صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

فرحة في الزمن الصعب…!!

233

زووم

ابوعاقلة اماسا
فرحة في الزمن الصعب…!!

* قبل أن نطلق العنان لأفراحنا بفوز المنتخب على نظيره الموريتاني في المباراة التي أقيمت بنواكشوط، كنت اتابع أداء إدارة الإعلام بالإتحاد السوداني وهمة الفريق الذي يرأسه الزميل والصديق عاطف أحمد السيد، والتطور الكبير، بل والنقلة التي حدثت في شكل التغطيات ونقل الأخبار عن أنشطة الإتحاد والمنتخبات الوطنية، وقد إستحق الثناء والإطراء على ذلك، ففي هذا الظرف القاسي الذي تمر به البلاد كان لابد من إضاءة تشعرنا بالتفاؤل وتدخلنا ولو في لحظة فرح في هذا الزمن الصعب..!!
* كنت قد قررت التعليق على أداء إدارة الإعلام ومن ثم المدير الإداري للمنتخب، ولكن جاءت النتيجة متوجة لجهد كبير كان مبذولاً حول المنتخب الوطني، نتج عنه تجانس إداري _ فني وإنسجام كل ا. لعوامل المحيطة ليتحقق الفوز الغالي خارج الأرض ليضع صقور الجديان في. صدارة مجموعة تضم السنغال والكنغو وتوجو بجانب موريتانيا وجنوب السودان برصيد سبع نقاط، ولو كانت هذه الصدارة مؤقتة فهي مفرحة بالنسبة لنا، وتعني أن هنالك صحوة وتقدم عما كنا عليه في آخر مشاركة، والأهم الآن أننا نحيا على (أمل) بلوغ النهائيات وتحقيق هذا الحلم للمرة الاولى في تأريخنا، أو على الأقل المنافسة حتى الرمق الأخير على مقاعد الملحق، ولا شيء أصعب وأسوأ وأقسى على المنتخب الوطني من نفوس المتشائمين من حوله.
* منتخب توغو الذي يرافقنا في هذه المجموعة لعب في نهائيات كأس العالم 2006 في ألمانيا وهو المنتخب الذي لم تسبق له أية إنجازات تذكر، سوى أنه قدم بعض النجوم للكرة العالمية، وغيره كانت هنالك منتخبات كثيرة دون المنتخب السوداني مكانة وسمعة وتأريخاً ونتائجاً وحققت الحلم وتواجدت في نهائيات الكان أكثر منا.. لا لشيءٍ إلا لأننا ندخل هذه المنافسات ونحن نعاني هزيمة نفسية مترتبة على أجواء الصراع المقيت التي تكتنف الكرة السودانية وتشيع شكلاً من الفوضى..!!
* المهم… هذه النتيجة رفعتنا درجات ومنحتنا دفعة معنوية ممتازة سيكون لها تأثيرها حتى على مستوى الأندية المشاركة في البطولات الأفريقية.. وسيكون لها الأثر الطيب في تخفيف حجم الضغوط والقضاء على حالة إنعدام الثقة الملاحظة على كل الرياضيين السودانيين، وإن كانت ثمة إشادة هنا فهي من حق لجنة المنتخبات الوطنية بالإتحاد والإتحاد نفسه، فقد أداروا ظهرهم للإنتقادات وعملوا أفضل ما يمكن في مثل هذه الظروف، ووفروا فرص إعداد لا نقول أنها مثالية ولكنها الأفضل مما هو متاح بحسب الإمكانيات..!
حواشي
* شكراً للاعبي منتخبنا الوطني الذين منحونا هذه الفرحة من بين ركام الإحباط.. وشكراً لإدارة الإعلام والزميل عاطف السيد لأنه عكس لنا النشاط بإحترافية عالية، وشكراً لكل من أسهم ولو بقدر (كلمة).
* سيقول البعض أن الفوز على الفوز على المنتخب الموريتاني لا يستحق كل هذه الفرحة.. وهؤلاء لايعرفون أن هذا المنتخب يعتبر من أفضل المنتخبات الإفريقية المتطورة في الآونة الأخيرة.. ونتائجه تؤكد ذلك.. وقد سبق أن تفوق علينا في السنوات الأخيرة.. فضلاً عن مجموعة المحترفين في صفوفه…!!
* التصريحات التي أطلقها الدكتور حسن برقو رئيس لجنة المنتخبات السابقة، والمعروف بموقفه المناويء للإتحاد كانت مؤشر طيب لأننا قد تجاوزنا كل ما كان يعكر الاجواء من صراعات ومشاكسات ووضعنا مصلحة الوطن في المقدمة..!
* المدرب الغاني يستحق لقب (خبير) في الكرة الأفريقية، وقد وضح ذلك من خلال ما كان يفعله… ولأنه بعيد كل البعد عن المفاهيم المتخلفة لبعض السودانيين كان قد أطلق بعض التصريحات المتفائلة، وعندما نشرت في مجموعات التواصل الإجتماعي طفق بعض الدونيين في السخرية منه.. وكانوا يعتبرون الفوز ضرباً مستحيلاً..!!
* لقد كسب المريخ مدافعاً من الطراز الفخيم.. هذا ما أكدته المباراة..!!
* إذا ترك المريخاب عادة التشكيك في كل شيء وحرروا أنفسهم من شبح التوجس والتخوف وركزوا على أن يؤدي فريقهم أكبر عدد ممكن من المباريات في الفترة القادمة فإن النتيجة ستكون مفرحة للغاية..!!
* سنرى الطاولة تنقلب على كثير من اللاعبين من قدامى المحاربين، وسنكتشف أن هنالك أكثر من مكسب بين اللاعبين الجدد..!!

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد