صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

“غمة الجنينة.. شبهينا واتلاقينا”..!

1٬200

كرات عكسية

محمد كامل سعيد

“غمة الجنينة.. شبهينا واتلاقينا”..!

* هل تتذكرون سادتي مباريات القمة التي كانت تجمع المريخ والهلال سنويا، وبالتحديد يوم 30 يونيو..؟! ايوة تلك “الملهاة” التي اتخذها “كيزان المؤتمر اللا وطني” كمدخل بارز الى كرة القدم والرياضة عموما.. واستعانوا فيها بعدد من “الانتهازيين المطبلاتية الارزقية”..!
* ولان اولئك الارزقية ما هم الا “دخلاء” على بلاط صاحبة الجلالة، فقد وجد “الكيزان” فيهم كل الصفات المناسبة، التي تؤهلهم، وتعينهم على القيام بالادوار المطلوية منهم، وبالصورة المثالية النموذجية..!
* وبالنظر الى الدخلاء وضعية على بلاط صاحبة الجلالة، سنجد انهم نجحوا في وضع بصمتهم “السالبة” بوضوح في كرة القدم، خاصة نادي المريخ، ذلك من خلال اعتمادهم على توسيع دائرة التعصب، وبث الكراهية والحقد والحسد بين كل المحبين للساحرة المستديرة..!
* وبما ان “كيزان المؤتمر اللا وطني” قد نجحوا في بسط سيطرتهم على كل انحاء السودان، عن طريق “سياسة فرق تسد”، بواسطة “اشعال نيران الفتن القبلية”.. كان لابد لهم من اتباع ذات الاسلوب رياضيا، سواء داخل الاندية او الاتحادات..!
* وهنا فان مهمة “كيزان السياسة” في اقتحام ملاعب وميادين الرياضة، كانت اسهل من ما توقعوا.. حيث تشابهت الافكار، ووصلت بين الجانبين – (ارزقية السياسة والرياضة) – الى مرحلة التطابق..!
* وعمليا، انطلقت “الافكار الكيزانية” عبر تلك “المقابلات والمباريات الملغومة”، التي تظهر امام الجميع على انها مباراة كرة قدم بين اكبر فريقين، في حين انها تخبئ بالداخل تفاصيل “لعبة سياسية” ذات اهداف عميقة وبعيدة المدى..!
* وبدون اي شك، فقد ساهم الارزقية بواسطة هبلهم وعبطهم واستهبالهم، في تمدد آثار تلك المقابلات، ونتائجها.. ذلك من خلال تناولهم السطحي، وفهمهم المحدود للرياضة التي لا تفرق بين الناس بل تقربهم من بعضهم البعض..!
* ومع مرور الايام، ومن خلال تفوق المريخ على الهلال “في مقابلات درع الانقاذ” تتكشف لنا تفاصيل الخطة.. والاهداف التي سعى الكيزان الى تحقيقها عبر تغلغلهم داخل نادي المريخ..! ********************** ان الارقام هي التي تكشف لنا ترجيح كفة المريخ في فوز المتواصل على الهلال، خلال تلك المباريات السنوية، وحصوله الثابت والمتواصل على درع الانقاذ، ما هي الا تفاصيل يحدثنا عنها التاريخ بوضوح، وتؤكد ان خطة الكيزان لفرض سيطرتهم على الكرة، بنيت على اساس التمدد داخل نادي المريخ اولا..!
* وهنا، فان مجموعة “الارزقية والمطبلاتية” كانوا جميعهم تحت سيطرة الكيزان، من خلال علاقاتهم الاستراتيجية مع “كبير الكهنة اليخماو”، الذي لعب دور “الجوكر” في هذه العملية السياسية القذرة..!
* طبعا صاحبنا كان “خاطف لونين”.. بمعنى انه شغال سياسة، وفي ذات الوقت رياضة.. بجانب اعمال اخرى تتمثل في السمسرة على اللاعبين والمدربين، والتجارة التي توسعت، بعد ما توطدت العلاقات وتمددت الصلات..!
* ذلك المناخ المثالي، الذي وجده الكيزان في نادي المريخ، ونجاح برنامجهم الخبيث بتلك السرعة، هو الذي شجعهم على الزج بصاحب الجيب الكبير للنادي الاحمر.. وعمليا كان “كبير الارزقية” هو الساعد الايمن، والايسر بل والعقل المدبر لكل شئ..!
* ومع مرور الايام.. تحول “كبير الارزقية” الى تاجر بصورة علنية، بعد ما وافق على القيام بدور الواجهة، للعديد من المشاريع الكيزانية، سواء صحف سياسية، او مدارس، او مصانع، او اي مشاريع استثمارية اخرى..!
* ولانه انتهازي، خاطف لونين، “زي التلفون ابو شريحتبن”، كان من الطبيعي ان تنفتح امامه كل الابواب.. في لحظة السياسة هو سياسي، يرافق المخلوع في سفرياته، وينال النثرية الدولارية بشكل خاص..!
* وفي الرياضة، كان هو السند الاساسي الاول لرئيس واحدة من اكبر المؤسسات الكروية بالبلاد.. واستنادا على ذلك كان من الطبيعي ان نتابعه وهو يبني البنايات الشاهقات، ويمتلك العقارات والشقق بالداخل والخارج..!
* لكن فجأة انتفض الشعب السوداني، وثار على الظلم، واقتلع طغاة المؤتمر اللا وطني.. فما كان من “كبير الكهنة” الا الشروع في الفرار خارح الوطن.. وكيف لا يهرب وجميع مصالحه الخاصة قد توقفت تماما..؟! *********************** فر صاحبنا هاربا بعد ما “باع اللي وراه واللي قدامو”، وتخلى بارادته عن تواجده كواجعة في اكثر من مشروع كيزاني.. واختار العودة الى منفاه الاختياري، عشان يشتري راسو، ويرتاح من المطاردات والملاحقات، التي حاصرت كل الكيزان بما في ذلك المندسين..!
* وقبل ان تكمل الثورة مسيرتها، ظهرت مجموعة من الانتهازيين، شرعوا فورا في اجهاض الثورة المجيدة.. وهنا فان “قمة الحرب” التي اقيمت قبل ايام في الجنينة، ما هي الا بعث جديد لدرع الانقاذ البائس، سيئ السيرة..!
* لا تزال قصة (سيدنا يوسف) تحاصر عقلي وبالتحديد مشهد الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو)، رغم ذلك يصرون على التسبيح بحمده ليل نهار، رغم علمهم بانه موهوم.. وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي.
*تخريمة اولى:* التطبيل الحالي الذي يمارسه طل طبال ارزقي، والاحتفالات الصاخبة الخرافية فرحة بما انتهت علية “قمة الحرب”، يؤكد بشكل عملي ان “غمة الجنينة.. شبهينا واتلاقينا”..!
*تخريمة ثانية:* استمتعت بالفوز الباهر الذي حققه الزمالك على بيراميدز في الدوري المصري.. وسعدت جدا باعتماد مدرسة الفن والهندسة على مجموعة كبيرة من الشباب الواعد.. “امام عاشور، سيد نيمار، يوسف اسامة، ومحمد عبد الغني وحسام عبد المجيد” وتساءلت في نفسي: كيف يتقدم المريخ في وجود ناس بكري وامير ورمضان..؟!
*تخريمة ثالثة:* سعدت جدا جدا بظهور اكثر من قلم مريخي مسئول وطني نزيه عقب نهاية مباراة الغمة اياها.. التي تستحق ان نطلق عليها لقب “غمة الجنينة.. شبهينا واتلاقينا” وغمرني الفخر بان هنالك اكثر من فارس ابتعد عن العزف على وتر الماسأة.. ورفض الخوض في ما حدث ممتنعا عن الرقص فوق جماجم الشهداء..!
*حاجة اخيرة:* “يا صاحب الجيب الكبير، انا احوالي صعبة، وجريدتي ما بتبيع ومطلوب ملايين، وناس الورق عايزين يسجنوني، عايز مليار”.. فيأتي الرد:” مليار تحل ليك مشاكلك”.. آي يا ريس.. “خلاص هاك دي 400 الف جنيه كاش.. وده شيك ب 600 الف جنيه.. يللا انصرف”..!
*همسة:* نكرر تاني وتالت وعاشر: “يعلم الله اني ما نسيتك، ولا ح اقدر انساك، يا مدمن الانبطاح في شركة الاحمر”..!

قد يعجبك أيضا
5 تعليقات
  1. عمك يقول

    انت لا عقل لك لتحاصره قصة كبير الكهنة
    مسمار الجنينة حارقك اكتر من الرشاشات

    1. Ala يقول

      طالما ان دكتور مزمل هو هاجسك ..احب اخبرك بالآتي :-
      مزمل ابوالقاسم … شهادة دكتورا .. ماذا تحمل انت
      مزمل ابوالقاسم ..له صحيفة خاصة .. ماذا تملك انت
      مزمل ابوالقاسم .. رجل سياسة واعلام ومجتمع .. من الذي يدري عنك
      مزمل ابوالقاسم .. لم يذكرك ولا سرا .. لانك ليس بكفء له
      مزمل ابوالقاسم .. لا يحمل مثل حقدك وغلقك .. اعوذ بالله
      آخرا .. لك الشرف عندما يقارن احد بينك وبينه ولو من باب القدح فيك
      .. ولن تعلو قدرك

      1. حقص يقول

        تُكتب هكذا (دكتوراة) و يحملها مئات الملايين بمن فيهم أصحاب العقول النخرة أو الجيوب المنتفخة أو الإثنين معاً.
        زمن عجيب،

  2. ابوعبدالله الخضرابي يقول

    هه الجنينة يا الجنينة اللي بيقول الحق دائما يحارب
    الهلال فاز بالممتاز وهو الاهم ولا شوف زي كاس زايد تمسحوا بيه اوعامك كاس الجنينة للجناين الدلاقين

  3. ابو ناصر يقول

    المسمار التاني على التوالي….
    موت بغيظك… يا. أكبر حاقد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد