في غياب خلف الله .. محمد سيد يعذب مشاهدي التلفزيون

0
385

تلفزيون السودان

للمرة الثانية علي التوالي، سطع نجم الإعلامي محمد سيد محمد حسين، مراسل
التلفزيون القومي من المفوضية القومية للانتخابات، فقد إشتهر برسائلة
وتغطيته اليومية في انتخابات العام 2010م، حتي أطلق عليه العاملون بوحدات
المونتاج ومعارفه من مشاهدي التلفزيون (خلف الله) تيمنا بالدراما
التثقيفية الشهيرة التي بثتها المفوضية القومية للإنتخابات في القنوات
والإذاعات في مارس من العام الماضي_ خلف الله عذبتنا_ فصارت علي كل لسان.
ومحمد سيد المولود بحي ود عجيب جنوب الخرطوم في منطقة الشجرة، يحفظ الآن،
علي ظهر قلب، كل تفاصيل ومجريات وأحداث الإنتخابات والاستفتاء، بل أصبح
مرجعا في إدارة الاخبار لأي معلومة متعلقة بالحدثين.
لذلك جاء اختياره هذا العام لتغطية انتخابات 2015م موفقاً، خاصة بعد
تجربته المميزة التي وجدت الإشادة من المفوضية والأحزاب المشاركة في
الانتخابات وقبلهم مشاهد التلفزيون.
بدأ محمد سيد مسيرته الإعلامية من إذاعة وتلفزيون ولاية الخرطوم بقرأة
التقارير الإخبارية، وكان سعيد بذلك، ولكن الإذاعي القدير علم الدين
حامد، صاحب البرنامج الشهير (صالة العرض) دفع محمد سيد الي الكتابة
والإعداد بعد أن علم بتخرجه من جامعتين عريقتين حيث درس العلوم السياسية
بأم درمان الإسلامية والإعلام بجامعة الخرطوم. فكانت تلك إنطلاقة جديدة
في رحلته مع الاثير. اول برامجه علي بإذاعة الخرطوم برنامج الموسوعة
السياسية والإقتصادية ثم برنامج قرأءة في قضية وبرنامج قضايا ..
إلتحق محمد سيد بالتلفزيون القومي في العام 2005م ونال دورة تدريبية
داخلية بمركز اثير للتدريب الإذاعي والتلفزيوني وخارجية بقناة الجزيرة
الإخبارية.. أول تغطية داخلية بعد عودته من قناة الجزيرة كانت الدورة
المدرسية بالفاشر. ومنها الي مفوضية الإنتخابات بالخرطوم ثم مفوضية
استفتاء تقرير مصير الجنوب.
يصف محمد سيد فترة تغطيته للإنتخابات الماضية والإستفتاء من داخل
المفوضيتين، بأجمل فترات عمله الإعلامي، حيث إلتقي بكوكبة من الزملاء نمي
بينهم تنافس شديد ومحبة كبيره. يذكر منهم الإذاعي الحائز علي جائزة أفضل
مذيع في العام 2010م مزمل سليمان حمد، ويحي كشة من صحيفة الرأي العام
وسناء عابدين وعمر سعدان من سونا. ويقول محمد سيد من الشباب ديل تعلمت
السبق الصحفي والتصريح الخاص.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك