صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

غارزيتو تاااااااني …!

993

إلي أن نلتقي

قسم خالد

غارزيتو تاااااااني …!

أستاذ قسم..أولاً ألف مبروك عودة العزيزة (قوون) ورقيا وتمنياتنا لكم بالتوفيق والتحية أيضاَ للأساتذة الأجلاء أعاد الله غربتهم الأستاذ الكبير إبراهيم عوض والابن والأستاذ الغالي عوض أحمد عمر اللذان ظهرا عبر العزيز (قوون)،ابني قسم لقد طالعت عبر العزيزة (قوون) في عمودك إلى أن نلتقي في 19 سبتمبر الجاري مقالاً لك تحت عنوان كبير ( استثمارات الأندية من الفاسد ؟؟) ،وأيضاً القرار الذي أصدره سيادة الوزير الاستاذ صلاح زين العابدين الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة بولاية الخرطوم بمراجعة كل العقود الاستثمارية للأندية الولائية ! ، ومن هنا لابد لنا أن نشكر السيد الوزير صلاح..لاصداره هذا القرار الشجاع وأقول له قبل ان يشرع الاتحاد السوداني لكرة القدم من تكوين مجلس تطبيع لنادي الهلال ،تشرف شخصي الضعيف ومعي الإخوة والأبناء أمثال الأستاذ ماجد اسماعيل المحامي والابن الأستاذ إيهاب حجازي والابن صلاح الإمام والزعيم حسن ابو تلة مقابلة السيد الوزير صلاح بمكتبه ببحري ولقد تحدثنا معه في هذا الامر ، امر الاستثمارات بنادي الهلال خاصة دكاكين نادي الهلال القديمة والجديدة وطلبنا من السيد الوزير ضروة مراجعة تلك العقود والاطمئنان على ان تلك الاموال قد دخلت خزينة الهلال.
وكان الابن إيهاب الحجازي متشدداً على مراجعة عقــودات تلك الإيجارات والدكاكين الحديثة ، وتفهم سيادته الامر مشكورا وكان ان ووعدنا بمراجعة تلك العقــودات.
وقبل ان نغادر مكتبه تحدثت اليه أمام جميع الإخوة والأبناء عن امر كاس الذهب الأول وذكرت للسيد الوزير أن كاس الذهب ظل مفقوداً ولم يدخل ميزانية نادي الهلال ولا حتى في أصول نادي الهلال ونحن أعضاء الجمعية العمومية لنادي الهلال نريد معرفة مكان هذا الكأس الذهبي ولقد رد علي السيد الوزير مشكوراً وقال لنا هل هذا الكأس الذهبي الأول الذي فاز به الهلال أمام المريخ ؟! قلت نعم هذا هو الكأس الذهبي الأول الذي فاز به الهلال أمام المريخ عام 74 وهذا الكأس يزن خمسة كيلوجرام ذهب خالص وكان ثمنه في ذلك الوقت والفاتورة كانت داخله بمبلغ خمسون الف دولار كم يساوي الآن يا سيادة الوزير ؟.
والآن نحن اعضاء الهلال نطالب لجنة التطبيع الأستاذ السوباط البحث عن هذا الكأس الذهبي لأنه ايضاً يعتبر استثماراً لأننا أعضاء الجمعية العمومية لنادي الهلال سوف نطالب عبر الجمعية العمومية ببيع هذا الكأس والاستفادة منه لإحضار محترفين من العيار الثقيل لدعم فرقة الهلال لأن اللاعبين ايضاً أصبحوا استثماراً للأندية .
وأنا شخصياً أطالب رئيس لجنة الأستثمار المهندس الفاضل التوم البحث عن هذا الكأس الذهبي وهذه المهمة للفاضل التوم من الأولويات لمجلس التطبيع. وللعلم فقط ان مجالس الادارات التي تعاقبت على الهلال كانت تسلم هذا الكاس للمجالس التي تاتي بعدها
وآخر مجلس للهلال قام بتسليم هذا الكأس هو مجلس المهندس مولانا الحاج عطا المنان وشهود مجلس عطا المنان واحد هو السكرتير الحالي لمجلس التطبيع وهنالك نائب خزينة مجلس الحاج عطا هو الابن راشد صالح وأما الشهود الذين شاهدوا هذا الكأس سعادة الفريق شرطة عمر علي حسن حياً يرزق وكان رئيساً لنادي الهلال منذ عام 74 الى عام 75 ،وهنالك النجم الاول في تلك المباراة شوقي عبد العزيز وصانع هدفي المباراة والكوتش الآن الفاتح النقر وصاحب هدفي المباراة الرأس الذهبي عزالدين الدحيش وكابتن تلك المباراة الرمح الملتهب والسفير والدكتور علي قاقارين وأما الذين شاهدوا هذا الكأس من المشجعين شخصي الضعيف والزعيم حسن أبو تلة والرائع عبد الرحمن الجريفاوي وشقيقه فتح الرحمن وسكرتير النادي في ذلك الوقت المهندس عبد الله السماني.
وأقول في الختام اطالب المهندس الفاضل التوم بضرورة عرض هذا الكاس عبر قناة النادي لتشاهده جماهير الهلال وأما إذا ضاع هذا الكأس وهو يعد مال عام ااما اذا ضاع فاعتقد ان نيابة المال العام سوف تحل لنا هذه المشكلة
اللهم هل بلغت فاشهد.
الفكي بشير بريمة (ابوامين )
اخيرا اخيرا
رشح في الاخبار ان مجلس التطبيع الهلالي ينوي انتداب الفرنسي غارزيتو مديرا فنيا للفريق الموسم المقبل خلفا للكابتن الفاتح النقر ، بالطبع مجلس الهلال الحالي له الحق في انتداب من يرغب فيه ، ولكن قبل ان تكتمل الصفقة يجب ان يسال هولاء الاعضاء انفسهم ماذا قدم غارزيتو للهلال خلال توليه المهمة الفنية لهذا النادي الكبير ؟ الاجابة بالطبع لم يفعل شئيا ، كل الذي فعله هو شطبه لاعظم لاعب في تاريخ الهلال الحديث هيثم مصطفى .
غارزيتو مدرب بلا فكر ، يكرس جل وقته للنميمة والوقيعة بين اللاعبين ، غارزيتو من طينة المدربين الذين يعبدون المال ، فان دفعت له مالا يمكنك ان تستولى عليه تماما ، ليس هذا فحسب بل يمكنك ان تضع تشكيلة المباراة حتى وان كنت رئيسا للنادي .
مشاكل غارزيتو مع القمة السودانية كثيرة ولا تعد ، دخل في مشكلة مع الهلال ، ثم ذهب بالمريخ الي المحاكم ، وفوق هذا وذاك فهو مدرب بلا فكر لم تستفد منه الكرة السودانية شئيا .
غارزيتو ظل عاطلا عن العمل لمدة تزيد عن السنوات العشرة ولا ادري من الذي دل لجنة التطبيع على هذا المدرب الغريب .
اخيرا جدا ..!
للاسف في عهد شهد الهلال الشلليات ، في عهده تفرق شمل الهلال ، في عهده بات الهلال بلا هوية ، مجموعة من اللاعبين تجرى داخل المستطيل الاخضر بلا هدى ، كل همه ينحصر في المال ، ولا يفرق معه ان فاز الفريق او خسر حتى بالعشرة .
التجارب اثبتت ان اللاعب السوداني الافضل له الطاقم الفني العربي ، لان حاجز اللغة يلعب الدور الاهم في توصيل الملعومة للاعبين ، وحتى لا نقع في الاخطاء التي سادت عهد غارزيتو عندما كان مدربا وبصحبته مترجما لا علاقة له بكرة القدم سوى نقل الحديث حرفيا للاعبين .
غدا نتحدث عن حوجة الهلال الحقيقية من الانتدابات الاجنبية .
اذهبوا فانتم الطلقاء

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد