صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

كامل آدم: العلاج لمشكلة الجبهة اليمنى في المريخ تندلتي

513

تندلتي: كورة سودانية

 

المريخ تندلتي ظل يبحث – دون جدوى – لسنوات عن لاعب قادر على ملء الفراغ الموجود في مركز الظهير الأيمن في تشكيلته، إذ لم تنجح كل الأسماء التي تعاقبت على اللعب في هذا المركز ولا الحلول التي كان يخترعها ويتوصل إليها كل المدربين الذين تعاقبوا على مهمة تدريبه في الفترة الماضية.

 

نهاية صداع الجبهة اليمنى

بعد سنوات من البحث المضني دون جدوى، يبدو بأن المريخ قد وجد ضالته في كامل آدم أخيراً، والذي ينظر إليه الكثيرون على أنه سيكون قادراً على حل مشكلة الظهير الأيمن الذي ظل يشكل صداعاً للفريق وكل مدربيه على مدى السنوات القليلة الماضية.

المريخ تعاقد مع كامل آدم في فترة الإنتقالات الماضية قادماً من الإتحاد، وبعد فترة قصيرة مع البركان جبل أولياء قبلها، في وقتٍ يبدو فيه الفريق في أشد الحاجة إلى لاعب مثله، خصوصاً مع عدم تجديده لتعاقده مع ناصر حسن وتقدم بدرا في العمر!

وصول كامل سيكون بمثابة الإعلان عن إيجاد علاج نهائي للصداع الذي ظل يمثله مركز الظهير الأيمن في الفريق، نهاية مسألة غياب ظهير حقيقي في ظل الغياب المستمر لناصر، عدم إرتقاء بدرا إلى مستوى التوقعات والتطلعات، إمكانية الإستعانة بمحمد آدم وعثمان عنتر في مراكزهما الحقيقية في الملعب في الفترة المقبلة، ونهاية عصر الترقيع!

المريخ أصبح لديه ظهير أيمن متمكن يستطيع التفاخر به أخيراً بين بقية أندية الدرجة الأولى، الإعتماد عليه في ظل سعيه للمنافسة على التتويج بلقب الدوري في الموسم الجديد، وصناعة الفارق حينما تتوقف بقية مفاتيح لعبه عن العمل.

كامل يمتلك الإمكانيات اللازمة والمطلوبة في الظهير الأيمن: السرعة، الصلابة الدفاعية، القدرة على التقدم إلى الأمام بإستمرار لتقديم المساندة الهجومية، القدرة على لعب العرضيات بإتقان، في وقتٍ يتميز فيه بقدرته على اللعب، أيضاً، بمركز قلب الدفاع.

 

المحك

بالطبع، ليس هناك ما يدعو للتخوف حول كامل بخصوص قدرته على التأقلم والإنسجام مع زملاؤه في الفريق والدوري، أو قدرته على تقديم الإضافة اللازمة لفريقه في ظل خوضه لتجارب متفاوتة مع الإتحاد والبركان من قبل.

مع كل ذلك، فإنه ثمة ما يدعو للتخوف والقلق بخصوص اللاعب: ذات المشكلة التي كانت تمنع الفريق من الإعتماد على ناصر بإستمرار ستواجهه معه في الموسم الجديد، إذ لديه ذات الظرف الخاص.

فيما عدا ذلك، فإنه ليس هناك ما يدعو للقلق، الخوف، التشكيك، أو التساؤل حول قدرته على تشكيل إضافة حقيقية لفريقه في الموسم الجديد.

 

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد