(قفشة) ما تعتر ليكم !

0
166

العتب مرفوع

هيثم كابو

(قفشة) ما تعتر ليكم !

* عندما أطلق الحكم المغربي رضوان جيد صافرة نهاية مباراة الهلال والأهلي المصري أمس مُعيداً ترتيب فرق المجموعة لوضعها الطبيعي؛ تمنينا للصفراوية حظاً سعيداً العام القادم كما ظللنا نفعل سنوياً لأكثر من ثمانين عاماً؛ ورفعنا أكفنا نودع أحلامهم السراب ولسان حالنا يقول (طيروا غير مأسوف عليكم؛ ودي النهاية الإتوقعناها ليكم؛ و”قفشة” ما تعتر ليكم) ..!
* لم يكن لاعب وسط النادي الأهلي محمد مجدي محرز هدف فريقه أمس هو (القفشة)، ولكن تطاول (الصفرنجية) في الأحلام وإعلانهم على الملأ قدرتهم على الظفر بكأس بطولة الأندية الإفريقية كان هو النكتة والأضحوكة و(القفشة)..!
* (قفشة) صغيرة كفاية علينا .. (قفشة) صغيرة بنعرشا ليك برموش عينينا..!
* كان من الطبيعي جداً أن يغادر (الصفرنجية) البطولة الإفريقية بعد طول إقامة حتى ولو لم يحرز (قفشة) هدفه أمس، لأن نتيجة البارحة كانت مجرد محصلة لحلقات مسلسل يعرف الكل تفاصيله وعاشوا أحداثه وحكاياته ووقائعه وإحداثياته..!
* ما حدث أمس لم يكن مفاجئاً لأحد سوى (الصفرنجية) الذين عاشوا في الأوهام ردحاً من الزمان؛ و(حقيقة الجمل ما بشوف عوجة رقبتو).!
* بمناسبة (الصفر) الما بشوف عوجة رقبتو : يحكى أن رجلاً كان لديه جمل فأراد أن يسافر إلى بلدة ما فجعل يحمل أمتاعاً كثيرة فوق ظهر ذلك الجمل حتى كوم فوق ظهره ما يحمله أربعة جمال؛ فبدأ الجمل يهتز من كثرة المتاع الثقيلة حتى الناس يصرخون بوجه صاحب الجمل يكفي ما حملت عليه، إلا إن صاحب الجمل لم يهتم بل أخذ حزمة من تبن فجعلها فوق ظهر البعير، وقال هذه خفيفة وهي آخر المتاع، فما كان من الجمل إلا أن سقط أرضاً فتعجب الناس، وقالوا قشة قصمت ظهر البعير.
والحقيقة أن القشة لم تكن هي التي قصمت ظهره، بل إن الأحمال الثقيلة هي التي قصمت ظهر البعير الذي لم يعد يحتمل الأمر فسقط على الأرض.
* الدرس المستفاد من قصة المثل التي نقلناها كاملة ضمن هذا المقال أن الحمولة الثقيلة هي التي اطاحت بالصفرنحية؛ ويجب عليهم الا يرموا اللوم على الحكم المغربي رضوان جيد والأهلي المصري ويقولون (قفشة) قصمت ظهر البعير..!
* محمد مجدي غير مسؤول عن الطيران؛ فالوصايفة وصلوا حدهم و(أصلاً هم قاعدين على “القفشة”)..!
* عاد الوصايفة للدوري المحلي بعد أن مدوا ألسنة التهكم والسخرية في وجه الجميع و(العرجا لمراحا)..!
* قالوا أن خندقة الفاتح النقر هي السبب في طيرانهم؛ مع أن النقر لو لعب المباراة هجومية لكانت النتيجة (مازيمبية) ؛ لذا حمِّلوا محمد مجدي قفشة المسؤولية ولا تجعلوا من الفاتح (قفش) فداء..!
* ظل إعلام الوصايفة يسخر من حال المريخ طيلة الفترة الماضية ويتباهى بالمحترفين الذي ضمتهم كشوفات الفريق؛ دون أن يدركوا حقيقة أن الأموال التي صرفوها على فريقهم ضاعت هدراً، فظلوا ينفقون بلا فائدة؛ فلم يفارقوا محطة الصفر العتيق، ولا أحد يريد تصويب الكاردينال فليس في إعلامه من يقول له (البغلة في الإبريق) ..!
* قبل أن يفكر كردنة في إنهاء فترة النقر، عليه أن يحل مشكلة المحترفين الذين يتعاقد معهم أمس ليطلقوا سراحهم اليوم، و(لا خاسر غير المدعوم) ..!
* لا يحتمل الهلال استقرار المدربين ويتم الإعفاء عقب كل هزيمة؛ فالصفرنجية قاعدين على (القفشة)..!
* عبقرية من يرشح اللاعبين المحترفين للهلال لا تكمن في اختياره لعناصر تسأل عن تأشيرة الخروج قبل دخولها البلاد، ولكن نبوغ الرجل الحقيقي يكمن في قدرته علي إقناع الكاردينال بجلب لاعبين جدد في كل عام، مع أن كلكم يعلم أن (الصفرنجية) أضحوا بمثابة مستودع كبير لإحلال وإبدال المواسير ..!
* من قبل شكى كردنة لصفر الأرض؛ وقال أنهم لجأوا للتسجيلات الفنية فكان حصادهم الهشيم، فاتجهوا للتسجيلات الإدارية فتوقف قلب التيم ..!
* طالما أن الإخفاق ظل يلاحق كردنة في ملف المحترفين والوطنيين سنوياً؛ فعليه مستقبلاً أرتداء الكسكتة والدخول بنفسه لحسم تسجيل اللاعبين حتى لا يتكرر سيناريو الخروج السنوي..!
* البشوف الصور أيام التسجيلات ما يشوف المواسير في المباريات ..!
* ﻳﺤﺐ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﻼﻡ ﺍﻟﻮﺻﺎﻳﻔﺔ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺣﻴﻞ ﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺮ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺠﺪﻳﺔ ﻭﺍﻹﻋﺘﺮﺍﻑ ﺑﺎﻷﺧﻄﺎﺀ ﻭﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﺑﺸﺠﺎﻋﺔ، ﻭ (ﻣﺎ ﻣﻤﻜﻦ ﺍﻧﺘﻮﺍ ﻃﻮﺍﻟﻲ ﺑﺘﻔﺘﺸﻮﺍ ﻟﻴﻜﻢ ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻋﺔ) .!
* اتشمعي ..!
نقش أخير
* مرحباً بكم في الدوري المحلي : ويلا تعالوا متعوا نفسكم ب(القفشة)..!

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك