قد لا يكون الهلال

0
162

مشاوير

حسن عبد الرحيم

هو الحكاية الوحيدة.. لكن قد تغنينا حكايته عن ألف حكاية أخرى فى هذا الوطن.. وبالتالى أكتب هنا الآن عن الهلال كأننى أكتب عن الوطن.. أكتب عن هؤلاء الذين يزعجهم أن تستقر الأمور وتهدأ داخل النادى .. يخترعون فى كل يوم جديد أزمة أو مشكلة أو قضية دون أدنى اهتمام واحترام للحقائق ودون أى خجل من حجم الأكاذيب والمبالغات..

ورغم ذلك فالمشكلة الحقيقية ليست هؤلاء الذين لا يحبون الهلال أو يزعجهم جدا أن يبقى هذا النادى كما كان وعاش أكثر من تسعين عاما.. إنما هى الذين باتوا على استعداد لتصديق أى شىء مهما كان كاذبا أو خادعا.. الذين بات من الممكن استخدامهم لإشعال مزيد من الحرائق أو تحويلهم لمجرد أدوات لمزيد من التخريب بمجرد كلمة أو خبر كاذب.. فلم يعد هناك من يتقصى أى حقيقة أو يتمهل للتفكير والتأمل قبل أى ثورة وغضب وانفجار.. وعلى سبيل المثال اخترع أعداء الهلال قبل يومين خبرا يخص ، رئيس النادي الكاردينال بإحالة النادى لضيعة خاصة بة وسيقوم بمحاربة أعضاء وروادالنادي بمحاربتهم و منعهم الدخول لدارالنادي وانة سيقوم باستىناف قرارفتح النادي وسيجرجرهم في المحاكم

وعلى الفور كانت أحاسيس الحزن والاحتجاج ثم الثورة ضدة ومجلس إدارته أن وجد

لم يتمهل أى أحد من هؤلاء الذين ثاروا وغضبوا ليكتشف زيف هذا الخبر.. فالكاردينال لم يقم بذلك ولم يفكر فيه من الأساس بل كان مرحبابالقراروطالب مديرالنادي بتهيات المكان لهم . وكان هذا بالضبط هو الحريق الذى أراده أعداء الهلال وربمايكونوا قد نجحوا فيه قليلا

نتيجة رومانسية واندفاع أبناء وعشاق الهلال بات من السهل التلاعب بأفكارهم ومشاعرهم ومواقفهم أيضا.. ولم يكن الحريق الأول من نوعه الذى يريده أعداء الهدوء والاستقرار.. فقبل ذلك كان الإيحاء الكاذب بأنك اي الكردنة وانااتحدث عن الكردنة لانة لابوجدمجلس من اساسةوانة أخطأ فى حق وسيرة رؤساء الهلال السابقين وانه سيبعدهم عن الهلاا وكلام كثير كله مجرد أكاذيب..

. . وحرائق أخرى على مدى الأسابيع الماضية يشعلها من يجيدون الكذب واستغلال اندفاع الناس فى زمن مضطرب ومرتبك اختلطت فيه الحقائق بالأكاذيب والأحلام بالأوهام وبات باستطاعة خبر كاذب وحكاية ملفقة تفجير ثورة وتغيير آراء وأحكام.. وكان الله فى عون الهلال. أو الوطن كله.. الذى بات من الممكن التلاعب به من أجل مكاسب ومصالح خاصة.

وستظل الشاىعات هي المسيطرة على المشهدالهلالي والكل يصدقها لأن الكل بات في غيبوبة واكاذىب

وقبل مباراة أمس الأول أمام هلال الابيض تحدث البعض عن الاشتباك الذي حدث بين المدرب الحاالي هيثم مَصطفي ولاعبي الهلال القدامى بويا والشقيل ونزارلانهم لم يقفوا معه إبان مشكلتة وشطبة من كشوفات الفريق ا

وأن هارون استقال من القطاع الرياضي احتجاجاعلي اختبارحمادة صدقي دون استشارة وإقالة صلاح آدم دون علمة ودي طبعا ماممكن تحصل أن يكون هارون لة مثل هذة المواقف

، خلونامن الإشاعات ومحنة الوطن التي يعيشهاالان من كل النواحي سياسيا كرويا فنيا ثقافيا

خلونا مع هلالنا ومستواة المهزوز الذي ظهربة في مباراة التبلدي التي كشفت أن الهلال يعيش في محنة حقيقة بسبب هؤلاء اللاعبين فقدوضح جليا أن الهلال يحتاج لكم من اللاعبين لتدعيم صفوفة أطراف مقصوصة الجناح دفاع يتهجاابجديات كرة القدم وسط غير فعال هجوم كسيح ودكة احتياطي تصيبك بكل الأمراض وتدريب حدث ولاحرج

يعني الهلال بصراحة مامحتاج للاشاعات والاكاذىب فهوالان في غرفة الإنعاش يحتضر وعلاجة يحتاج لوقت مثلة مثل الوطن

لذلك وفرو اشاعاتكم واجتهاداتكم فالهلال الان ببح زيو وزي السودان وحسبناالله ونعم الوكيل

م

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا