صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

قيادي باللجنة البارالمية السودانية: هنالك أيادٍ خفية أبعدتني عن الاتحاد

4

القيادي الأسبق باللجنة البارالمبية السودانية دكتور علي الفضل في حيث الصراحة والوضوح:
قيادة المعاقين صعبة.. وهنالك أيادٍ خفية أبعدتني عن الاتحاد
الدولة لاتساهم وحاليا لايوجد اتحاد.و(الجلطة)كانت سببا في بتر ارجلي
المعاقون في حوجة لادارة قوية همها المنشط وليس تاهيل انفسهم
رفيدة محمد أحمد
اللجنة البارالمبية السودانية او الاتحاد الرياضي للمعاقين من الاتحادات صاحبت الإنجازات، حقق لاعبوه العديد من الانجازات، ولكن في الآونة الأخيرة تراجع المنشط بعد أن فقد عدداً من إدارييه المميزين الذين منعتهم الظروف من المواصلة ولمعرفة الكثير من قضايا هذا المنشط التقينا بالدكتور علي محمد أحمد الفضل الذي عرفناه عبر رياضة المعاقين، وقبل أن يكون رياضياً شغل العديد من المناصب عمل استاذاً بجامعة الخرطوم والرباط، مأمون حميدة، وعميداً للموارد البشرية بالأهلية واول سوداني ينال دكتوراة في التأمين من جامعة الخرطوم، وأول مدير لشركة شيكان ومؤسس الأكاديمية ومديراً لها وفي مجال الرياضة تقلد منصب الأمين العام للاتحاد الرياضي للمعاقين لسنوات عديدة وقبلها كان سكرتيراً باتحاد ألعاب القوى ورئيساً لاتحاد الخرطوم، ورغم اصابته التي تعرض لها مؤخراً والتي أدت إلى بتر رجليه لم يكل ولم يمل وتحدث إلينا عن العديد من القضايا التي تهم رياضة ألعاب القوى والمعاقين فكانت الجولة التالية:
ألعاب القوى
أشار دكتور علي الفضل الى انه دخل المجال الرياضي منذ وقت مبكر كانت البداية بالعاب القوي في عام 1980 وأول عمل له مارثون الخرطوم بمشاركة عدد من الشركات وعقب ذلك تم تكليفه رئيساً لاتحاد العاب القوى بالخرطوم، ومن ثم سكرتيراً عاما للاتحاد السوداني لألعاب القوى، وكان الرئيس آنذاك أيزك ايلي وأمين المال مارتن مشيراً إلى أنه غادر إلى لندن لإجراء عملية انزلاق قضروفي في عام 1995 وأصيب بشلل عليه اعتذر عن المواصلة فى اتحاد العاب القوي وقال: في فترة تواجدنا بالاتحاد برز الكشيف حسن وخليفة عمر وموسي جودة وعدد من الأبطال وأقيمت لهم معسكرات خارجية وظهرت انجازات العاب القوى في ألعاب الميدان والمضمار منذ ذلك الوقت ولازالت مستمرة.
اتحاد المعاقين
وعن بداية عمله باتحاد المعاقين تحدث دكتور علي الفضل مشيراً إلى وجود اتحاد للمعاقين كونه دكتور الطيب السماني، وكان الوزير يوسف عبد الفتاح أصدر قراراً بتكوين اتحاد جديد للمعاقين، وتم اختياري أميناً عاماً للاتحاد وشاركنا في أولمبياد أثينا 2004 لأول مرة بلاعب ولاعبة وبعدها شاركنا في البطولة العربية بالمغرب وأحرزنا (32) ميدالية بمشاركة عدد من اللاعبين واللاعبات، وجاء السودان في المركز الثاني خلف السعودية وحقق اللاعبون أرقاماً جديدة وأضاف: بعد مشاركة المغرب قررنا تأهيل المكفوفين وشاركنا في الدورة الإسلامية بالسعودية بالمكفوفين في كرة الجرس لأول مرة، وأشار إلى أن تغيير اتحاد المعاقين إلى البارالمبية السودانية جاء بناء على طلب البارالمبية الدولية وقال: في المجال الاداري تم انتخابي رئيسا للمنطقة الخامسة التي تضم (11) دولة افريقية ..
الابتعاد عن الاتحاد
وفي سؤالنا عن ابتعاده من اتحاد المعاقين قال: هنالك بعض الاشخاص طالبوا بإبعادي من الاتحاد ولجأوا للوزير، وبالفعل تم تعيين بعض الأشخاص لإدارة الاتحاد ولم أكن ضمن المجموعة الجديدة، مؤكداً وجود أيادٍ خفية خلف إبعاده وأضاف: لم أحاول العودة خاصة وأن العمل الرياضي عمل طوعي، مشيراً إلى أنه قبل الإصابة الأخيرة كان أميناً لمدينة العملاق الخاصة بالمعاقين وظهر من خلالها الاهتمام بالمعاقين حركياً وبعدها عملنا أولمبيك خاص برياضة المعاقين ذهنياً ونجحنا في ذلك وقال: يجب على المسئولين بالاتحاد إحياء هذا العمل خاصة وأنه يساعد كثير من المعاقين ذهنياً، وقال الفضل: حاليا لايوجد اتحاد للمعاقين والدليل على ذلك غياب المنافسات الداخلية والمشاركات الخارجية بالتالي وأضاف: كل شئ دمر وكل الانجازات انتهت.
القيادة والامكانيات
أشار دكتور علي الفضل الى ان الرياضة بصورة عامة مكلفة وليس فيها عائد والدولة لا تساهم ولكن بوجود الشركات يمكن أن يكون هنالك عائد وانجازات وتقدم بالشكر لشركتي زين ودال لوقوفهم مع رياضة المعاقين وقال: قيادة المعاقين من أصعب الأشياء وتنقصها الإدارة ويجب من كل شخص يأتي لقيادة المعاقين أن يكون همه تطوير المنشط وليس تأهيل نفسه، مشيراً إلى أنهم أحضروا معدات للاتحاد من مصر بمبلغ (5) ألف دولار أثناء قيادتهم للاتحاد، ولكن حاليا لا ندري أين ذهبت ولا نعلم الى من تم منحها، وطالب الدولة بالرعاية خاصة وان هذه الشريحة تحتاج لتنظيم ووحدة وحتى الذي يتم اختياره قيادي بالاتحاد يجب ان يكون لديه امكانيات من أجل النهوض بالمنشط مشيراً الى انه سبق وان حاول ادخال رياضة الكرة الطائرة كراسي خاصة وان هنالك لاعبين مميزين في المجال وقال للاسف لم يتم منحنا فرصة لاكمال هذا الحلم وكان هدفنا ان تكون رياضة المعاقين السودانية في المقدمة.

 

قيادي البارالمية السودانية

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد