعفكم وبقي سايقكم يمين شمال، وفي آخر الأمر طلعكم إعلام سالب، وكلامه صاح وما فيهو أي تجني عليكم، وأنتم من أوردتم المرخرخ مورد المهالك، ولسه التقيل جاييكم ورا……!!
    الميزة الرئيسية والمشتركة في مجتمع الإعلام السالب إنو كلهم بتاعين عضة ولهطة وبحبوا الناس الجيوبها كبيرة، ولا غضاضة عندهم في مصدر المال وطريقة كسبه، وبعد مايشبعوا والشغلانة تكتم يجوا يعملوا فيها إنما نحن مصلحون، تمهيدا للإنقضاض على سواق الباص الجديد وتكسير التلج له 😆😆😆

  2. جلابي الدوحه يقول

    السؤال الوحيد الذي يطرح نفسه
    لماذا يتمسك سوداكال بالمريخ مع انه يعلم الكل لا يريده ؟؟؟ ماذا وراء الكرسي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد