صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

قاد الطعن في إجراءات عمومية المريخ وأبرز الموقعين عليه تكتيك يفارق شداد (فراق الطريفي لي جملو) ويقود حملة الإطاحة به من الإتحاد

672

كورة سودانية 

خسر رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم ساعده الأيمن ورجله القوي مبارك تكتيك بعد خلافهما الآخير عقب قرار إجتماع السلام روتانا الذي قرر عودة النشاط الرياضي وتمسك شداد وقتها بإكمال الدوري الممتاز بنظام المجموعات (النخبة والتحدي) وكان يري تكتيك أن هذا القرار غير سليم وفيه ظلم كبير للأندية فتمسك شداد بموقفه ولم يحتمل رأي رجله القوي شداد وحدثت خلافات كبيرة بينهما بسبب وشايات (قوالات) اوشاها بعض الحاقدين علي تكتيك الذي كان مقربا لشداد أكثر من نائبه الأول ونوابه وأعضاء المجلس والأمين العام وكان يقوم بدور كبير في تسيير أعمال الإتحاد ويدافع عن سياساته وقراراته بجانب متابعته الدقيقة للأوضاع في الإتحادات المحلية وعلاقاته المتميزة مع قياداتها وكان يقدم كل المعلومات لشداد في إدارة شئون الإتحاد وبفقده خسر شداد الكثير.
الخلافات بين شداد وتكتيك وصلت مراحل يصعب معها عودة المياه لمجاريها وكان تكتيك هو قائد وصاحب مبادرة الطعن في إجراءات الجمعية العمومية لنادي المريخ التي كان مقررا لها يوم الثالث من إكتوبر 2020م المقبل بصفته عضوا فيها وكان من أبرز الموقعين علي الطعن لدي اللجنة القانونية وشئون الأعضاء التي ستنظر في الطعن خلال الأيام القليلة القادمة.
ويبدو واضحا ان تكتيك فارق شداد (فراق الطريفي لي جملو) ورفض كل مبادرات الصلح التي طرحها المقربين منهما لتقريب وجهات النظر وقال تكتيك بأنه لن يتجاوز ما حدث له من إقصاء بهذه السهولة خاصة وأنه لم يخطئ بحق شداد وظل يخلص له قبل إنتخابه وانه أحد مهندسي عودته مرة اخري للإتحاد وعمل بإجتهاد للمحافظة علي إستقراره مسخرا علاقاته بالإتحادات المحلية وأعضاء الجمعيات العمومية لتهيئة الأجواء المثالية لشداد وإتحاد وذكر تكتيك بأنه تعرض لظلم كبير.
يذكر ان تكتيك وعلي الرغم من انه ليس من نواب شداد ولا من أعضاء مجلس الإدارة إلا انه كان الداعم الرئيس لشداد وأحد مستشاريه الكبار وأكبر كاتم لأسراره وعلق البعض بأن ما يشهده الإتحاد العام هذه الأيام من تهم فساد وخلافات كبيرة بين الرئيس والمجلس سببها إبتعاد رجل شداد القوي تكتيك الذي حاربه بسبب القوالات وإستبداده برأيه وعناده وعدم تقبله للرأي والرأي الآخر.
وجاء في الأنباء ان تكيك يقود حملة كبري للإطاحة بشداد من رئاسة الإتحاد العام بتحركات مع الإتحاد المحلية وإستغلال ما يشهده الإتحاد من أحداث تتعلق بالفساد لوضع حد لنهايته وستشهد الفترة المقبلة العديد من التطورات في هذا الجانب.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد