قانوني يشكو بعض منسوبي الشرطة بمدنية الدامر ويتهمهم بتلقي الرشاوي ومخالفة القوانين

0
220
نهر النيل : ميادة القراي
بعث مواطن من ولاية نهر النيل بمدنية الدامر بشكوي الي مدير عام قوات الشرطة بولاية نهر النيل أتهم فيها أفراد الشرطة العاملين بمحطات الوقود بتلقي الرشاوي والتعامل مع تجار السوق الأسود، بجانب مخالفة القوانين والتهاون في ساعة العمل مع انتهاج بعض العنصرية عند تزويد الوقود للمواطنين، وافاد مصدر لكورة سودانية ان هذه بعض من الاتهامات التي ضمنها الأستاذ عبدالله محمد علي طة المحامي بالشكوي التي قدمها الي مدير عام قوات الشرطة والتي سرد بها العديد من المخالفات القانونية والتعدي علي حقوق المواطن من قبل بعض من أفراد الشرطة المتواجدين بمحطات الوقود .
**مشي أمورك
وقال المواطن عبدالله في شكواه بأن العمل بمحطات الوقود أصبح تحت شعار (مشي أمورك ) حيث ان بعض من رجال الشرطة اصبحوا يتعاملون مع تجار السوق الأسود ويتقاضون منهم الرشاوي نظير السماح لهم بتعبئة الوقود اكثر من مرة ويحدث ذلك أمام مرئ المواطنين ، وأضاف المحامي عبدالله محمد بأن أفراد الشرطة يتجازون الإجراءات فلا يقوم بعضهم بالامضاء علي كروت التزويد وهذه جريمة أخري فيها مخالفة واضحة لنص المادة (89) من القانون الجنائي لسنة 1991 تعديل 2015 ، وأشار إلى أن هذا التجاوز يؤدي إلي ازدحام محطات الوقود ويساهم في ضياع حصة المواطن الذي يقضي الليالي مصتفا لتزود بالوقود.
**اختلاق الأعذار
واشار المواطن في شكواه الي طريقة تنظيم الصفوف الخاطئة التي ينتهجها أفراد الشرطة الذين يقومون بالسماح بإنشاء صف آخر يطلق عليه (مشي أمورك) ويعطي أصحاب هذة الصف امتيازات تجعلهم يخالفون قرارات اللجنة الأمنية حيث يمسح لهم بتزود ( فل تناك) أي أنهم يأخذون اكثر من الحصة المصرح بها من قبل اللجنة ولم يقف الأمر علي ذلك فقط بل يسمح ليهم بمل (جركانه) أخري تسع (16) جالون كل ذلك يتم بمقابل مادي ، وبلا شك بأن هذا التجاوز يؤدي إلي تعطيل الخدمة للمواطن الذي تختلق له الأعذار الغير مبررة من قبل أفراد الشرطة لامتصاص غضبه .
**غض الطرف
وقال الأستاذ عبدالله محمد بأن أفراد الشرطة بمحطات الوقود يغضون الطرف عن التجاوزات التي تحدث أمام أعينهم من قبل عمال المحطات وأصحاب الركشات الذين يقومون بتعديل التنكر الخاص بالركشه والذي يضاف إليه جركانه يتم توصلها عبر (خرطوش غساله) كلي يتم ملئها بالوقود ، فأفراد الشرطة يصبحوا مشاركين ومتسترين علي جريمة أخري فقانون الطورائ يمنع تعبئة الوقود خارج التناكر.
ومن الأشياء المؤلمة التي ذكرها القانوني عبدالله محمد التفرقه العنصرية والتلذذ بإهانة المواطن الذي يقضي وقت طويلا من أجل التزود بالوقود من قبل بعض الضباط وذكر في شكواه بان هناك ضابط باحد محطات الوقود بمدنية الدامر يقول للمواطنين (  الما منصوري ما يقف في الصف انا اليوم بكب  للمناصير بس ) وأشار المواطن بأن هذا السلوك يأسس للعنصرية والجهويه في مجتمع مدنية الدامر المتسامح ، وقال أيضا بأن هناك تلاعب في ساعات العمل حيث قام الضابط المسئول من محطة الوقود (سنابل) باغلاقها والذهاب للافطار والصلاة برفقة العاملين ويقضون الساعات وعندما تسأل المواطنين عن غيابهم اجابهم أحد العمال بأن الضابط يحتسي القهوة مع افراده دون مراعاة للذين يصتفون تحت أشعة الشمس ، وأضاف أن هذا مازال يمارس في الشهر الفضيل ويأتون متأخرين لفتح محطات الوقود .
وختاما طالب المواطن عبدالله محمد من مدير عام قوات الشرطة النظر في الأمر والتعامل فيه بحزم حتي تظل هيبة الشرطة محفوظه ويظل شعارها خدمة الشعب .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا