فيتا يلحق المصري بنهضة بركان ويؤكد محنة الهلال..!

0
135

رمية تماس

بابكر مختار

فيتا يلحق المصري بنهضة بركان ويؤكد محنة الهلال..!

*نعم!
*كنت متشوقا كثيرا لمتابعة مباراة الامس التي جمعت فيتا الكنغولي علي ملعبه بالعاصمة كنشاسا امام المصري البورسعيدي في اياب نصف نهائي الكونفدرالية الافريقية لهذا العام، بعد ان تابعت بحرص مبارياته الثلاثة السابقة امام نهضة بركان المغربي ذهابا وايابا في الدور ثمن النهائي ومباراة مربع الذهب امام المصري بملعب بورسعيد، ومصدر الحرص الوقوف علي قدرات الفريق الكنغولي الهابط من الابطال شانه شان الهلال وبلوغه هذا الدور عن جدارة واستحقاق بعد ان اضافت ادارته لاعبين فقط في محور الارتكاز وساعد هجوم ايسر خلال التسجيلات التكميلية، ثم الوقوف علي حجم الفارق بين الهلال والثنائي المصري والمغربي اللذان تجاوزا الهلال بسهولة بل الاغرب ان الازرق مثل الجسر الحقيقي الذي صنع الفارق للفريقين العربيين في نهاية المطاف وسمح لها بالعبور الي مربع الذهب رغم ان الهلال كان المرشح الابرز علي الورق!
*نعم..تابعت باهتمام كبير مباراة الامس في اللفة الاخيرة نحو نهائي الكونفدرالية الافريقية، وقد اثبت الفريق الكنغولي العنيد محنة الكرة السودانية بصورة عامة ومحنة الهلال علي وجه الخصوص من حيث نوعية اللاعبين والعقلية الاحترافية لكل لاعب، وكيفية التعاطي مع المباريات الكبيرة ومباريات اللفة الحاسمة في مثل هكذا حالات، حيث قدم الفريق الكنغولي للمرة الرابعة تواليا محاضرة كروية رفيعة المستوى وفيها الكثير من الدروس المستفادة في مقدمتها ان الروح القتالية والغربة في تحقيق الانتصار تبقى الركيزة التي يجب ان يستند عليها اي فريق يبحث عن البطولات والالقاب، وبان تكون الروح حاضرة خارج الديار اكثر منها علي ملعبك وبين جماهيرك باعتبار ان مباريات خارج الارض تشكل اهمية قصوى في حسابات مباريات البطولات والمراحل الاقصائية، خصوصا في الامتار الاخيرة وقد قدم الفريق الكنغولي فيتا محاضرات قيمة في مبارياته الثانية ايابا امام نهضة بركان المغربي في الملعب البلدي، بعد ان دخل الفريق الكنغولي للملعب متقدما بثلاثية مقابل هدف علي ملعبه بالعاصمة كنشاسا ذهابا ولعب بتكتيك عالي وحضور ذهني كبير وبذات لغة (الشفتنة) التي تلعب بها فرق شمال وشمال غرب افريقيا من تعامل ذكي في الاستفادة من الوقت وكيفية الضغط من منطقة متقدمة لا تسمح لصاحب الارض في بناء هجمات، كما ينبغي وفي ذات الوقت استفادة من المهارات التكنيكية للاعب الافريقي وخفة الحركة التي تفوق بها الكنغوليون على المغاربة ذهابا وايابا وتكرر المشهد مساء امس بملعب كنشاسا، حيث اذل الفريق الكنغولي المصري البورسعيدي برباعية وهي الخسارة الاولى للمصري البورسعيدي طوال مشواره في البطولة وقد اثبت الفريق الكنغولي قوة الاصرار والعقلية الاحترافية للاعب الكنغولي الي جانب الروح القتالية والاصرار و(شفتنة) و(فهلوة) كرة القدم في كيفية ترويض الخصوم، وقتل المباريات منذ وقت مبكر وقد وضح الفارق الكبير بين فتية فيتا ونظرائهم العرب في المغرب ومصر والسودان، حيث تاكد بما لا يدع مجالا للشك اننا نحتاج للمزيد من العمل من اجل ان نصل المرحلة التي وصلت اليها الكرة الكنغولية في السنوات الاخيرة..ونعود باذن الله.
اخر الرميات
*رباعية فيتا في شباك المصري البورسعيدي تؤكد معاناة الكرة السودانية بصفة عامة والهلال خصوصا علما بان الازرق هو الفريق الوحيد الذي وصل الي مرحلة المجموعات في الكونفدرالية بعد ان تساقطت جميع الفرق السودانية من الدور التمهيدي والاول وافضلها هلال عروس الرمال الذي خرج من عتبة دور الترية!
*حملت الاخبار امس توقيع المدافع الوطني كونتاك في كشوفات الهلال، بعد ان تم ابعاده من غرفة التسجيلات في وقت سابق لعدم الحوجة لخدماته وفق رؤية فنية سليمة!
*في اعتقادي الخاص ان كونتاك سيخرج من الباب الذي دخل منه اذا لعب بذات المستوى الذي قدمه مع الوادي نيالا، وسيكون تسجيله خصما علي لاعب يحتاجه الهلال اكثر منه!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا