صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

فقر إداري مدقع ..!

0

الى ان نلتقي

قسم خالد
انتهت التسجيلات بالنسبة للسيد الهلال أو هكذا قالها رئيس النادي أشرف الكاردينال ..وبعيداً عن كل شئ أعتقد ان تلك التسجيلات لم تلبى الطموح الهلالي.. لأن أهل الهلال يرغبون في العام 2018 في التتوييج بالأميرة السمراء بعد أن شبعوا من بطولة الدوري الممتاز .. واذا سألت أي هلالي عن الأمنية التي تراوده باستمرار سيقول لك بلا أدنى تفكير (بطولة دوري أبطال افريقيا) واعتقد انه طموح مشروع للغاية لكن هل بامكان فريق كرة القدم بنادي الهلال تحقيق هذا الحلم .. وسأذهب أبعد من ذلك.. هل بمقدور أي من الأندية السودانية تحقيق دوري الأبطال او الكونفدرالية ؟؟
الاجابة عندي وقد يوافقني الرأي عدد كبير من جماهير الكرة السودانية ان أنديتنا لازالت بعيدة من تحقيق البطولات الخارجية .. نعم الاحلام تراود تلك الأندية، والمسؤولون بها يرغبون في تخليد ذكراهم باحدى البطولتين لكن واقع الحال يقول غير ذلك !
أهم ما يميز ادارت الأندية والاتحادات هو عدم التخطيط السليم وهنا يكمن أس الأزمة.. لأن التخطيط السليم هو (بوابة البطولات) الخارجية.. وسأضرب لكم مثلاً حياً لتسجيلات أنديتنا وليكن الهلال مثالاً.. رئيس نادي الهلال الأخ أشرف الكاردينال صرح قبل فترة بأنه رصد (3) مليون دولار عداً نقداً لانتدابات الأجانب لإحداث النقلة المرجوة بالفرقة الزرقاء واستبشرت جماهير الهلال خيرا لكنه للأسف الشديد لم يوف بعهده واكتفى بمهاجم برازيلي وحد وتبريراً للعهد الذي قطعه أوضح سيادته انه ظل يبحث خلال الأشهر الثلاثة الماضية عن لاعبين بمواصفات محددة لكنه فشل في الوصول اليهم واعتقد انه العذر الذي يفوق الذنب أحياناً.. وهذا يدل على عدم التخطيط السيلم والدليل ان الهلال تعاقد مع البرازيلي فارياس الذي رشح المهاجم البرازيلي اي قبل نهاية الموسم بايام معدودة فكيف يكون الكاردينال ظل يرصد اللاعبين الأجانب خلال 3 أشهر كما قال وصرح ؟؟
الحقيقة التي يجب أن نجاهر بها ان ادارة نادي الهلال لا تجيد التخطيط السليم وان كانت جادة وتجيد التخطيط السليم لما انتظرت حتى ينتهي الموسم وتأتي فترة التنقلات ثم تفكر بعدها في الانتدابات التي يحتاجها الفريق !
وان كان مجلس الهلال والكاردينال يرغبون في تتويج الهلال باللقب الافريقي للعام 2018 لخططوا لذلك منذ نهاية العام 2016 ولقاموا برصد اللاعبين الأجانب منذ فترة طويلة ومراقبتهم مع الأندية التي يشاركون معها لكن للأسف الشديد يعتمد الكاردينال في المقام الاول على وكلاء اللاعبين والسماسرة الذين يقومون بالترشيحات لذلك فشل الكاردينال خلال مواسم الانتدابات الماضية وسيفشل ان لم يقم او يعين أهل الشأن في رصد اللاعبين المراد قيدهم بالهلال منذ فترة طويلة ومتابعة أدائهم مع أنديتهم لكن الحال في الهلال يقوم على غير ذلك والدليل ان اللاعب الانغولي حضر للخرطوم وخضع للفحوصات الطبية التي أثبتت انه مصاب على مستوى الركبة وبالتالي صرف الهلال النظر عنه ولم يكن هناك وقت للبحث عن لاعب جديد لدعم صفوف الفريق ليخرج الهلال من موسم الانتدابات الرئيسة بمحترف وحيد وهذه تسمى سياسة (الكلفتة) !
دعكم من الهلال فالحال في المريخ أيضاً يغني عن السؤال فمشاكله الادارية شغلت مجلسه الحالي في البحث عن لاعبين يمكنهم ان يقدموا الاضافة المرجوة ربما لقلة المال.. وربما للمشاكل والأزمات المالية التي خلفها المجلس السابق ولكن في النهاية لم ينجح المريخ في دعم صفوفه باللاعبين الذين يمكنهم إحداث الفارق وتحقيق نتائج طيبة على المستويين المحلي والافريقي لا سيما ان الفريق فشل في تحقيق أي بطولة محلية خلال العامين السابقين على التوالي !
وهذا بجلاء يوضح ان أنديتنا أو القمة الكروية بالسودان فشلت في موسم التسجيلات الذي سينتهي الأحد المقبل وبالتالي فلا أمل في الفريقين في إحراز البطولة الافريقية!
وان كانت أندية هلال الأبيض والأهلي شندي أفضل حالاً من أندية القمة .. فابراهومة استطاع ان يقود تسجيلات ناديه بنجاح تام ودعم صفوف ناديه بأفضل العناصر التي يمكنها ان تحدث نقلة كبيرة للفريق خلال الموسم المقبل.. أتدرون لماذا..؟ لأن ابراهومة هو من أشرف على تلك الانتدابات بلا لجنة (فنية) وبلا (تكتم اعلامي) وهنا يكمن الفرق.. ففارياس المدير الفني لفريق الهلال لا يعلم عن ناديه او اللاعبين الذين سيشرف عليهم شيئا ولم يقم بقيدهم اذا استثنينا البرازيلي ونجوم الهلال المقيدين بالكشف الأزرق بالنسبة له واقع يجب أن يتماشى معه في كل الأحوال.. وما ينطبق على مدرب الهلال سينطبق على مدرب المريخ الذي سيجد لاعبين لا يعرف عنهم شيئاً وسيشرف عليهم وهي سياسة الأمر الواقع !
اما بالنسبة لأهلي شندي فقد أدارها الأخ الحبيب عبدالمهيمن الامين بدرجة عالية من المعرفة لأنه خبير لاعبين شاطر ويعرف احتياجات فريقه جيداً وهو كشيف نجوم من الدرجة الأولى الممتازة لذا يتمتع أهلي شندي بوفرة في اللاعبين أصحاب القدرات العالية والموهبة الفطرية !
أخيراً أخيراً ..!
هذا هو واقع أنديتنا واداراتنا للأسف الشديد وهذا هو واقع الكرة السودانية الأليم، فقمة الكرة السودانية تفشل في انتداباتها الرئيسة لأنها لا تعتمد على الرؤية الفنية وفي الغالب الأعم تعتمد على (الشو الاعلامي) لذا تفشل باستمرار !
ان أرادت أندية القمة تحقيق النجاح المرجو لانتداباتها على الاداريين ترك العيش لخبازيه.. عليهم أن يدفعوا الأموال وتوفير البئة الصالحة .. والمعسكرات التحضيرية والا فلن ينجحوا في تحقيق أي من البطولات القارية !
أخيراً جداً..!
نصدر اليوم عدداً خاصاً عن بانوراما الأحداث الرياضية خلال العام 2017 الذي لم يتبق له سوى سويعات قليلة يغادرنا بكل أحداثه العاصفة.. البداية بالاتحاد وجمعية (30 أبريل) وقرار التجميد الذي قلب الساحة الرياضية رأساً على عقب.. ثم عودة شداد.. مروراً بالهلال بطل ممتاز (2017) مروراً بفوز الكاردينال بالرئاسة .. وتغير (7) من المدربين.. ثم المريخ وتنحي جمال.. وظهور سوداكال نهاية بالأحداث المهمة التي شهدتها الساحة الرياضية بالولايات .. هو عدد قصدنا منه إعادة الأحداث وتذكيراً بها خدمة من “قوون” لقرائها الأعزاء.
أروع مافي السجود انك تهمس فيسمعك من في السماء
سبحانك اللهم وبحمد

 

 

 

 

 

 حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوا التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد