قيام مباريات الممتاز عصرا قرار تاخر كثيرا يا بروف..!

0
31

رمية تماس

بابكر مختار

*باختصار!
*هذا قرار منتظر!
*منذ اكثر من عشرين عاما!
*نعم..جاء في الاخبار ان البروف العلامة كمال حامد شداد قد اشار في وقت سابق الي نية اتحاد كرة القدم السوداني عبر لجانه المختصة لتحويل قيام مباريات الدوري الممتاز وغيره من منافسات الدرجات الدنيا الي التوقيت النهاري بدلا من قيامها ليلا في مختلف الملاعب التي تتوافر فيها عوامل الاضاءة وغيرها وقد اشار البروف الي جزئية في غاية الاهمية للاندية الصغيرة في ان قيام المباريات نهارا يفيد خزائن تلك الاندية حيث يمنح التوقيت عشاق الساحرة المستديرة من متابعة تلك المباريات بسبب تواجد معظم عشاق الكرة في اطراف المدن التي تقام فيها المباريات والتي تعتمد علي سبل المواصلات للوصول الي الاستادات!
*هذه جزئية في غاية الاهمية من جانب اداري حيث تجتهد فرق الدرجة الممتازة في الحصول الي مداخيل مالية تنعش خزائنها بما ذلك فرق العاصمة القومية بما فيها القمة السودانية التي تعاني كثيرا من ضعف الاقبال علي مبارياتها واحجام الجماهير بسبب توقيت قيام تلك المباريات حيث ان قيامها ليلا يصعب كثيرا من مهمة وصول جماهير المدرجات للاستادات ويدفعها للاحجام عن متابعة معظم المباريات غير التي يكون طرفها من فرق ذات ثقل وذلك بسبب توقيت قيام تلك المباريات ما يعني ان قرار تحويل مباريات الممتاز عصرا سيكون له مردود ايجابي من ناحية مالية علي خزائن الفرق التي تستضيف المباريات كما يحدث في بعض الولايات التي تقام مبارياتها في توقيت نهاري!
*الجانب الاخر الاكثر فائدة في اعتقادي يتمثل في الشق الفني واكتساب عنصر اللياقة البدنية بشكل سريع اضافة الي اختزانه لفترات اطول والاهم ان اللعب عصرا يمنح فرق القمة التي تشارك افريقيا يمنحها القدرة في التكييف مع ذات الاوضاع في ملاعب القارة الاسمراء المختلفة ذات الطابع والمناخ المداري بحرارته وشمسه الحارقة الي جانب الرطوبة العالية وايضا الامطار في فصل الخريف وهي الجزئية التي ظلت تتسبب في انهيار فرقنا التي تشارك افريقيا عندما تلعب في مناخات مدارية ساخنة علي مدار العشرين عاما الاخيرة وتحديدا منذ ان ولدت منافسة الدوري الممتاز بكل عيوبها ومشاكلها وابرزها تحويل المباريات من النهار الي الاضواء الكاشفة بسبب الجهل الاداري داخل منظومة اتحاد كرة القدم السوداني وايضا علي صعيد الاندية التي يتحكم اداريوها في مصدر القرار وعدم الانصياع لوجهة النظر الفنية التي تؤكد بان تدريبات النهار ومبارياته اكثر فائدة للاعبين من تمارين الاضواء الكاشفة ومبارياتها وبالتالي فقد دفعت فرقنا التي تشارك افريقيا الثمن بالخروج من ادوار باكرة رغم توفر امكانيات وقدرات مالية وفنية ومعسكرات وغيرها من معينات في مواجهة اندية الظل وارانب السباق في البطولات الافريقية ويكفي شاهدا ان اخر عام وصل فيه فريق سوداني لنهائي ابطال افريقيا كان الهلال عام(1992)اي قبل اكثر ست وعشرون عاما اي قبل قيام الدرجة الممتازة بثلاث سنوات تقريبا وقبله بذات عدد سنين تمكن المريخ من الفوز بكاس مانديلا وقبل ذلك بلغ الهلال للمرة الاولى نهائي ابطال افريقيا عام(1987)!
*نعم..قرار قيام منافسة الدوري الممتاز عصرا تاخر كثيرا جدا بسبب غياب رئيس الاتحاد الذي يمكنه اتخاذ مثل هكذا قرار صائب بغض النظر عن موافقة الاندية من عدمها ويعتبر اتخاذ القرار نفسه تصحيحا لمسار الكرة السودانية ولمعالجة واحدة من اكبر سلبيات الدرجة السيادية الممتازة التي ترى في اللعب النهاري انتقاصا من قيمتها وقدرها ومكانتها في خارطة الاندية السودانية ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*الي الامام البروف العلامة كمال حامد شداد في هذا الاتجاه لتصحيح المسار ولا للالتفات للوراء ولابد من اتخاذ القرار الصحيح لاجل مصلحة الكرة السودانية بانديتها ومنتخبات الوطن بمختلف اعمارها السنية!
*ورد في الاخبار ان المدرب كفاح صالح رفض للهلال تقديم موعد مباراة ذئاب كوستي يوما لمنح زعيم الكرة السودانية يوما اضافيا لاجل مواصلة الاعداد الفني قبل السفر الي العاصمة الزامبية فجر الاحد القادم،من حق كابتن كفاح ان يرفض ويستعمل كل اسلحته المشروعة لاجل الكسب الشريف داخل المستطيل الاخضر رغم القناعة بان الهلال يمثل كل السودان وليس الشعار الازرق فحسب ولكن في ذات الاطار نتمنى ان يقدم كابتن كفاح صالح ما يفيد الهلال فنيا علي ارضية المعشوشب الاخضر قبل الرحيل وان يوجه لاعبيه بان يعتمدوا اللعب علي الكرة وليس علي اجساد لاعبي الهلال!
*تعالوا بكره!

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك