في يوم المرأة.. منتخب كرة القدم الأميركي للسيدات يلجأ للقضاء

0
77

 

تقدمت لاعبات المنتخب الأميركي للسيدات بشكوى، الجمعة، ضد الاتحاد المحلي لكرة القدم على خلفية التمييز من حيث الأجور وظروف العمل مقارنة بلاعبي منتخب الرجال، وذلك على الرغم من أن نتائجهن أفضل بكثير من نظرائهن الذكور.

والشكوى التي قُدمت في إحدى محاكم لوس أنجليس بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق المرأة، تمثل خطوة جديدة في المعركة بين لاعبات المنتخب الأميركي والاتحاد المحلي.

وفي عام 2016، قدمت خمس لاعبات، وعلى رأسهن أفضل لاعبة في العالم لعامي 2015 و2016 كارلي لويد، شكوى الى لجنة تكافؤ فرص العمل، وهي منظمة حكومية مسؤولة عن إنفاذ قانون العمل، للتنديد بالفرق في المعاملة مع زملائهن الذكور.

وفي الشكوى الجماعية المذيلة بـ28 توقيعا، رأت اللاعبات أن “الاتحاد الأميركي لكرة القدم فشل تماما في تعزيز المساواة بين الجنسين… ورفض بعناد التعامل مع أعضاء المنتخب الوطني للسيدات على قدم المساواة مع أعضاء المنتخب الوطني للرجال”.

وذكرت اللاعبات أن الاتحاد الأميركي للعبة “وصل إلى حد القول بأن واقع السوق هو أن النساء لا تستحق تقاضي رواتب بقدر الرجال (…) حتى عندما نجح المنتخب الوطني للسيدات في أن يحقق مدخولا أكبر من الأرباح، لعب وفاز بعدد أكبر من المباريات، فاز بعدد أكبر من البطولات و/أو استقطب عددا أكبر من الجماهير على شاشات التلفزة”.

وفي 2014، منح الاتحاد الأميركي منتخب الرجال مكافآت مالية وصلت الى 5,3 مليون دولار نتيجة وصوله الى الدور ثمن النهائي لمونديال البرازيل. وفي العام التالي، كوفىء منتخب السيدات بمبلغ 1,7 مليون دولار فقط بعد فوزه بلقبه العالمي الثالث في كندا.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك