صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

في احتفالية بجدة..الاتّحاد السوداني لكرة القدم يُكرِّم الرمز الرياضي والإجتماعي عبد الرحيم الصديق

226

 

معتز الشاعر: عبد الرحيم يُمثِّل القلب النابض للرياضيين في عروس البحر الأحمر

صديق عكلي : الأدوار الكبيرة التي قدّمها للاتّحاد والمُنتخبات الوطنيّة لا تُخفى على أحدٍ

المحتفي به : ما قُمنا به ھو الواجب تجاه الوطن ولا يستحق التّكريم

أقام الاتّحاد السُّوداني لكرة القدم بمدينة جدة مساء الخميس 7 مارس 2024م، احتفالاً فخيماً للقطب الرياضي والرمز الإجتماعي عبد الرحيم الصديق حبيب الله، المقيم في عروس البحر الأحمر مدينة جدة بحدائق عزيز مـول، تقديراً للأدوار التي يقوم بها تجاه كرة القدم السُّودانيّة والمنتخبات الوطنية على وجه الخُصُوص من خلال تواجدها بالمملكة.
حيث مثل الاتّحاد السُّوداني لكرة القدم الأستاذ معتز الشاعر نائب رئيس الاتّحاد، رئيس اللجنة القانونية، والدكتور بكري أحمد محمد صالح عضو مجلس الإدارة، إلى جانب رئيس الاتّحاد المحلي – المعيلق صديق محمد أحمد عكلي، ونائب رئيس الاتّحاد المحلي برفاعة عوض عثمان، والمهندس محمد فاروق عضو لجنة المسابقات باتّحاد الكرة، والمدربون محمد محي الدين الديبة وعاكف عطا والمهندس محمد موسى ولفيف من أصدقاء المُحتفى به والرياضيين بمدينة جدة.

القلب النابض للرياضيين بجدة

في بداية الاحتفال، تحدّث الأستاذ معتز الشاعر نائب رئيس الاتّحاد، وقال إنّ هذا التكريم يأتي تقديراً ووفاءً لرجل وَھَـبَ حياته من أجل خدمة الآخرين، وظلّ يُقَـدِّم خدمات جليلة للاتّحاد السوداني لكرة القدم والمنتخبات الوطنية، بدليل أنّ داره ظلّت مفتوحةً لجميع منسوبي اتّحاد الكرة والرياضيين بلا استثناءٍ، وقال إنّ عبد الرحيم يمثل تاريخاً ناصعاً في الرياضة وكرة القدم ونادي الهلال، ويكفي أنّه يحمل العضوية رقم (٣) بعد البابا الطيب عبد الله والحكيم طه علي البشير، وكان له حراك كبير في النادي وأدوار عظيمة ومواقف ستظل خالدةً في مسيرة الرياضة والهلال.
وأوضح الشاعر بأنّ أقل ما يُمكن أن نُقدِّمه له ھذا التكريم البسيط، وبإذن الله تعالى سيقوم الاتّحاد السوداني لكرة القدم بتكريمه التكريم الذي يُليق به في مباني الاتّحاد بعد عودة الأمن والسلام والاستقرار لربوع وطننا الحبيب.

المُحتفى به: ما قُمنا به ھو الواجب تجاه الوطن ولا يستحق التّكريم

أمّا المُحتفى به، فقد عبّر عن خالص شكره وتقديره لاتّحاد الكرة على هذا التكريم، وقال إنّ ما قام به لا يستحق التكريم من أجله، لأنّم واجبٌ تجاه الوطن، وأوضح بأنّه ظلّ لصيقاً باتّحاد الكرة لعقود طويلة في فترة البروف كمال شداد، وكان قريباً جداً ومُشاركاً في جميع الجمعيات العمومية لاتّحاد الكرة، متمنياً أن يعود الأمن والسلام والاستقرار وأن تنھض كرة القدم السودانية وتحقق آمال وتطلعات الشْـعب السُّوداني.

كلمة أصدقاء المحتفي به

وتحدث إنابة عن أصدقاء المحتفي به الأستاذ صديق عكلي شاكرا الحاضرين علي تواجدهم في تكريمه وأشاد بالإتحاد السوداني الذي بادر لتكريمه وقال بأن تكريمه تكريم لكل الرياضيين بالمهجر والمملكة العربية السعودية ومدينة جدة وأضاف بأن ما يقوم به عبد الرحيم الصديق تجاه الرياضة والرياضيين يستحق التكريم والإحتفاء وهو دور ظل يقوم به المحتفي به منذ وقت طويل دون كلل أو ملل تجاه ابناء الوطن ورياضييه مطالبا إياه بالسير علي ذات النهج خدمة للسودان وكرة القدم وتمني التوفيق للمنتخبات الوطنية في إستحقاقاتها القادمة بظهور مشرف يرضي القاعدة الجماهيرية سائلا الله أن يعود للسودان أمنه وإستقراره.

تكريم بدرعٌ فخيمٌ

وفي ختام الاحتفال، قدّم الاتّحاد السوداني لكرة القدم، درعاً فخيماً للمُحتفى به وفاءً وعرفاناً له لما قدمه للرياضة وكرة القدم والمنتخبات الوطنية تعبيرا عن تقديرهم لأدواره الكبير وتفاعله مع الرياضيين.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد