في انتظار عمليات البرق الخاطف..!

0
622

رفيق الكلمة

نادر عطا

 

* الوسط الرياضي على موعد بعد أيام مع مسلسل “مواسير التسجيلات” ولهث الإداريين للمكاسب الخاصة والتوثيق بالتقاط الصور على حساب الرؤية الفنية، وصراحة ناديي القمة الهلال والمريخ يديران ملفات التسجيلات الرئيسية بأسلوب ” ما بودي قدام” عنوانه المكايدات والمزايدات لإشباع رغبات بعض المتعصبين.
* و حتى نكون صريحين يجب أن نعترف بأنه لا يوجد لاعبا وطنيا يستحق مئة مليون ناهيك عن مليار ومليارين ، وهنالك نماذج لا تحصى ولا تعد صاحب تسجيلها ضجة كبرى ونالت أثر ذلك مبالغ ضخمه وكانت المحصلة أداء هزيل وظهور متواضع.
* تعتمد الأندية الكبيرة صاحبة البطولات القارية في انتداباتها على ضم ابرز العناصر في القارة السمراء، لتستطيع التنافس على لقب دوري أبطال أفريقيا،أما عندنا فحدث ولا حرج مطاردات ومعارك من اجل تسجيل لاعب محلي سجل هدفا بالصدفة.
* للأسف الشديد يعيش المتابع للشأن الرياضي في واقع كروي “متخلف” يتسم بالعشوائية والنظرة الخاطئة وإدارات القمة لا هم له سوى الحصول على الشهرة والشو الإعلامي،و لا تتعامل هذه الإدارات الفاشلة على التفكير السليم لتطوير الفرق وإعدادها للمنافسات القارية،وأمامكم ما يحدث في موسم التسجيلات من عراك “فشنك” في لاعبين محليين مغمورين.
* المستوى الذي نشاهده لأنديتنا هذا الموسم الرياضي “هزيل وفاضح “و لا يشرف في العراك الأفريقي القادم،وكان الأولى لإدارة قمة الكرة في البلاد الدخول في عراك مع الوداد والأهلي القاهري على اللاعبين الأخطر والأفضل في أفريقيا شمالا وجنوبا.
* من مؤسف أن يدار ملف التسجيلات في الأندية التي ستمثلنا قاريا بواسطة” سماسرة” يظهرون فقط في فترة الانتقالات الرئيسية، ومحزن عدم الاستعانة بوكلاء لاعبين معروفين على مستوى القارة في عمليات الإحلال والإبدال وتلبية رغباتهم في الاستعانة بمحترفين جاهزين يشكلون الإضافة ويقودون القمة لمنصات التتويج الأفريقية.
* ستظل تسجيلات أنديتنا “فاشلة” وسيتكرر السيناريو السنوي الذي ملت منه الجماهير العاشقة لأنديتها، وما لم يتم التعاقد مع محترفين أجانب معروفين على مستوى القارة الأفريقية وبمبالغ ضخمه لن نعرف درب البطولات الخارجية.
* في كل عام يعاد المسلسل “المضروب” ويبرز الإداريين عضلاتهم عبر الصحف فقط وتظهر أسماء معارك جديدة على شكل “البرق الخاطف وعاصف الحزم” والمحصلة صفر كبير في الاختيار وفشل عريض في ملف التسجيلات.
*الموسم الماضي تابعنا حلقات مسلسل “ابوسته” ومن قبله الصاوي حتى ظننا أن الثنائي سيقودوا الهلال والمريخ لمنصات التتويج القارية،فأين هم الآن في تشكيلة القمة،الإجابة “معطوبين وغير قادرين على العطاء.
* وما يحدث من فوضى إدارية يوضح أن الموسم القادم سيكون مثل الحالي، تواضع و خروج مبكر من دوري أبطال أفريقيا وسقوط مريع على يد اضعف الفرق المحلية وعراك بين طرفين للفوز بالدوري والكأس.
* إننا صراحة بعيدين كل البعد من تحقيق الانجازات الخارجية لان النظرة الإدارية عندنا “ضيقه” ولا تخرج من إطار الفرحة بالتصوير مع لاعب محلي واستخدام أساليب بدائية مثل إغاظة الند التقليدي وتحقيق البطولات الإدارية والانتصارات الشخصية.
* رئيس نادي الوداد المغربي الحائز على لقب دوري أبطال أفريقيا سألوه عن سر قهر كل الخصوم فقال حققنا كل شيء بالخطط الإدارية،وخطط إدارتنا “الهشة” زيادة حد التوتر بين جمهور القمة والمحافظة على العصبية
الرياضية.
* أخيرا…خلونا في من هو بطل الدوري والكأس وانسونا من المشاركات الأفريقية الصورية…!

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html
3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details…

13230 حملو التطبيق

على متجر mobogenie

http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-357365…
5000+ حملوا التطبيق

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك