قاهر الظلام !!

0
362

وهج الحروف

ياسر عائس

دخل المجتمع الرياضي بفكرة المنهج والادارة بالاهداف ، وعندما التزم بقطاعات الهلال المساعدة ، سطع نجمه بقوة وبرز كاسم لامع ، فتبوأ مكانا عاليا خلال فترة وجيزة.

عكف على دراسىة الطريقة التي تدار بها الاندية ، فرفع راية الانقلاب على التقليدية والمألوف، وعمل بقوة على إحداث ثورة التغيير.

ولان كان مؤمنا بنبل مقصده وصحة موقفه وقوة شخصيته ، توقع ان يواجه حربا شرسة لاثنائه عن الخطوة ، ولكنه وبإرادة لا تعرف التراجع ، قرر الابحار في خضم متلاطم وبحر هائج الامواج ، حتى استقر على مكان حقق خلاله نجاحا نسبيا،لانه يؤمن بالجماعية في العمل الاداري.

اتهمه خصومه بالنزوع نحو الفردية.. وقليل من الديكتاتورية ..وبعض التسلط ، ولكنها قوة الشخصية بمسماها الاسلم.

وجمع بين الاضداد على مستوى العمل المصرفي والفعل الاداري الطوعي بنادي الهلال  والسياسة، وهو ما سلط الاضواء علي اسمه ،ونصبه ثائرا جديدا يحاكي جيفارا وبعض مناضلي امريكا اللاتينية.

اتسم بالتخطيط وبعض النظر والقراءة المتعمقة للواقع ، والقدرة على استشراف المستقبل ن ولهذا كان نسيج وحده ، فقد قاوم كل صنوف الحصار ومحاولات العرقلة عن الانطلاق، حتى نحت اسمه في الصخر بالاظافر، ووسم زمانه باحرف النور .

لم يكن عبد المجيد منصور اداريا او صيرفيا او سياسيا فحسب . بل كان مدرسة خاصة اقتحمت العمل الاداري بالهلال فسجل فيه نجاحا ملحوظا لانه اختلف عن اترابه ومجايليه بجملة من المحامد.

اما على صعيد الحسم والصرامة ، فقد تميز بالشجاعة والقدرة على المواجهة ، وابعد اللون الرمادي تماما عن نهجه في ادارة الهلال ، ولهذا كان حاسما صارما قويا شجاعا لا يخشى المواجهات ولا المعارك.

كان لا يخشى في قول الحق لومة لائم ، ولا يجامل في حقوق الهلال سواء كان داخل او خارج المجالس.

وفوق ذلك ومع جميل المكارم وحلو الشماءئل ، حباه الله بملكة عالية على الصبر وقوة على تحمل المصاعب  والمصائب والازمات.

كان واسع الصدر حليما متجاوزا عفوا ، لا يحمل   ضغينة في صدره ولا  يعرف الغدر والطعن في الظهر من الخلف.

ما كان يتهيب المواقف ..ولا يخشى المواجهات…شجاعا عند الاقدام على القرار وثابتا في  الدفاع عنه.

استحق لقب قاهر الظلام عن جدارة ، لانه احدث نقلة كبيرة بالهلال وسلط الضوء على الجوانب المظلمة ، وازاح الستار عن عديد الملفات المسكوت عنها.

اختلف معه الكثيرون ولكنه انتزع احترامهم واعجابهم ، لأنه ما كان يعرف خلط الاوراق..ولانه تمتع بنفس كبيرة ابية كان زعيما في سلوكه وتشبع باخلاق الفرسان.

طوت الارض جسما لكنها لم تمحو اسما من ذاكرة القلوب والعقول ، لانه كان وسيظل منارة يهتدى بها ، وقد افتقده الهلال وفقدت الرياضة بارتقائه  علما جديرا بالاحترام .

فيما تبقى سيرته ومسيرته جديرة بالمدارسة والتأمل ، وقد سطر للهلال اسم في القارة السمراء ونجح في استضافة النهائي الافريقي وقام بتشييد المقصورة الطائرة.

اما اعماله الانسانية والخيرية ومساهاماته المالية للفقراء والمحتاجين فتحتاج لمجلدات.

بالهلال قدم جليل الاعمال ، واخفت يمينه عن شماله ما جاد بها لتسجيل اللاعبين واقامة المعسكرات وللسفر وتأمين المصروفات.

اللهم ارحم عبدك عبد المجيد منصورواغفر له واجعله من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا.

اللهم وسع قبره واجعله روضة من رياض الجنة واجعل البركة في عقبه انك على كل شئ قدير.

وكل التقدير والاحترام وعبارات الثناء والشكر للجنة المنظمة بكل اعضائها وللغائب الحاضر في قلوب الاهلة الارباب صلاح ادريس.

تكريم دسوقي !!

بالتزامن مع تأبين جيفارا الهلال ، يتم تكريم استاذي واخي وصديقي دسوقي ، وهو غني عن التعريف وشهادتي فيه مجروحة اسوة بكثير من الزملاء ، فهو ليس صحفيا فحسب بل مدرسة تخرج منها عشرات الزملاء الذين يتبوأون اليوم ارفع المناصب داخليا وخارجيا.

وقد ادار بعصامية كبيرة ومهنية عالية تجربته الصحفية ، فننبغ مبكرا وبات اسما في عالم الميديا بمواقفه وتناوله ودفاعه المستميت عن المهنية ، ومناداته الدائمة بتحكيم الضمير والاخلاق والمهنية.

بلغ في وقت وجيز مكانا كبيرا بين زملائه ،وبزهم وتفوق عليهم بمفرادته الانيقة ورصانة طرحه وقوة حجته ، ليكون واحدا من الناشرين في ذلك الزمان حين لم يكن اهل المهنة يحفلون بان يكونوا ناشرين.

سخر صحيفتي نحوم الرياضة وصوت الشارع لتكون ملاذا ومنبرا للعديد من الزملاء ، وفتح صفحاتها للدفاع عن قضايا الرياضة فيما ظل وفيا للهلال مدافعا عنه لسنوات طوال حتى دخل السجن وتشرد بالمنافي بسبب مواقفه القوية ومنهاجه الواضح.

يستحق الاخ دسوقي التكريم من اعلى مؤسسات الدولة ، لأنه خدم الصحافة والرياضة من خلال عمله الصحافي ،وتغطيته المستمرة ومشاركاته المتعددة خارج السودان على مستوى الاولمبياد وكاس العالم وقد شهد العديد منها.

كما عمل في اتحادات المناشط المختلفة ، وصارع عبر اللجان الاعلامية المختلفة بالهلال  وغيرها لتثبيت حق الاعلام.

ونشط بالتنظيمات واثرى الساحة الاعلامية بقلمه السيال ورفد المكتبة السودانية بغزير معرفته ، وقد كان داعية للخير والجمال والوسطية والاعتدال، رغم جنوحه في بعض المرات دفاعا عن النفس.

نشكر اللجنة المنظمة لتأبين الراحل المقيم عبد المجيد منصور على اختيارها الاستاذ دسوقي للتكريم ، ونجزم انها وفي شخصه كرمت كل الاعلام الرياضي والهلالي تحديدا ن فدسوقي اهل لكل احتفاء واحتفال.

ونتمنى ان تتبلور الفكرة  وتتطور لينال دسوقي تكريما على مستوى رئاسة الجمهورية تقديرا لما قدم للوطن وللرياضة السودانية وهو يحمل اهدافها النبيلة ويدافع عنها.

تكريم دسوقي وسام على صدورنا.

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك